ثقافة وأدب

رواية السعلوة، الفرات ..لغز الأزمنة الخافتة.. للكاتبة أسماء شلاش

فريق التحرير

 نبذة عن العمل: 

في بقعة جغرافيّة على نهر الفرات العظيم ( المكان نفسه الذي تنتمي إليه الكاتبة)، تلتقي خيوط هذه الحكاية، وتبدأ ملامحها.. في امتزاج بين التاريخ والجغرافية والسياسة، بين الماضي والحاضر، بين الضحية والجلاد.. بين الحاكم والشعب.. بطلها الإنسان الذي يحتاج -لكي يبصر حريته- أن يقتل الخوف الكامن فيه أولاً وأخيراً.. وهي تبدأ أساساً منذ أول خطوة رسمها الإنسان على ضفة النهر الذي نبتتْ على ضفتيه أقدم الحضارات البشرية. هنا توارث الناس قصصاً شعبية لا تُحصى، لكن أكثر تلك الحكايات تأثيراً ووضوحاً هي قصة “السعلوة”، ذلك الكائن الغريب الذي تجتمع فيه الخرافة والحقيقة، ويجمع بين صفات الجن والانسان، يظهر للبشر القاطنين في تلك البقعة الجغرافية ليلاً، سواء في سورية أو العراق.. لعنتها ستطاردهم وعلى يديها يموت بشر كثيرون..

ليست السعلوة وحدها محور الحديث.. هناك أسرار أخرى، مثل؛ حكاية الذهب المدفون في المنطقة..النفط.. الآثار.. الحضارات المتعاقبة..شيء من العراق بحكم التجاور.. قصص النهر وفيضانه..حكاية نهر يُقال أنه سيغير مصير البشرية في نهاية الزمان..

في صراعه مع السعلوة والسلطات سيقودنا أبو زعتر لمجرى الحكاية..

( أنا هنا أوثّق لكم حدثاً كنت شاهدة عليه ولا أزال..ولكم حرية أن تأخذوا به أو لا..)

_مواضيع أخرى تعالجها الرواية وتطرح – روائياً- لأول مرة:

 سرقة النفط والآثار والثروات.. خبايا الذهب المدفون بكثرة في تلك المناطق.. كما يتم تسليط الضوء على تنظيم “داعش” وبعض ممارسات النظام.. قضية الكبتاغون.. حكايات النهر وفيضانه..

-سر النفايات النووية التي دفنها النظام في البادية السورية..  

-وقصص السعلوة.. ( ذلك الكائن الشيطاني الغريب الذي يظهر للرجال ليلاً على شكل أنثى جميلة)..   

-لمحات تاريخية عن حضارات ضفاف النهر الضاربة الجذور والتي نشأت قبل آلاف السنين..  

الكاتبة

ماهو مكان الرواية:

مكان الرواية منطقة ” متخيلة” في أحد أرياف دير الزور، اسمها ” طابوسة” مشتقة من جبل يطل على تلك المناطق اسمه” جبل طابوس” في هذا الجبل دفن الإنسان قبل آلاف آلاف السنين أسراراً كثيرة..

هذه البقعة ليس كما روى عنها النظام ” نامية” ليبرر سرقة ثرواتها.. إنها تاريخ وحضارة.. هنا بنى الإنسان أول بيت عندما عجن التراب بماء الفرات.. ونشأت حضارات لازالت آثارها حتى الآن تنتشر بكثرة على ضفاف النهر العظيم..

الرواية : السعلوة ..الفرات لغز الأزمنة الخافتة

الكاتبة أسماء شلاش

الناشر : مختلف للنشر والتوزيع، القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى