دين ودنيا

حلف الفضول

طريف مشوح

كاتب وباحث سوري
عرض مقالات الكاتب

ما قدّر القرشيون حلفا او عهدا كما قدّروا حلف الفضول الذي اعطوه عظيم التقدير والتبجيل.

تأسس حلف الفضول في شهر ذي القعدة عام 33 قبل الهجرة في عام 591 ميلادي بعد أربعة أشهر من حرب الفجار.

دعا إلى الحلف الزبير بن عبد المطلب الهاشمي القرشي فاجتمعت بطون من قريش وكنانة في دار عبد الله بن جدعان التيمي القرشي فصنع لهم طعاما فتحالفوا وتعاقدوا وتعاهدوا بالله:

# ليكونن يدا واحدة مع المظلوم على الظالم.

# وألا يجدوا مظلوما بمكة من أهلها أو من غيرهم إلا قاموا معه حتى ترد إليه مظلمته.

# المساواة في المعاش بين أهل مكة والوافدين إليها.

وهو حلف تجاري أولا وأخيرا يهدف إلى صون سمعة قريش والعمل على استقرار مجتمعها بهدف ازدهار أسواقها وتنشيط تجارتها ونجح في ذلك فازدهرت الأسواق ونشطت التجارة بعد أن اصطبغ المجتمع القرشي التجاري بالأمانة والإنصاف ونصرة الضعيف.

شهد هذا الحلف الرسول صلى الله عليه وسلم وكان يافعا عمره عشرين عاما، وعندما بعث عليه الصلاة والسلام أقره وقال (لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا ما أحب أن لي به حمر النعم ولو اُدعى به في الإسلام لأجبت لا يزيده الإسلام إلا شدة) فاستمر وجوده وتأثيره في الإسلام وازداد قوة ومنعة.

سبب قيامه:

سببان كانا لقيامه سبب عام وآخر مباشر…

فأما العام فهو عدم استقرار السوق قبله فقد كان سوق مكة كباقي الأسواق يدخله من الأعراب الساذج والبسيط والضعيف وما كانت مكة تخلو ممن يستهين بالضعيف ويسعى لظلمه وسلبه حقه فكان يحدث ما يحدث دائما في كل الأسواق من استغلال السذاجة في هؤلاء الأغراب: تارة بغبنهم في الثمن وأخرى بمطلهم بالديون وآونة بغشهم وأخرى بالاستهتار بهم، وعندما تصل هذه الحوادث إلى أسماع إشراف مكة كانوا يستنكرونها ولا يقبلون بها.

وعندما كثرت هذه الحالات خشي أشراف مكة على البلد من أن ينتشر لها ذكر شيء بين القبائل فيتأثر مركزهم وتبور تجارتهم لذا سعى بعضهم إلى بعض وعقدوا الحلف وأكدوه وقاموا هم بحمايته.

أما السبب المباشر فهو كما ذكروا أن رجلا من أهل اليمن باع سلعة من العاص بن وائل السهمي وهو من قريش فظلمه فقام إلى جبل أبو قبيس وقريش في أنديتها منشدا أبياتا من الشعر ذكر فيها ظلامته فسمعت ذلك وتداعت له بنو هاشم وزهرة وبنو أسد بن عبد العزى فدخلوا دار عبد الله بن جدعان تقديرا لشرفه وسنه وتعاقدوا بالله ان يكونوا مع المظلوم حتى يصل اليه حقه فلا يجدون بمكة مظلوما من اهلها او من الوافدين إليها إلا قاموا معه وكانوا على من ظلمه حتى يصل إلى مظلمته.

سبب التسمية:

ذكر البعض أن تسميت حلف الفضول بهذا الاسم لشبهه بحلف وقع لثلاثة اشخاص من جرهم كل منهم يدعى الفضل فسمي حلف الفضول… إلا أن الأرجح في سبب التسمية يعود إلى أن قبائل قريش تحالفت على ألا يتركوا عند أحد فضلا يظلمه لآخر إلا أخذوه له منه وهو الأرجح والأصوب لأن ثمرة الحلف كانت رد الفضول لأصحابها.

وشهد تاريخ مكة حدوث عدد من حالات التعدي على حقوق البائعين وعندما تظلموا لقريش قامت قريش بأخذ حقوقهم ممن ظلمهم وأوصلتها لهم.

وكما عظمت قريش أمر حلف الفضول واهتمت به اهتماما كبيرا؛ تابع الإسلام تعظيم هذا الحلف وحسبنا قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (ولو ادعى به في الإسلام لأجبت).

شكل هذا الحلف ما يشابه المحاكم التجارية والقوة التنفيذية معا فكانت قريش خير مانع لمن تحدثه نفسه بظلم حتى لو كان من السادة وكانت أفضل ضامن لحقوق الضعفاء الذين عدموا المنعة والنصير.

مثل حلف الفضول أول وثيقة في العالم حول حقوق الإنسان وقد تم الاعتراف به في العام 2007 بشكل رسمي حيث وردت الإشارة إليه في بيان أصدرته المفوضية السامية لحقوق الانسان باعتباره أحد مصادر الفكرة الكونية لحقوق الانسان ولهذا الاعتراف دلالاته المهمة التي تعني أن العرب قاربوا فكرة حقوق الإنسان منذ أكثر من 1400 سنة بما لهم من بعد إنساني وفكر حضاري متقدم.

ملاحظة : المفكر العربي الذي طالب بإدخال حلف الفضول في مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ونجح في ذلك هو الدكتور جورج جبور الذي وصف حلف الفضول بأنه اول هيئة للدفاع عن حقوق الانسان في التاريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى