أخبار

مجزرة وجرحى في استهداف النظام لمخيمات مدنية غربي إدلب

فريق التحرير|

ارتقى 6 مدنيين بينهم طفلان وامرأة، وأُصيب عشرات آخرين في حصيلة غير نهائية، إثر قصف لقوات النظام وروسيا مخيمات غرب مدينة إدلب، صباح اليوم الأحد.

وأفاد مراسل رسالة بوست، أن قوات النظام استهدفت بالصواريخ العنقودية مخيمات “مرام، ووطن، ووادي حج خالد، ومخيم محطة مياه كفر روحين، ومخيم قرية مورين، ومخيم بعيبعة” غربي مدينة إدلب.

وتزامن القصف الصاروخي العنقودي لقوات النظام، مع غارات جوية روسية استهدفت المنطقة، استُخدمت فيه الصواريخ الفراغية.

وأشار فريق “منسقو استجابة سوريا” أن حركة نزوح شهدتها المنطقة المستهدفة عقب القصف، فضلاً عن وقوع أضرار مادية واسعة.

لافتاً أن عدد العائلات النازحة المتضررة من حالة القصف الأخيرة بلغ أكثر من 3488 عائلة.

كما أكد أن تكرار عملية قصف المخيمات ومنها مخيمات مدعومة أو مشيدة من قبل الأمم المتحدة من قبل كافة الأطراف وأبرزها النظام السوري أصبحت مثيرة للقلق بشكل كبير.

وطالب الفريق بفتح تحقيق دولي واسع وكامل يمتاز بالحيادية والشفافية المطلقة حول الجرائم الأخيرة التي ارتكبت من قبل قوات النظام السوري وكافة الأطراف.

يشار بأن المنطقة تشهد ما يسمى باتفاق وقف إطلاق النار  شمال غربي سوريا الموقّع بين الجانبين التركي والروسي، إلا أن نظام الأسد وحلفاؤه من القوات الروسية والمليشيات الإيرانية تواصل بشكل متكرر انتهاكاتها، عبر عمليات القصف العشوائي للمناطق المدنية، وسط صمت من الضامن التركي الذي يمنع يوجه فصائل المعارضة ويمنعهم من الرد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى