تقارير

هل وصل الفساد إلى اتحاد كرة القدم في المناطق المحررة؟!

سامر العاني

صحفي سوري
عرض مقالات الكاتب


أوقف حكم مباراة صقور الفرات ونادي مارع المباراة في الدقيقة 75 بعد دخول جمهور نادي مارع إلى أرض الملعب واعتدائهم على مدرب فريق صقور الفرات “رغدان شحادة ولاعبي الفريق
وقال حكم المباراة” وسام عبود “في تقريره إنه في الدقيقة 75 تدخل مساعد نادي مارع ” أيمن الحسين “معترضا على قرار الحكم مما أدى إلى نزول جمهوره إلى أرض الملعب واعتدوا على لاعبي نادي صقور الفرات وساندهم في ذلك أحد عناصر حفظ النظام الذي أشهر سلاحه الشخصي وهدد به مدرب ولاعبي نادي صقور الفرات.
لم يختلف تقرير المراقب الإداري للمباراة عن تقرير الحكم، وجاء ليؤكد تلك الواقعة مضيفا أنه تم طرد مساعد مدرب نادي مارع ” أيمن الحسين “بالبطاقة الحمراء لتهجمه على حكم المباراة.
مطالبة بالإنصاف
وخلال تصريح خاص لموقع رسالة بوست قال مدرب نادي صقور الفرات المنشق عن المنتخب السوري لدى نظام الأسد” رغدان شحاذة “إن المباراة كانت تسير بشكل جيد حتى الدقيقة 75 من عمر المباراة حيث دخل جمهور نادي مارع إلى أرض الملعب واعتدوا على حكم المباراة وأشهروا أسلحتهم بوجه لاعبي صقور الفرات وهذا بحضور أعضاء من اتحاد كرة القدم.
ويتابع” شحاذة “أن حكم المباراة قرر إيقاف المباراة حفاظا على حياة اللاعبين والطاقم التحكيمي، ونحن نطالب/ إنصاف نادي صقور الفرات.

تابعنا في فيسبوك


عقوبة واضحة
تنص المادة 13 من اللائحة الانضباطية للدوري الموحد المقام في الشمال السوري على أنه” إذا دخل جمهور ناد ما إلى أرض الملعب واعتدى على لاعبي الخصم أو طاقم التحكيم والمراقب يعاقب النادي بنقل جميع مبارياته خارج أرضه ويعاقب بالخسارة قانونيا 3/0 وغرامة مالية/ 5000/ خمسة آلاف ليرة تركية “
يقول مصدر خاص لموقع” رسالة بوست “إن إدارة الاتحاد كرة القدم التابع لهيئة الرياضة والشباب قرر تطبيق المادة خلال اجتماعه بخصوص تلك المجريات، إلا أن رئيس اتحاد كرة القدم” شعبان جمعة “مارس ضغوطا كبيرة على أعضاء الاتحاد من أجل إلغاء القرار واستكمال 15 من المباراة في ملعب إعزاز.
ويتابع المصدر أن مخالفة اللائحة الانضباطية تأتي ضمن عملية فساد كبيرة استشرت داخل اتحاد كرة القدم ضمن تيار يقوده رئيس الاتحاد، وهذا ما يجب أن تأخذه هيئة الرياضة والشباب على محمل الجد وتحقق فيه.
فساد دون رادع
لم يقتصر الفساد في المناطق المحررة من سوريا على بعض الفصائل العسكرية فحسب، بل امتد إلى المؤسسة الرياضية التي من شأنها أن تكون متنفسا للسوريين الذين يبحثون عن فسحة تخرجهم من المشكلات الأمنية والاقتصادية التي يعيشونها بشكل يومي، وتلك مسؤولية هيئة الرياضة والشباب التابعة للحكومة السورية المؤقتة.
وفي حين تؤكد مصادر في هيئة الرياضة والشباب فساد رئيس اتحاد كرة القدم” شعبان جمعة “الإدارية وغير الإدارية، يأتي القرار التعسفي باستكمال مباراة ناديي صقور الفرات ومارع وعدم اتباع اللائحة الانضباطية ليؤكد ما أشارت له المصادر.
من جهته، وللوقوف على رأي جميع الأطراف، تواصل موقع” رسالة بوست “مع رئيس اتحاد كرة القدم” الذي رفض الإدلاء بأي تصريح متذرع بأن المسألة داخلية ولا علاقة للإعلام بها.
برسم هيئة الرياضة والشباب
تعتبر الرياضة بشكل عام، ورياضة كرة القدم بشكل خاص، إحدى أهم وسائل التأثير في الرأي العام، وعدم متابعة قضايا الفساد ومحاسبة مرتكبيها سيحول المؤسسة الرياضية إلى مستنقع لا يختلف عن المستنقع الذي تغوص فيه مؤسسة الأسد الرياضية، ولن يكون هناك ما نفاخر فيه في ملف الرياضة، إذ سيتحول فراس معلا إلى فكرة تسيطر على اتحاد كرة القدم لدى هيئة الرياضة والشباب في المناطق المحررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى