أخبار

5.7 ملايين سوري يحتاجون لدعم في الإيواء خلال فصل الشتاء

فريق التحرير|

أكدت مديرة العمليات والمناصرة في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، إيديم وسورنو، أن 5.7 ملايين شخص في جميع أنحاء سوريا يحتاجون إلى دعم في الإيواء لمساعدتهم خلال أشهر الشتاء الباردة. ومن بين هذه المشكلات عدم كفاية المأوى، والافتقار إلى التدفئة المناسبة، وعدم كفاية الملابس والأدوات المنزلية.

جاء ذلك في إحاطة قدمتها لمجلس الأمن، مساء الثلاثاء، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، واستهلتها بالتأكيد على الحاجة الملحة للمساعدات الإنسانية للسكان.

تابعنا في فيسبوك

وأشارت إلى أن الأمم المتحدة تبذل قصارى جهدها لتلبية هذه الاحتياجات، مشيرة إلى تزويد 26 ألف أسرة بمساكن كريمة، مع استمرار الجهود لتقديم دعم مماثل لـ 7 آلاف أسرة أخرى.

وأضافت وسورنو أن الافتقار إلى الحماية من درجات الحرارة المنخفضة يشكل مخاطر صحية كبيرة، خاصة بالنسبة للشرائح الضعيفة من السكان مثل الأطفال وكبار السن.

ولكن وسورنو أوضحت أن الأمم المتحدة تواجه عجزاً مقلقا بنسبة 70 في المئة في الأموال اللازمة لتقديم هذا الدعم الحيوي.

تابعنا في تويتر

وأضافت: “لم يعد 2.5 مليون شخص يتلقون المساعدات الغذائية التي يحتاجون إليها. وتفقد 2.3 مليون امرأة في سن الإنجاب إمكانية الوصول إلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، بما في ذلك الرعاية الصحية للأمهات. ولا يتلقى ما يقرب من مليون طفل دون سن الخامسة التطعيمات الروتينية”.

وذكرت المسؤولة في مكتب أوتشا أن النقص في الموارد يؤثر على قدرة الأمم المتحدة على تلبية احتياجات ملايين الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها في جميع أنحاء سوريا.

وأكدت أن ما يقرب من 6 ملايين شخص لا يتلقون المساعدة الغذائية العاجلة، 74 في المئة منهم من النساء والفتيات. ويشمل ذلك 200 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، في حين تضطر مئات المستشفيات والمراكز الصحية إلى إغلاق عملياتها أو تقليصها بسبب نقص التمويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى