أخبار

مقتل عمال إغاثة في غزة.. وجيش الاحتلال يتعهد بمراجعة شاملة

فريق التحرير|

أعلن المكتب الإعلامي لحكومة حركة «حماس» في قطاع غزة، في وقت متأخر من أمس (الاثنين)، أن ما لا يقل عن خمسة موظفين من منظمة «وورلد سنترال كيتشن» أو (المطبخ المركزي العالمي) غير الحكومية قُتلوا في ضربة جوية إسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت المنظمة على موقع «إكس»: «نحن على علم بالتقارير التي تفيد بأن أعضاء من وورلد سنترال كيتشن قُتلوا في هجوم للجيش الإسرائيلي في أثناء عملهم لدعم جهودنا الإنسانية لتوصيل الغذاء في غزة… هذه مأساة… عمال الإغاثة الإنسانية والمدنيون ينبغي ألا يكونوا هدفاً أبداً

وقال متحدث باسم المكتب إن من بين قتلى الضربة التي استهدفت دير البلح في وسط القطاع أشخاصاً من بولندا وأستراليا ومواطناً بريطانياً، مضيفاً أن فلسطينياً قُتل أيضاً، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت حركة «حماس» في بيان إن الهجوم الذي شنته إسرائيل على موظفي «وورلد سنترال كيتشن» يهدف إلى «إرهاب» العاملين في الوكالات الإنسانية الدولية «لمنعهم من مواصلة مهامهم الإنسانية».

تابعنا في فيسبوك

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يجري مراجعة شاملة على أعلى المستويات للوقوف على ملابسات هذا الحادث «المأساوي».

وجاء في البيان «يبذل جيش الدفاع الإسرائيلي جهوداً كبيرة لإتاحة توصيل المساعدات الإنسانية بأمان، ويعمل عن كثب مع وورلد سنترال كيتشن في جهودها الحيوية لتوفير الغذاء والمساعدات الإنسانية لسكان غزة».

وقال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي في مقابلة إذاعية مع هيئة الإذاعة الأسترالية «إيه بي سي» إن وزارة الخارجية «تجري تحقيقاً عاجلاً» في هذه التقارير.

وأضاف «أنا قلق للغاية بشأن الخسائر في الأرواح التي تحدث في غزة… حكومتي تدعم وقفاً مستداماً لإطلاق النار مع الدعوة إلى تحرير الرهائن، فقد عدد كبير جداً من الفلسطينيين والإسرائيليين الأبرياء أرواحهم خلال صراع غزة».

من ناحيتها طالبت الولايات المتحدة الأمريكية، حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بالتحقيق بشكل سريع في العملية التي أسفرت عن مقتل 7 عمال إغاثة في قطاع غزة.

وفي وقت لاحق (الثلاثاء)، أكد ألبانيزي أنّ مواطنة أسترالية هي في عداد القتلى، وقال إنّ المتطوّعة زومي فرانكوم كانت تقوم «بعمل قيّم للغاية» في توزيع الغذاء في قطاع غزة. وأضاف «هذا أمر غير مقبول على الإطلاق… أستراليا تتوقع محاسبة كاملة (للمسؤولين عن) مقتل عمّال الإغاثة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى