أخبار

“الصحة العالمية”: كلّ شرايين الحياة قُطعت عن غزة

فريق التحرير|

أوضحت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، بأنّ الفلسطينيين في قطاع غزة يخاطرون بحياتهم من أجل الحصول على الغذاء والمياه وغيرهما من الضروريات، في ظلّ ما وصلت إليه الأوضاع من جوع ويأس وسط العدوان الإسرائيلي المتواصل عليهم.

يأتي ذلك في وقت تحذّر فيه الأمم المتحدة من مجاعة قد تكون حتمية، ولا سيّما في شمال القطاع المعزول، وسط الحرب المدمّرة الذي تشنّها قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندماير، في مؤتمر صحافي في جنيف، إنّ “النظام الصحي في قطاع غزة على شفير الانهيار، بل أكثر من ذلك… كلّ شرايين الحياة في غزة قُطعت بطريقة ما”.

وشدّد ليندماير على أنّ ذلك سبّب “وضعاً مأساويّاً” في إشارة إلى مجزرة شارع الرشيد التي خلّفت مئات الشهداء والمصابين في صفوف فلسطينيين كانوا ينتظرون وصول مساعدات إنسانية.

تابعنا في تويتر

 يُذكر أنّ الاحتلال الإسرائيلي يمنع بطريقة ممنهجة إدخال الإمدادات إلى شمالي قطاع غزة، حيث وقعت مجزرة يوم أمس. وبإيجاز، استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيين كانوا ينتظرون إمدادات غذائية في شارع الرشيد غربي مدينة غزة، في شمال القطاع الذي عُزل عن الوسط والجنوب. وفي حين راحت جهات غربية رسمية تطالب بالتحقيق في ما جرى، زعمت إسرائيل أنّ ذلك أتى نتيجة “تدافع حشود حاصرت شاحنات المساعدات ودهسهم”.

وأوضح ليندماير أنّ “الناس في حاجة ماسة إلى الغذاء والمياه النظيفة، وأيّ إمدادات (ممكنة)، لدرجة أنّهم يخاطرون بحياتهم للحصول على أيّ طعام أو إمدادات لدعم أطفالهم وإعالة أنفسهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى