أخبار عاجلة

الاتحاد الأوروبي يفرض حزمة عقوبات جديدة على إيران

أعلنت الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، أن وزراء التكتل أقرّوا حزمة جديدة من العقوبات على إيران، اليوم.
وأوضحت في تغريدة على “تويتر”: “أقر الوزراء حزمة جديدة من العقوبات على إيران تستهدف من يقودون القمع. يدين الاتحاد الأوروبي بقوة الاستخدام الوحشي وغير المتناسب للقوة من جانب السلطات الإيرانية في مواجهة المتظاهرين السلميين”، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.
وقالت مصادر لـ”رويترز” الأسبوع الماضي، إن وزراء خارجية التكتل يعتزمون إضافة 37 اسماً إلى قائمة الاتحاد الأوروبي للأفراد والكيانات الخاضعين لعقوبات، بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان في إيران، خلال اجتماعهم اليوم.

اقرأ: إيران.. احتجاجات في مناطق “تربت جام” وإضراب موظفي النفط والغاز


وكان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، قد تحدث قبل الاجتماع اليوم، عن أن التكتل لا يمكنه إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الكيانات الإرهابية إلا بعد صدور قرار من محكمة في الاتحاد يفيد بذلك.
ودعا البرلمان الأوروبي، الأسبوع الماضي، الاتحاد، إلى إدراج الحرس الثوري على قائمة الكيانات الإرهابية، واتهمه بأنه مسؤول عن قمع الاحتجاجات داخل إيران، وعن تزويد روسيا بطائرات مسيّرة.
وقال بوريل للصحافيين، قبل اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد في بروكسل: “هذا الأمر لا يمكن أن يصدر به قرار من دون محكمة، قرار من المحكمة أولاً. لا يمكنك أن تقول أنا أعتبرك إرهابياً لأنك لا تعجبني”.
ولفت إلى أنه ينبغي على محكمة في دولة عضو بالاتحاد الأوروبي أن تصدر إدانة قانونية ملموسة، قبل أن يمكن للتكتل نفسه التحرك في هذا الشأن.
بدورها، قالت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، قبيل الاجتماع، إن بلادها ترحب بجهود يبذلها قادة الاتحاد الأوروبي لإدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الكيانات الإرهابية.

اقرأ: إيران: مظاهرات ليلية وحرق تمثال ولافتات ولوحات لقاسم سليماني في أماكن مختلفة


وأضافت: “ما زلنا نرى في إيران نظاماً وحشياً ضد شعبه. إن النظام الإيراني والحرس الثوري يرهبان شعبهما يوماً بعد يوم”.
وأتى قرار البرلمان الأوروبي في فترة من التوتر المتزايد بين طهران وبروكسل، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها إيران، واتهام الغربيين لإيران بتزويد روسيا بطائرات مسيّرة استخدمتها ضد أوكرانيا.
بريطانيا تفرض عقوبات بسبب “القمع الوحشي”
كذلك، فرضت بريطانيا، اليوم الاثنين، عقوبات على المزيد من الأفراد والكيانات الإيرانية؛ بسبب ما قالت إنه “قمع وحشي” بحق الشعب الإيراني، بما يتضمن حملة أمنية شرسة على احتجاجات مناهضة للحكومة وإعدام البريطاني الإيراني علي رضا أكبري، أخيراً.

تابعنا في تويتر


وشملت العقوبات تجميد أصول نائب المدعي العام الإيراني، أحمد فاضليان، الذي قالت وزارة الخارجية البريطانية إنه مسؤول عن نظام قضائي غير عادل يستخدم عقوبة الإعدام لأغراض سياسية.
وقال وزير الخارجية البريطاني، جيمس كليفرلي، في بيان “من صدرت عقوبات بحقهم اليوم، من الشخصيات القضائية التي تستغل عقوبة الإعدام لأغراض سياسية، إلى أفراد عصابات يعتدون بالضرب على المحتجين في الشوارع، هم في صميم القمع الوحشي الذي يمارسه النظام ضد الشعب الإيراني”.
وأضاف “وجهت بريطانيا وشركاؤنا رسالة واضحة من خلال هذه العقوبات، مفادها بأنه لن يكون هناك ملاذ لمرتكبي أسوأ انتهاكات لحقوق الإنسان

المصدر: رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إيران.. إعدام 21 سجيناً في 9 أيام وما لا يقل عن 70 عملية إعدام في يناير  

خاص رسالة بوست| لا تتوقف آلة التعذيب والإعدام والقتل لحظة في فترة الانتفاضة. إن نظام …