أخبار عاجلة

إيران: “الموت لخامنئي” و “الموت للباسيج” شعار المظاهرات الشعبية في بلوشستان وسيستان

خاص رسالة بوست|

انتفاضة إيران – رقم 167

اليوم الـ78 للانتفاضة، حراك المواطنين البلوش في زاهدان ومدن أخرى في سيستان وبلوشستان

بهتافات “الموت لخامنئي” و”تبا لقوات الحرس” و”الموت للباسيج” و”الأكراد والبلوش إخوة، ويكرهون الزعيم (خامنئي)”

الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر)، في اليوم الثامن والسبعين للانتفاضة، نزل آلاف المواطنين في زاهدان إلى الشارع بعد صلاة الجمعة وهتفوا “الموت لخامنئي” و”الموت للديكتاتور” و”الأكراد والبلوش إخوة ويكرهون الزعيم (خامنئي)”،  “خامنئي اخجل واترك السلطة”، “تبا لقوات الحرس”، “الموت للباسيج” و”لا نريد حكومة تقتل الأطفال، لا نريدها”.

تابعنا في فيسبوك

كما هتفت النساء الحرائر في زاهدان “سأخذ بثأر أخي”و “سواء بالحجاب أو بدونه، إلى الأمام نحو الثورة” و”أنا المرأة الحرة وأنت الحقير”.

وانتشرت قوات النظام القمعية في شوارع مختلفة من زاهدان، منها خيام وبهشتي، خوفًا من المظاهرات الشعبية، وأطلقت النار على الأهالي في شارع مدرس وتقاطع خيام وبهشتي وميرزا شيرازي. وحمل شباب زاهدان لافتة كبيرة في مظاهرة اليوم كتب عليها “إيران، كوني مرتاحة البال، أهالي بلوشستان، وكردستان أصحاب نخوة ولن يتركوك وحيدة”.

وفي مدن أخرى في محافظة سيستان وبلوشستان، بما في ذلك إيرانشهر وخاش وزاك وجابهار، بدأت حشود كبيرة من المصلين مظاهرات في الشوارع بعد صلاة الجمعة حملت شعارات “الموت لخامنئي” و”الموت للباسيج” و”الموت للديكتاتور”. وفي جابهار، حلقت طائرات مروحية تابعة للحرس فوق المدينة.

وليلة أمس، نزل أهالي زاهدان إلى الشارع ورددوا هتافات ضد خامنئي. وكان النظام قد أرسل منذ الأيام الماضية قوات قمعية تعزيزية من المدن المجاورة إلى زاهدان ومدن أخرى في المحافظة.

كما أقيمت صباح اليوم الجمعة، في مدينة أراك، مراسيم بمناسبة اليوم الأربعين لاستشهاد سينا ​​ملايري، بحضور مواطنين وشعار “أيها الباسيجي والحرسي أنتم داعشيون فينا”.

في الليلة الماضية، هاجم شباب الانتفاضة قاعدة للباسيج في المنطقة الأولى بكرمانشاه بالكوكتيلات كما أشعلوا النار في لافتة للباسيج في مدينة راسك بسيستان وبلوشستان. كما هاجم الشباب قاعدة لمقاومة الباسيج في كركان بقنابل يدوية ودمروا لافتة كبيرة تحمل صورا لخميني وخامنئي في بندر عباس بإلقاء الزجاجات.

تابعنا في تويتر

قالت السيدة مريم رجوي إن المواطنين البلوش انضموا اليوم مرة أخرى وتحالفوا مع كل المواطنين في إيران للتقاضي للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حرية إيران. تحية للنساء البلوشيات الشجعان اللاتي أكدن ريادة المرأة في النضال ضد الملالي الحاكمين بشعار “سواء بالحجاب أو بدونه، إلى الأمام نحو الثورة”. نعم، المضطهدون اليوم هم فاتحو الغد، وسوف يتحقق القضاء المطلق لديكتاتورية الملالي المعادية للمرأة على يد نساء وشباب الانتفاضة.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

2 ديسمبر / كانون الأول 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

تدني الأجور يفاقم نزيف كوادر التمريض في مناطق النظام

دفع تدني الأجور وساعات العمل الطويلة التي لا تتناسب مع الدخل، كوادر التمريض في مناطق …