أخبار عاجلة

مقتل سوري تحت تعذيب وحشي في سجون الدولة اللبنانية

فريق التحرير|

لقي موقوف سوري حتفه في أحد مراكز جهاز أمن الدولة في لبنان، بعد انتشار صور له تظهر تعذيب وحشي تعرض له خلال عمليات تحقيق أجريت معه.

ووفق تقرير الطب الشرعي، فإن جثة الموقوف بشار عبد السعود قد تعرّضت لتعذيب قاسٍ أسفر عن إصابته بذبحة قلبية أدّت إلى وفاته.

من جهتها، كانت مديرية أمن الدولة، قد ادعت أن “عبد السعود” عضو في خليّة تنتمي إلى تنظيم الدولة سبق لها أن قاتلت في سوريا، وانتقلت إلى لبنان بطريقة غير شرعيّة، وأقامت في بنت جبيل في جنوب لبنان، وتابعت عملها في المراقبة الأمنية للمنطقة، بالإضافة إلى قيامها بإدارة شبكة لترويج العملة الأجنبية المزيفة والمخدرات، بهدف تمويل عملها ومهامّها الموكَلة إليها”.

كما أعلنت المديرية العامة لأمن الدولة، أنها وضعت حادثة “وفاة أحد الموقوفين” لَديها بيد القضاء.

وقالت في بيان، إن المديرية “حريصة دائمًا على المصداقية والموضوعية والشفافيّة، توضح أنّه بنتيجة التحقيقات التي أجرتها مع أفراد الخليّة، اعترفوا بمعلوماتٍ أدّت إلى توقيف شريك لهم، وأثناء التحقيق معه اعترف بأنّه ينتمي إلى تنظيم داعش الإرهابيّ، وأنّه كان من عِداد مقاتليه، ويدين بالولاء لهم”.

مضيفة أنها “سارعت إلى وضع هذه الحادثة بيد القضاء المختصّ والذي كانت تُجرى التحقيقات بإشرافه، ويعود إليه حصرًا جلاء كامل ملابسات ما حصل، وإجراء المقتضى القانونيّ بإشرافه”.

وانتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي تداولها ناشطون، تظهر جثة عليها آثار التعذيب واضحة تعود للشاب السوري، فيما طالب الناشطون بإنزال أشد العقوبات على من قام بتعذيب الموقوف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

دعم الربيع العربي وعارض الطغاة.. الشيخ “القرضاوي” في ذمة الله

فريق التحرير| انتقل إلى رحمة الله، اليوم الإثنين، الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، مؤسس الاتحاد العام …