أخبار

الخارجية الأمريكية: لا ندعم إعادة تأهيل الدكتاتور الوحشي بشار الأسد

فريق التحرير |

كررت الولايات المتحدة موقفها الرافض للتطبيع مع نظام الأسد، إذ أوضحت الخارجية الأمريكية أنها لا تدعم “إعادة تأهيل الدكتاتور الوحشي، بشار الأسد” في إشارة إلى التطبيع التركي مع نظام الأسد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن واشنطن “أوضحت لجميع حلفائها وشركائها أن الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لتطبيع العلاقات أو تحسينها مع النظام السوري”، بحسب قناة الحرة الأميركية.
وجدد برايس تأكيد واشنطن دعمها العمل مع الحلفاء والشركاء والأمم المتحدة لضمان حل سياسي دائم للملف السوري.

اقرأ: الائتلاف السوري يطلب اجتماعاً عاجلاً مع الجانب التركي بخصوص التطبيع مع النظام


وحث المتحدث باسم الخارجية الأميريكية على النظر “بعناية في سجل حقوق الإنسان الفظيع لنظام الأسد على مدى 12 عاماً، حيث يواصل ارتكاب الفظائع ضد الشعب السوري، ومنع وصول المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة، حيث لا يزال الشعب السوري يعاني على مدار ما يقرب من 12 عاماً”.
وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو أكد أنه ينوي لقاء وزير الخارجية في النظام السوري، فيصل المقداد، في موسكو في النصف الثاني من الشهر الحالي.

تابعنا في فيسبوك


وسبق ذلك إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه من الممكن أن يلتقي مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، مؤكداً أنه لا شيء مستحيل في السياسة.
واقترح أن يلي المحادثات بين وزيري دفاع البلدين، اجتماع لوزيري الخارجية، ما قد يشير إلى عقد لقاء محتمل بين أردوغان وبشار الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى