أخبار عاجلة

وزير أوقاف الأسد يُغرد على منابر موسكو!!

فريق التحرير |

ألقى وزير الأوقاف نظام الأسد، محمد عبد الستار السيد خطبةً اليوم الجمعة في “جامع موسكو الكبير”، والذي يقع وسط العاصمة الروسية، وذلك بحسب وكالة أنباء النظام “سانا”.

ونقلت “سانا” مقتطفات من خطبة “السيد” التي ألقاها أمام آلاف المصلين وبحضور رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا ونخبة من علماء الدين من سائر الدول العربية والإسلامية “جئناكم من سورية مهد المسيحية ومنطلق الإسلام، أرض البركة والرحمة والهداية، من جوار الجامع الأموي الذي يحتضن قبر النبي يحيى عليه السلام، من الأرض التي تضم مقدسات المسلمين والمسيحيين”.
وأضافت “سانا“، اليوم الجمعة، أن “وزير الأوقاف أكد أن أن سورية وروسيا تدافعان اليوم عن حقوقهما المشروعة”، مشدداً على أن “الاسلام دين محبة وخير ولم يكن يوما دين تخويف وتخريب أو تعصب”.
وخلال خطبة الجمعة أضاف السيد أمام “آلاف المصلين”: “جئناكم من سورية التي تعرضت لحرب إرهابية ظالمة وتآمر غربي آثم كالذي تتعرض له روسيا اليوم”.
وتابع: “نحن هنا من موسكو نوجه الشكر والعرفان لروسيا ورئيسها فلاديمير بوتين على وقوفهم مع سورية وشعبها”، ولم ينسى “السيد” أن يختم خطبته، التي كانت أقرب إلى محاضرة سياسية بـ”الدعاء إلى الله أن يحفظ سورية وروسيا وشعبيهما وأن ينصرهما على أعدائهما”.
ومنذ اليوم الأول للحرب على أوكرانيا أبدى النظام السوري دعمه المطلق للعملية العسكرية الروسية، وحتى أن رأسه بشار الأسد اعتبر أن ما يحصل هو “تصحيح للتاريخ”.
في حين قال وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، خلال كلمة ألقاها في منتدى “فالدي” للحوار بموسكو، في بدايات الغزو الروسي إن “حكومته تدعم قرار بوتين باستقلال إقليمي دونيتسك ولوغانسك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

“تحرير الشام” تحصي “المهاجرين” بإدلب

قال موقع “المدن”، إن “هيئة تحرير الشام” بدأت عملية إحصاء لـ”السلفيين المهاجرين” في #إدلب شمال …