أخبار عاجلة

إسرائيل تكشف عن وثيقة سرية قادتها لضرب مفاعل نووي سوري عام 2007

فريق التحرير |

كشف الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، “لأول مرة” عن وثيقة استخباراتية تعود إلى عام 2002 تدور حول مشروع نووي “سري” مشتبه به في منطقة دير الزور السورية، كانت قد أقدمت على قصفه قبل 15 عاما.

من ناحيته قال جيش الاحتلال في بيان: “في تاريخ 6 أيلول/سبتمبر 2007، دمرت مقاتلات الجيش الإسرائيلي المفاعل النووي السوري في دير الزور”.

وأضاف: “في العام الخامس عشر على استهداف المفاعل النووي السوري يُكشف النقاب لأول مرة، عن وثيقة استخباراتية تعود إلى عام 2002 تضمنت تقديرًا استخباراتيًا بأن سوريا تحاول دفع مشروع استراتيجي لم يتم التعرف على مزاياه بعد، لكنه يثير شكوكًا حول اهتمام في مجال إنتاج تهديد نووي، يتراءى من الجبهة الشمالية”.
وجاء في نص الوثيقة، بحسب بيان الجيش الإسرائيلي: “عُرف مؤخرًا، أنه في إطار هيئة الطاقة الذرية السورية يتم العمل (أو تم العمل) على مشاريع سرية غير معروفة لنا، المعلومات لا تشير إلى وجود خطة نووية فعالة، وإنما تشهد على اهتمام عملي في مجالات قد تؤدي إلى تطوير خطة، وتثير شكوكًا لبدء العمل على تطوير خطة كهذه”.
وفي 2018، أعلنت إسرائيل، للمرة الأولى، أنها قصفت ما يشتبه بأنه مفاعل نووي سوري، عام 2007، معتبرة أن الضربة يجب أن تكون تحذيرا لإيران من أنه لن يُسمح لها بتطوير أسلحة نووية، وفق رويترز.

ونشر الجيش الإسرائيلي في ذلك الوقت وثائق لم تعد سرية تشمل لقطات من قمرة قيادة طائرة وصورا ووثائق بشأن الغارة الجوية.
وقالت إسرائيل وقتها إن المفاعل كان تحت الإنشاء بمساعدة من كوريا الشمالية، ولم يكن باقيا على تشغيله سوى شهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

قتلى من قوات الأسد بقصف ل”تحرير الشام” جنوبي إدلب

فريق التحرير | قتل 7 عناصر من ميليشيات الأسد أمس الأربعاء إثر قصف على على …