تقارير

نظام الأسد يمدد التصريح للأمم المتحدة لإيصال المساعدات من تركيا

فريق التحرير/

قال سفير سوريا لدى الأمم المتحدة، قصي الضحاك، إن النظام السوري مدد التصريح الممنوح للأمم المتحدة، لإيصال المساعدات إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال غرب البلاد، عبر معبرين حدوديين تركيين، لثلاثة أشهر أخرى، بحسب وكالة رويترز.

وبعد أن أدى زلزال إلى مقتل أكثر من 50 ألف شخص في تركيا وسوريا في فبراير من العام الماضي، سمح النظام السوري في البداية للأمم المتحدة بإرسال المساعدات عبر المعبرين التركيين لمدة 3 أشهر.

وقال الضحاك في منشور على منصة إكس (تويتر سابقا)، إن الأمم المتحدة يمكنها الاستمرار في استخدام معبري باب السلام والراعي.

واستخدمت الأمم المتحدة أيضا معبر باب الهوى من تركيا لإيصال المساعدات إلى الملايين في شمال غرب سوريا منذ عام 2014، بتفويض من مجلس الأمن الدولي.

لكن هذا الأمر توقف في منتصف يوليو من العام الماضي، بعد إخفاق المجلس المؤلف من 15 عضوا في التوصل إلى اتفاق لتمديده.

وبعد ذلك بأيام، قالت حكومة النظام السوري، إنه يمكن للأمم المتحدة أن تستمر في استخدام معبر باب الهوى لمدة 6 أشهر أخرى.

ومدد النظام السوري تلك الموافقة الشهر الماضي لمدة 6 أشهر إضافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى