اقتصاد

الثروة الحيوانية في محافظة السويداء بين فكي كماشة


المكتب اﻹعلامي بالداخل/
تراجعت الثروة الحيوانية، في محافظة السويداء، جنوب البلاد، الخاضعة سيطرة النظام، ودقّ اﻹعلام الرسمي ناقوس الخطر.
وكشفت صحيفة “تشرين” الرسمية الموالية؛ أن الثروة الحيوانية في محافظة السويداء، تعيش اليوم، بين فكي كماشة غلاء المادة العلفية وعدم توافر المراعي الخضراء”.
كما كشف التقرير أن مؤسسة اﻷعلاف التابعة للنظام، تكدّس في مخازنها مادة “النخالة” وسط دعوات لتوزيعها على المربين، لزوم مواشيهم، بدل أن تصبح وجبة غذائية دسمة للقوارض.
وانتقد مربو الثروة الحيوانية محاولة بقاءهم تحت رحمة أسعار السوق المحلية، المترافقة بعدم توافر محاصيل حقلية، سواء خضراء أو جافة.
واعتبروا أن ذلك سينعكس سلباً على إنتاجية المواشي، وسيعرّضها للعديد من الأمراض الطفيلية، وكل ذلك سيدفع للعزوف عن تربية الثروة الحيوانية، وبيع ما لديهم بأسعار زهيدة، هربا من تكاليف التربية التي باتت تحتاج، ولاسيما في فصل الشتاء الذي أصبح على الأبواب، لميزانية مالية مفتوحة.
وتجاوز سعر طن العلف الـ 10 ملايين ليرة، وما زاد الطين بلّة هو عدم توافر المراعي الخضراء، التي تعد رديفا علفيا للمواشي في حال عدم تأمين الأعلاف لها. بحسب التقرير ذاته.
وأصبحت المادة العلفية خارج حسابات الشراء عند مربي الثروة الحيوانية “أبقار- أغنام- ماعز” نتيجة أسعارها الفلكية في السوق المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى