سياسة

لعبة خامنئي من أجل البقاء: القمع والحرب

خاص رسالة بوست|

لعبة خامنئي من أجل البقاء: القمع والحرب

لقد قام النظام الإيراني بتصعيد عمليات الإعدام والتحريض على الحرب بطريقة غير معقولة.

في إيران، نشهد إعدام العديد من السجناء السياسيين والمنتفضین الذين تم اعتقالهم في أوقات مختلفة، إلى جانب معتقلين آخرين بشكل شبه يومي، وفقًا لما ذكرته وسائل الإعلام الحكومية.

ومن خلال استغلال حرب غزة التي كان هو نفسه العامل الرئيسي في إشعالها، زاد خامنئي من القمع في الداخل، وفي الوقت نفسه يعارض أي حل حقيقي للقضية الفلسطينية، وخاصة حل الدولتين. ويحاول من خلال توسيع الحرب عبر الجماعات الوكيلة في البحر الأحمر وباب المندب ولبنان وسوريا والعراق حتى لا تنطفئ جذوة الحرب في المنطقة وفي نفس الوقت لا تلتهم الحرب عباءة داخل إيران.

وبطبيعة الحال، تستمر هذه السياسة المناهضة للإنسانية على حساب حياة أكثر من 28 ألف فلسطيني، ثلثاهم من النساء والأطفال، وأكثر من 100 ألف جريح، وتدمير غزة. إن شعوب فلسطين، واليمن، والعراق، ولبنان، وسوريا تدفع ثمن الدعوة إلى الحرب من جانب خامنئي

وفي ظل هذه القضايا، يُطرح السؤال: لماذا يكثف النظام عمليات الإعدام بينما يحرض في الوقت نفسه على الصراعات الإقليمية والدولية؟ هل فقد علي خامنئي سلطة اتخاذ القرار واستسلم لجنون يصيب الحكام المستبدين في نهايتهم، أم أن هناك دافعًا آخر وراء تصرفاته؟

وتكمن الإجابة الصحيحة في الإلحاح والصعوبة التي يواجهها خامنئي وقادة حكومته. يدركون التهديد الذي يلوح في الأفق بحدوث انتفاضة في ظل الوضع المتفجر في إيران.

ويسمعون صرخات الشعب المدوية. بالنسبة لهم، تعتبر أزمة الثورة المحتملة أخطر من التحديات الأخرى. وللتهرب من العواقب، لجأوا إلى تصدير الأزمة خارج حدود إيران. باختصار، اختاروا مصيرًا سيئًا لتجنب مصير أسوأ.

وإلى متى يمكنهم الاستمرار في تصدير هذه الأزمة؟

وسيستمر خامنئي طالما لم تؤدي الحرب في المنطقة إلى صراع مباشر مع نظام الملالي، لأنه يحتاج إليها في إعدامات وقمع الشعب الإيراني، رغم أن القمع الشديد فقد فعاليته أيضا.

تابعنا في فيسبوك

تزايد احتجاجات مختلف شرائح الشعب الإيراني التي تجري يوميا في شوارع بعض المدن الإيرانية، وتردد شعارات الموت لخامنئي كل ليلة في ليلة ذكرى الثورة المناهضة للشاه. والتي رفعها المواطنون في عدة مناطق من طهران وبعض المدن الأخرى، بما في ذلك ملاير في الغرب وكرج في وسط إيران، مما يدل على أن الإعدام فقد فعاليته

وبخصوص الزيادة في عمليات الإعدام التي ينفذها النظام، ذكر موقع “ديدبان إيران” الحكومي:”ليس من الخطأ القول إن أول إعدام بعد احتجاجات 2022 صدم الجميع. في اليوم نفسه، عندما صرخت أم في الشارع ودعت محسن شكاري، لامست قلوب كل إنسان. كان محسن شكاري أول متظاهر في العام الماضي يُحكم عليه بالإعدام بتهمة إغلاق شارع ستار خان.

كما تفاعل المجتمع الایرانی بقوة مع إعدام محمد قبادلو ولم يتقبله. يرى بعض المحللين أن عمليات الإعدام الأخيرة هي محاولة لترهيب المتظاهرين. ومع ذلك، يعتقد آخرون أن عمليات الإعدام هذه تغذي الغضب الاجتماعي، مما قد يجعل الاحتجاجات أكثر كثافة وانتشارًا.

وشارك المحامي كامبيز نوروزي أفكاره مع موقع ديدبان إيران حول تأثير وسبب رد فعل المجتمع القوي على عمليات الإعدام بعد احتجاجات العام الماضي:

“من الواضح تقريبًا أن عمليات الإعدام هذه قد ولدت شعورًا بعدم الثقة والخروج عن القانون في المجتمع، وهو شعور يتفاقم مع مرور الوقت. في هذه الحالة، يرفض المجتمع والرأي العام مثل هذا السلوك، مما يؤدي إلى اتساع الفجوة بين السلطة والمجتمع. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يعزز الكراهية في المجتمع. بعيدًا عن أهالي المدانين، قد ينظر المجتمع إلى هذه التصرفات بعين الحقد، وهذا ليس في مصلحة أحد.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى