أخبار عاجلة

“الموت غرقاً”.. غرق مركبين يقلان لاجئين سوريين قبالة سواحل الجزائر

فريق التحرير |

أكدت وسائل إعلام محلية غرق مركبين يحملان لاجئين سوريين، يوم أمس الثلاثاء، وذلك خلال توجههم من السواحل الجزائرية إلى إسبانيا، في حين ذكرت مصادر أخرى أن أحد المراكب غرق أمّا الآخر فلا يزال مفقوداً.
موقع “نورث برس” نقل عن أحد اللاجئين السوريين الموجودين في مدينة وهران الجزائرية، أن أربعة قوارب توجهت، مساء أمس، من مدينة وهران الجزائرية باتجاه إسبانيا، غرق واحد منها ووصل قاربان إلى إسبانيا، في حين ما يزال مصير أحد القوارب مجهولاً.
وأوضح أن القارب الذي غرق كان صغيراً ويحمل قرابة 15 لاجئاً معظمهم سوريون، بينهم أربعة من مدينة عين العرب.
وبحسب المصدر، فإن القارب تعطل بعد انطلاقه من مدينة وهران الجزائرية إلى إسبانيا، وأنّ المعلومات الأولية تفيد بأن ركاب القارب غرقوا جميعاً.
أما موقع “كردستان 24” فقد نقل عن لاجئين سوريين في مدينة وهران الجزائرية، أن القاربين كانا في طريقهما من وهران إلى إسبانيا، وعلى متنهما 34 لاجئاً سورياً، معظمهم من مدينة عين العرب “كوباني” بريف حلب.
وأضاف أن رحلة التهريب هذه خطرة جداً، مع قدوم فصل الشتاء، المرافق بارتفاع أمواج البحر، ما يتسبب بغرق معظم القوارب المتوجّهة إلى إسبانيا.
ولم يصدر عن السلطات الجزائرية أي تصريح رسمي حول الموضوع حتى إعداد هذا الخبر.
وفي 22 من أيلول الماضي، غرق مركب انطلق من شاطئ المنية في لبنان باتجاه أوروبا، يُقلّ ما بين 120 و150 شخصاً من جنسيات مختلفة، معظمهم من السوريين واللبنانيين والفلسطينيين.
وبلغ عدد الضحايا الذين انتُشلت جثامينهم من البحر قبالة ساحل طرطوس 100 شخص، بحسب آخر إحصاء رسمي، في حين بلغ عدد الناجين عند 20.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إدلب.. “حكومة الإنقاذ” تقرر إحداث كلية للشرطة

فريق التحرير| أصدرت مايسمى رئاسة مجلس الوزراء في حكومة “الإنقاذ” التابعة لهيئة تحرير الشام، و …