أخبار عاجلة

آثار الاستفتاءات في المناطق المحتلة الأوكرانية خارجيًّا وداخليًّا

د. ياسين الحمد

أكاديمي سوري
عرض مقالات الكاتب


🔴 “الاستفتاءات الزائفة في الأراضي المحتلة لن تمنح روسيا حق الدفاع عن النفس”، – رئيس وفد المجلس إلى الجمعية البرلمانية للناتو تشيرنوف.

فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، لن يتم التعرف على نتائج الاستفتاءات الزائفة من قبل أي من اللاعبين العالميين، فيما يوضح تشيرنيف أنه “بناءً على ذلك، لن يتم الاعتراف بحق روسيا في الدفاع عن النفس واستخدام الأسلحة النووية. وسيكون رد فعل العالم على مثل هذه الخطوة قاسياً كما كان يمكن أن يكون لولا الاستفتاءات”.

بالمقابل فإنه ستكون عواقب الاستفتاءات الزائفة أسوأ بالنسبة لروسيا من حيث السياسة الداخلية، لعدة أسباب:

 🔸 أولاً: سيكون لخسارة الأراضي التي سيعلنها الكرملين تأثير محبط أكثر على الحالة المزاجية داخل الاتحاد الروسي ويظهر عجز بوتين وضعفه.
 🔸 ثانيًا: ستؤدي خسارة الأراضي المضمومة إلى إطالة أمد الحرب وزيادة زعزعة الاستقرار الداخلي في وقت تطالب فيه بعض النخب الداخلية والشركاء الآسيويين بالفعل بإنهائها بشكل مباشر.
 🔸 ثالثًا: وفقًا للقانون الروسي ، سيتعين على بوتين إعلان الأحكام العرفية والتعبئة ، الأمر الذي سيجعل الحرب أقل شعبية وقد يؤدي إلى انفجار اجتماعي.
🔸 رابعاً: عند إعلان بعض المدن المحتلة  عن نيتها إجراء الاستفتاء تراجع أسهم الشركات الروسية الحكومية بأكثر من 10% من قيمتها  اليوم  وهذا ما يعادل 300 مليار روبل، “بالإضافة إلى ذلك ، ستصبح الحاجة إلى تنفيذ التعبئة عبئًا إضافيًا على الاقتصاد. وسوف تلتهم الحرب المزيد والمزيد من الموارد وسيسرق جزء كبير منها تقليديًا.

ونتيجة لذلك ، نرى السلوك الهستيري لبوتين الذي ينتهز أي فرصة في الحفاظ على الأقل على الوضع الراهن، ناهيك عن النصر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

التَّطوُّر الزَّمني للدّيموقراطيَّة عبر العصور

أحمد إبراهيم الرحال كاتب سوري لم أعثر قبل أفلاطون على تصوُّر ديموقراطيّ (فيما …