أخبار

الكشف عن 547 شهادة وفاة لمعتقلين قضوا في سجون النظام

سلطت وكالة “رويترز”، الضوء على معاناة ذوي معتقلين سوريين كانوا يتمسكون بالأمل في أن أبناءهم ما زالوا على قيد الحياة وربما يطلق سراحهم يوماً، قبل تبدد هذه الآمال إثر الكشف حديثاً عن 547 شهادة وفاة، أصدرها النظام السوري منذ عام 2017.

اقرأ: 44رهينة في سوريا.. “مراسلون بلا حدود” تكشف أعداد الصحفيين القتلى والمعتقلين

وقال محمد حجازي، شقيق يحيى حجازي الذي ورد اسمه في شهادات الوفاة مع ابنيه، وهم معتقلون منذ 2012: “لم أستطع إخبار والدتي بأن يحيى قد مات. أخبرتها فقط أنه لايزال في السجن”.

وحددت بعض الشهادات التي راجعتها “رويترز”، مكان الوفاة في مستشفيات عسكرية أو محاكم عسكرية، بينما لم يتضمن بعضها مكاناً محدداً، وذكرت فقط دمشق أو قرية على أطرافها، في حين تركت خانة مكان الوفاة فارغة في شهادات أخرى.

كما تضمنت الشهادات فجوات زمنية كبيرة بين تاريخ الوفاة وتاريخ تسجيلها، وصلت إلى سنوات عدة في أغلب الشهادات، وبلغ الفارق عشر سنوات في إحداها.

تابعنا في فيسبوك

ووفق “رويترز” لم تذكر الوثائق سبباً للوفاة، فيما قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إن ذلك ينطبق على جميع الشهادات الأخرى البالغ عددها 547، والتي حصلت عليها من مصادر داخلية في الإدارات الحكومية، ومن بينها 15 لأطفال و19 لنساء.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى