أخبار عاجلة

توتر بين “تحرير الشام” و”الجيش الوطني” في ريف حلب

انسحبت “هيئة تحرير الشام”، من مقر لـ”الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، بريف حلب شمالي سوريا، بعدما سيطرت عليه وحاصرته لساعات، وسط توتر أمني في المنطقة.

ونقل موقع “العربي الجديد” عن مصادر في “الجيش الوطني” (لم يسمها)، أن مجموعات أمنية تابعة لـ”تحرير الشام”، حاصرت مساء أمس، مقر فصيل فرقة “السلطان مراد” في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، موضحة أن الموقع المستهدف كان مقر “اللجنة المشتركة لرد الحقوق والمظالم”.

تابعنا في فيسبوك

وأشارت المصادر، إلى أن أرتال “تحرير الشام” انسحبت من المقر، بعدما سيطرت عليه وحاصرته لأكثر من ساعتين، مرجحة أن يكون سبب الانسحاب بضغط من الجانب التركي الموجود في المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن “تحرير الشام” اعتقلت مساء أمس، القيادي في حركة “أحرار الشام” أبو دجانة الكردي، على حاجز معبر “الغزاوية”، لأسباب مجهولة.

وكان التوتر بين الفصائل قد عاد مؤخراً، عقب مطالبة فرقة “السلطان مراد”، فصيل “حركة أحرار الشام- القاطع الشرقي” الموالي لـ”تحرير الشام”، بتسليم معبر “الحمران” إلى إدارة مدنية تتبع وزارة الدفاع في “الحكومة المؤقتة”.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إيران.. إعدام 21 سجيناً في 9 أيام وما لا يقل عن 70 عملية إعدام في يناير  

خاص رسالة بوست| لا تتوقف آلة التعذيب والإعدام والقتل لحظة في فترة الانتفاضة. إن نظام …