أخبار

بعد أن وصفها “بالغدر والنفاق”.. حماس تعلن قرب افتتاح مكتبها في دمشق

فريق التحرير |

أعلنت حركة (حماس) نيتها إعادة فتح مكتبها في العاصمة السورية دمشق، بعد تصريحات لرئيس النظام السوري، وصف بها موقف قادة الحركة بـ”الغدر والنفاق”.
ونقلت وسائل إعلام فلسطينية منها وكالة “شهاب للأنباء“، الأحد 13 من آب، عن رئيس مكتب العلاقات الدولية في الحركة، موسى أبو مرزوق، أن الحركة ستعيد فتح مكتبها في دمشق، وسيكون لها ممثل قريبًا.

تابعنا في تويتر


وأضاف أبو مرزوق أن “حماس” تجري اتصالات مع المسؤولين في العراق من أجل زيارة وفد من الحركة، آملًا أن تثمر الاتصالات عن نتائج في القريب العاجل.

موقف “حماس” يأتي بعدما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، في 10 من آب الحالي، عن مصادر في الحركة، أن المنحة المالية القطرية لـ”حماس” تأثرت بتقارب الأخيرة مع النظام السوري.
وأكد رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في “حماس”، سلامة معروف، أن المنحة القطرية لحركة “حماس” تأثرت من حيث قيمتها المالية، ففي حين كانت تصل إلى عشرة ملايين دولار، تراجعت إلى ثلاثة ملايين دولار في الجزء المخصص للموظفين، إلى جانب حالة عدم انتظام الدفع في الأشهر الأخيرة، إذ جرى دفعها مرة واحدة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وبقيمة ثلاثة ملايين دولار.
ووفق مصدر مقرب من الحركة تحدث إلى “BBC”، فإن سبب تقليص المنحة وعدم انتظام الدفع يرتبط بخطوات “حماس” المتعلقة بتقاربها مع النظام السوري، إذ تعارض الدوحة خطوة من هذا النوع، كما تحافظ على موقف ثابت إزاء الملف السوري، تترجمه تصريحات وزير خارجيتها، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، حين قال، في 8 من تموز الماضي، إن “المشكلة مع النظام الذي يشرد ويقصف الشعب منذ أكثر من عشر سنوات، وهذا هو أساس المشكلة”.

تابعنا في فيسبوك


خلال حديثه إلى “سكاي نيوز عربية“، في 9 من آب الحالي، هاجم الأسد قيادات “حماس”، ووصف موقفها بأنه “مزيج من الغدر والنفاق”، لأنها كانت تدّعي المقاومة وحملت ما قاله إنه “علم الاحتلال الفرنسي لسوريا”، موضحًا أن العلاقة اليوم ضمن المبدأ العام.
كما اعتبر الأسد أن من المبكر الحديث عن عودة العلاقة مع “حماس” إلى ما كانت عليه في السابق، فالمعارك داخل سوريا هي الأولوية، على حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى