أخبار

مظاهرات إيران تخلّف 450 قتيلاً و25 ألف معتقل

خاص رسالة بوست|

أفاد تقرير لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، فإن عدد شهداء الانتفاضة الوطنية للشعب الإيراني خلال الأسابيع الستة التي غطت 203 مدن يزيد عن 450 شخصًا، وعدد المعتقلين أكثر من 25 ألف شخص.

اليوم الجمعة 28 أكتوبر وفي اليوم الثالث والأربعين من الانتفاضة، خرج عشرات الآلاف من أبناء زاهدان إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة بمسجد مكي رافعين شعارات “الموت لخامنئي” و”الموت للديكتاتور” و”الموت للباسيج” و”الموت لمخبر (نائب رئيس الجمهورية للنظام)”، و”ليرحل الملالي لا تنجيهم الدبابة والمدفع”.

وكانت دوريات الحرس تجوب شوارع المدينة منذ يوم أمس وتموضع قناصو الحرس في الأبنية المحيطة بالمسجد. كما في الوقت نفسه، جرت احتجاجات مماثلة في سراوان وإيرانشهر ومدن أخرى في محافظة سيستان وبلوشستان.

أطلقت قوات الحرس والقوات الخاصة النار على المتظاهرين، حتى الساعة الثانية مساء بتوقيت إيران، استشهد وجرح العشرات في زاهدان وسراوان.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة مع الحرس في سراوان وإيرانشهر وزاهدان. يمكن رؤية النساء والأطفال بين الشهداء والجرحى. أخذ المواطنون بعض الشهداء داخل مسجد مكي.

أحد الشهداء طفل أصيب برصاصة في رأسه. وفي زاهدان أغلق الأهالي بعض الشوارع واشتبكوا في عملية كر وفر ضد قوات العدو المدججة بالسلاح.

ووجهت السيدة مريم رجوي تحياتها إلى أهالي زاهدان وسراوان وإيرانشهر وسوران ومناطق أخرى من بلوشستان إيران، الذين هزوا بصرخاتهم “الموت لخامنئي” في سابع أسبوع من الانتفاضة الوطنية، أركان نظام الملالي ولقنوا عناصر الحرس والباسيج دروسا بليغة.

كما وجهت تحياتها للشباب البلوش الذين استشهدوا اليوم على يد جلاوزة خامنئي، داعية عموم الشباب لمساعدة أهالي زاهدان، وشددت على أن العالم يجب أن يعزل هذا النظام لارتكابه جرائم ضد الإنسانية وأن يعترف بنضال الشباب الثوار لإسقاط نظام ولاية الفقيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى