أخبار

قصف إسرائيلي يستهدف محيط العاصمة دمشق

فريق التحرير|

شنت طائرات حربية إسرائيلية، هجمات جوية جديدة على محيط العاصمة دمشق مساء الأحد، استهدفت خلالها عدة مواقع عسكرية.
وقالت وكالة وكالة أنباء النظام(سانا) اليوم، الاثنين 11 من كانون الأول، إن صواريخ إسرائيلية أطلقت من جهة الجولان السوري المحتل.
ولم تذكر الوكالة النقاط المستهدفة، واكتفت بذكر أنها في محيط العاصمة، وفق ما نقلته عن مصدر عسكري لم تسمه.

تابعنا في فيسبوك

الوكالة نشرت تسجيلًا مصورًا قالت إنه لـ”تصدي الدفاعات الجوية السورية لصواريخ إسرائيلية”.
وزارة الدفاع في حكومة النظام السوري قالت إن أضرار القصف اقتصرت على الأمور المادية، دون وقوع إصابات بشرية.
حساب “سام” في تطبيق “تلغرام” الناقل لمعلومات عسكرية عن النظام السوري، قال إن صواريخًا إسرائيلية استهدفت مناطق جنوب غربي دمشق.
صفحات محلية سورية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قالت إن الاستهداف طال مناطق في ريف دمشق، ومنها منطقة السيدة زينب، كما تعرض أحد البيوت لأضرار قرب منطقة البحدلية.

تابعنا في تويتر

واستمر صوت الانفجارات في سماء العاصمة لنحو 15 دقيقة، في حين تناقل ناشطون أن الأصوات سمعت في عدة مناطق في ريف دمشق، شملت مناطق صحنايا وجديدة عرطوز، وكذلك المزة في قلب العاصمة.
امن جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن أن القصف الإسرائيلي “استهدف مواقع لحزب الله اللبناني” في منطقتي السيدة زينب ومطار دمشق الدولي في محيط العاصمة السورية، مشيراً إلى أن القصف “كان على ثلاث جولات”.
ولحزب الله اللبناني ومجموعات مقاتلة موالية لطهران مقار ومستودعات أسلحة فيهما، بحسب المرصد.
كانت سوريا قد حذرت من تكرار الهجمات الإسرائيلية على أراضيها، مشيرة إلى أن ذلك قد يؤدي إلى تصاعد العنف في المنطقة بشكل يصعب السيطرة عليه.
ودأبت إسرائيل على تنفيذ هجمات ضد سوريا بزعم استهداف عناصر موالية لإيران وحزب الله.
وفي هذا السياق، انتقد مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا وسفير روسيا في دمشق، ألكسندر يفيموف، الأحد قصف إسرائيل مطارات سورية مدنية، قائلاً إن مثل هذه الأفعال في ظل أحداث غزة “خطوات غير مسؤولة، محفوفة بعواقب أكثر سلبية على المنطقة”.
وأضاف يفيموف في مقابلة مع صحيفة “الوطن” السورية أن مثل هذه الغارات الجوية “انتهاك صارخ للقانون الدولي ولسيادة سوريا، ونرفض رفضاً قاطعاً هذه الأعمال التي تُشكّل تهديداً للسكان المدنيين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى