سياسة

مايك بومبيو: النظام الإيراني محكوم عليه بالإطاحة من قبل الشعب ومقاومته المنظمة

خاص رسالة بوست|

في مؤتمر عقد في واشنطن في 9 مارس 2024 بعنوان “إيران حرة مع جمهورية ديمقراطية” من قبل الجاليات الإيرانية المقيمة في الولايات المتحدة ، أكد وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو في خطابه مع استعراض وضع نظام الملالي أن النظام الإيراني محكوم عليه بالإطاحة به من قبل الشعب ومقاومته المنظمة بقيادة السيدة مريم رجوي.

وفي إشارة إلى الوضع الحالي لنظام الملالي، قال وزير الخارجية السابق: ” خلال الأشهر القليلة الماضية، أصبح النظام الإيراني أكثر عدم الاستقرار، ووصل إلى أقصى قدر من امتلاكه من تخصيب اليورانيوم. نرى أن النظام لجأ إلى مستويات غير مسبوقة من القمع. بلغ عدد عمليات الإعدام المسجلة في عام 2023 وحده ما لا يقل عن 864 سجينا، وهو أعلى رقم منذ ثماني سنوات. كما أن عمليات الإعدام آخذة في الارتفاع في عام 2024، وهو مؤشر واضح على مدى ضعف النظام ومدى خوفه. هذا بينما رأينا النظام يجني المزيد من المال عن طريق بيع النفط بشكل غير قانوني واستخدام الدبلوماسية المكلفة لمكافأة مليارات الدولارات.

تابعنا في فيسبوك

وفي إشارة إلى المقاطعة الواسعة النطاق لمسرحية الانتخابات للنظام من قبل الشعب الإيراني أكد بومبيو قائلا:

في 1 مارس، أجرى النظام الإيراني انتخابات صورية أخرى. ومرة أخرى، قرر الشعب الإيراني مقاطعتها. ما شهدناه في ذلك اليوم كان انعكاسا لما رأيناه في انتفاضة 2022 عندما قال الناس: “الموت للظالم، سواء كان الشاه أو المرشد”.

وتابع بومبيو قائلا: في هذا الصدد، لا بد لي من أن أهنئ السيدة مريم رجوي وحركتها التي قادت هذه المقاطعة وقادت مقاطعة انتخابات النظام منذ عقود. نحن نعلم أن منظمة مجاهدي خلق هي التي قاطعت الاستفتاء الدستوري للنظام في عام 1979 وهذا هو السبب في أنها أصبحت الموضوع الرئيسي لغضب خميني والملالي. بعد عقود من هذا نفسه رفضت الأمة حكم الملالي وتسعى إلى جمهورية حرة تقوم على الفصل بين الدين والدولة.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي السابق أن النظام الإيراني يحاول أولا وقبل كل شيء رسم صورة مستقرة على الرغم من الاحتجاجات التي عمت البلاد والتي استمرت منذ عام 2017. هدف النظام هو إظهار القوة في جميع أنحاء المنطقة وترهيب الجميع. ثانيا، ينظم النظام الإيراني الصراعات في جميع أنحاء المنطقة لأنه يريد تركيز كل الاهتمام على وكلائه. يريد صرف الانتباه عن نقاط ضعفه.

ثالثا، يريد النظام الإيراني استخدام الإرهاب والفوضى المنبعثين من وكلائه للحصول على تنازلات من الغرب وتخويفنا ولا ينبغي لنا أبدا الاستسلام لمطالبه أو مكافأة وحشيته وتدميره.

واستخلص وزير الخارجية الأمريكي السابق بالقول: يجب أن نواجه الحقيقة أن رأس الأفعى للحرب والإرهاب في العالم يكمن في طهران. الحل هو مواجهة وتدمير النظام الحاكم في طهران. وأكد: نحن نعلم أن النظام الإيراني هو مركز الإرهاب وإثارة الحرب، ومرفوض من قبل شعبه، وهذا النظام محكوم عليه بالإطاحة به من قبل أمة مصممة ومقاومة منظمة قوية. أعتقد أن هذه المقاومة أصبحت أكثر انتشارا.

وفي إشارة إلى خوف الملالي من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، أشار بومبيو إلى مؤامرات مختلفة لنظام الملالي ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وقال:

أتذكر عندما كنت وزيرا للخارجية، كان من المثير للاهتمام دائما بالنسبة لي أن نظام الملالي ظل يقول إنه لا يوجد بديل لنظامهم، ومع ذلك ينفقون مليارات الدولارات لشيطنة نفس البديل. يكرس الملالي كل رأسمالهم السياسي للضغط على الحكومات الأخرى لإدانة هذا البديل. لقد نفذوا عدة جولات من الهجمات الإلكترونية الكبرى ضد ألبانيا ودعوا حكومته إلى إسكات المعارضة الرئيسية، وإذا لم يكن هؤلاء بديل، فلماذا تفعل هذه الأشياء؟

وأضاف بومبيو أنه في كل مدينة في إيران، يأمر النظام خطباء الجمعة بترديد شعارات ضد هذا البديل. كل هذه الجهود تذكرنا بأن المقاومة الإيرانية هي البديل الوحيد لهذا النظام وستنهي هذا النظام.

وأشار بومبيو إلى إقامة محاكمة صورية لنظام الملالي ضد مجاهدي خلق في إيران، قائلا: “في ديسمبر الماضي، بدأ النظام في إجراء محاكمات صورية غيابيا، حتى نتمكن من رؤية كيف يحاولون استهداف أعضاء منظمة مجاهدي خلق وحركة المعارضة الرئيسية. هؤلاء هم الرجال والنساء الذين يعيشون في جميع أنحاء أوروبا، بما في ذلك في فرنسا وألبانيا والنظام. إنه يريد أن يضع سابقة قانونية زائفة ضدهم هنا إما لتسليمهم إلى النظام الإيراني أو لتبرير المؤامرات الإرهابية ضدهم. وآمل أن ترفض الدول في جميع أنحاء أوروبا هذه المحكمة، التي هي حقا محكمة صورية. يواصل النظام استهداف مجتمع المقاومة في أشرف 3. كان لي شرف زيارة أشرف 3، حيث التقيت بنساء ورجال نبلاء وملتزمين كرسوا حياتهم لتحرير بلدهم ومواطنيهم. لا عجب أن هؤلاء الناس الشجعان استهدفوا من قبل الملالي الذين لا يريدون شيئا سوى تدميرهم.

وأعرب بومبيو عن اعتقاده بأنه يجب على الولايات المتحدة أن تفعل كل ما في وسعها لضمان استمرار سلامة سكان أشرف 3 ، وآمل أن يتخذ المشرعون والقادة خطوات سريعة ومناسبة لمساعدة الحكومة الألبانية على حماية حقوقهم الأساسية ، خاصة أنني آمل حقا أن تساعد الحكومة الأمريكية الحكومة الألبانية في ضمان منح سكان أشرف الحق في العيش والحق في الحياة والحرية والأمن وحماية الممتلكات والحرية لتجمعاتهم.

وفي معرض اشارته إلى خطة السيدة مريم رجوي، قال السيد بومبيو:

الخطة المكونة من 10 نقاط، تعرض رؤى السيدة مريم رجوي لمستقبل إيران. يجب أن نركز على ذلك كمبدأ واحد، وهو من أجل تقدم إيران وحريتها.

اسمحوا لي ببساطة أن أقول إن إيران سيتم تحريرها من قبل المقاتلين من أجل الحرية، الذين يقاتلون من أجل هذه الحرية.

وحول فشل سياسة الاسترضاء مع نظام الملالي، قال: “المزيد من الاسترضاء يخلق المزيد من الموت والدمار. أسمع الكثير من الكلام في عواصم العالم عن أننا إذا عاملنا النظام الإيراني بشكل سيئ فإن ذلك سيخلق مشاكل لنا. إنهم يعتقدون أنهم إذا دعموا الشعب الإيراني وعاملوا النظام بحزم، فإن ذلك سيسبب المزيد من المشاكل لنا من قبل النظام. كانت حكومتنا تتعرض للهجوم عندما زاد النظام من تهديداته ضدنا، وكان النظام يفعل أشياء مختلفة ضد القوات الأمريكية وما اعتقدنا أنه يجب علينا القيام به. وكانت هناك فكرة أنه إذا استرضناهم ، فسوف يتوقفون ، لكن المعلومات أثبتت عكس ذلك. في نهاية المطاف، قررت الإدارة السابقة، إدارة ترامب، القضاء على قاسم سليماني وقتله، ورأينا أن هذا الرد خلق في الواقع ظروفا أفضل وخلق أملا في المنطقة التي ضاعت لفترة من الوقت.

نظام الملالي خائف من المقاتلين من أجل الحرية في إيران، ولن يتمكنوا من قمع المناضلين من أجل الحرية في إيران، وقد جئت إلى هنا لأدعمكم وإيران حرة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحلف الصفوي الغربي (والروسي قبله ) تشكل منذ 5 قرون من ايام السفاح التركي(لم يكن فارسيا) اسماعيل الصفوي ولا يزال
    لانه الوحيد الكفيل بكبح مد الاسلام الصحيح وضرب قوته
    ولا يزال المغفلون يحلمون بان يقف الغرب بله الشرق ضد هذا الكيان الشعوبي الطائفي الذي قدم لهم اجل الخدمات منذ 5 قرون من ايقاف الفتح الاسلامي لاوربا الى تدميره اليوم واحتلاله لاربع دول اسلامية وتحييدها عن اي صراع مرورا بمآسي لا تحصى سببها هذا الكيان للمسلمين منذ انشائه المشؤوم
    قال المستشرق النمساوي فرناندو:
    ” لولا الصفويين في إيران لكنا اليوم في بلجيكا و فرنسا و أوروبا نقرأ القرآن كالجزائريين “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى