أخبار

باحثون: سوريا “ساحة سهلة” للضربات الإسرائيلية التي تستهدف قياديي “الحرس الثوري”

رأى باحثون سياسيون وعسكريون، أن سوريا باتت منذ حرب غزة “ساحة سهلة” للضربات الإسرائيلية التي تستهدف قياديين في “الحرس الثوري” الإيراني، في ظل اطمئنان تل أبيب إلى عدم وجود “عواقب” لهذه الغارات.

وقال الضابط السوري المنشق نائل الرفاعي، إن حكومة دمشق “أدمنت” عدم الرد على الهجمات الإسرائيلية، خشية انزلاقها إلى مواجهة مع تل أبيب، تتحسب أنها تهدد نظام الحكم “الهش”، أو تعرقل لاحقاً طموحاتها لإعادة الاندماج في المجتمع الدولي.

وأضاف الرفاعي أن الضربات الإسرائيلية في سوريا “تريح” أيضاً ميليشيا “حزب الله” اللبنانية من “عبء الرد” عليها، ما يسهم في تخفيف التوتر، استجابة لطلبات إيران، وفق “العربي الجديد”.

من جهته، أعرب الباحث رشيد حوراني، عن اعتقاده بأن كثافة الضربات الإسرائيلية ترجع إلى عمل #دمشق على “تهيئة الظروف لتحويل سوريا إلى قاعدة عسكرية متقدمة لإيران، تهدد من خلالها إسرائيل على غرار ما فعلته في لبنان، وممارسة التفاوض والابتزاز مع إسرائيل لضبط سلوكها ضدها على حساب تحقيق مصالح لها في ملفات أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى