سياسة

استراتيجية جديدة تجاه إيران

خاص رسالة بوست|

استراتيجية جديدة تجاه إيران

“يصعد النظام الإيراني الصراع في الشرق الأوسط، ليس لأنه قوي، بل لأنه ضعيف. إضافةً إلى ذلك، يؤجج النظام الحرب في المنطقة ليخفي قمعه الداخلي”.

هذا ما أفاد به اللورد ديفيد ألتون في مؤتمر أقيم في برلمان المملكة المتحدة في الحادي والثلاثين من يناير. حضر المؤتمر عدد من الأعضاء البارزين في البرلمان البريطاني، بمن فيهم وزراء سابقون ووزراء من حكومة الظل.

وناقش المتحدثون وضع النظام وأعماله الرامية إلى إثارة الحرب، والبديل الديمقراطي، والوضع المتفجر للمجتمع الإيراني، ودور المقاومة المنظمة ووحدات المقاومة في توجيه التطورات داخل البلاد، وضرورة تصحيح سياسات واستراتيجيات الدول الغربية فيما يخص قضية إيران.

وفيما يتعلق بالدور المدمر لنظام الملالي في المنطقة، أكدت الكلمات أن التطورات الحالية من سفك الدماء ونيران الحرب المشتعلة في المنطقة تؤكد صحة رؤى المقاومة الإيرانية التي عبرت عنها السيدة مريم رجوي على مدار سنوات طويلة وحذرت مرارًا من مخاطر نفوذ النظام الإيراني في المنطقة، وألقت هذه الكلمات ضوءًا جديدًا قويًا وأثبتت ضرورة تبني سياسة حازمة ضد نظام الملالي.

وقالت النائبة آنا فيرث، عضو مجلس العموم البريطاني: “الطريق إلى السلام في الشرق الأوسط يبدأ باتخاذ موقف حازم وموحد ضد النظام الإيراني”.

تابعنا في فيسبوك

كانت نقطة أخرى مشتركة بين المتحدثين في جلسة البرلمان البريطاني هي فشل السياسات الغربية تجاه نظام الملالي من ناحية، وضرورة تبني سياسة واستراتيجية جديدة من ناحية أخرى.

وقال اللورد بيلينجهام: “يجب أن نواجه حقيقة أن نهج وسياسة الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة تجاه النظام الإيراني قد فشلت. ومن الواضح أن سياسة الاحتواء والتعامل مع النظام لم تنجح. نحن بحاجة إلى استراتيجية جديدة”.

وفي السياق نفسه، قال اللورد لاري ويتي، عضو مجلس اللوردات: “إن الاحتواء والتعامل مع النظام الإيراني قد فشل تمامًا، والوكلاء الذين يزودهم بالأسلحة قد زادوا الوضع سوءًا في المنطقة”.

فيما يتعلق بالوضع الحالي في إيران، كان القاسم المشترك بين الخطب هو التأكيد على الظروف الثورية في المجتمع الإيراني النابض بالحياة، حيث تتخذ النساء ووحدات المقاومة موقفًا فاعلًا وحاسمًا. وقالت البارونة إيتون: “إن قيادة المرأة في وحدات المقاومة داخل إيران وفي الانتفاضات تظهر قوة المرأة في إيران. يجب على حكومتنا دعمهم والاعتراف بحق النساء والشباب الإيرانيين في وحدات المقاومة في مواجهة الحرس الثوري الهمجي”. وأضافت آنا فيرث: “إن تصرفات وحدات المقاومة تعزز روح المقاومة وتضعف معنويات القوى القمعية للنظام”.

فيما يتعلق بالموقف الصاعد للبديل الديمقراطي ودعم خطة السيدة مريم رجوي المكونة من عشر نقاط، قال النائب جيم شانون: “هناك صوت مشترك في البرلمان البريطاني يدعم مريم رجوي”.

وقالت وزيرة العمل في حكومة الظل راشيل ماسكيل للسيدة رجوي: “يجب أن ندعم بقوة الهدف الذي تدافعون عنه من خلال خطة من عشر نقاط لحرية إيران”.

وأفادت السيدة تيريزا فيليرز، وزيرة البيئة البريطانية السابقة: “أنا متفائلة جدًا بالتغيير في إيران. آمل أن نشهد أخيرًا تلك الجمهورية الديمقراطية القائمة على الفصل بين الدين والدولة، والتي تحترم المساواة بين المرأة والرجل والأقليات الدينية وتسمح بحرية التعبير وحرية الصحافة”. وأضافت: “إن تحقيق مستقبل ديمقراطي في إيران يمكن أن يكون له تأثير إيجابي استثنائي على المنطقة، في ثقافتها، مع جيل الألفية وسكانها المتعلمين تعليمًا عاليًا الذين يتميزون بالإصرار والعمل الجاد”. وتحدث المتحدثون أيضًا عن الخطوات اللازمة لتحقيق هذه الاستراتيجية الجديدة. وقال اللورد لاري ويتي: “يجب أن ندرج الحرس الثوري الإيراني ضمن القائمة السوداء ونفرض عقوبات على قادة النظام الإيراني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى