أخبار عاجلة

السعودية ترصد تدريب لميلشيات “الحوثي” في سوريا.. ماعلاقة إيران وحزب الله؟

وكالات|

كشفت مصادر أمنية خاصة في الرياض لـ “نداء بوست”، أن الجهات الأمنية في المملكة تأكدت من وصول دفعات من الحوثيين إلى مطار دمشق الدولي قادمين من مطار مسقط الدولي ومن مطار صلالة في سلطنة عمان عبر شركة أجنحة الشام للطيران، وتضم الدفعات ضباطاً وضباط صف وعناصر.

دورات عسكرية بريف دمشق.

وبحسب مصادر “نداء بوست”، فإن التقارير تحدثت عن دفعة تضم 60 شخصاً وصلوا إلى مطار دمشق الدولي من مطار مسقط في 24 آب/ أغسطس 2022، وتم نقل الضباط والعناصر الحوثيين إلى منطقة الدريج في ريف دمشق حيث سيخضعون لدورة عسكرية مدتها 45 يوماً في مدرسة الصاعقة في الدريج قبل عودتهم إلى صنعاء.
وأفادت التقارير الأمنية السعودية أن ضباطاً من القوات الخاصة في الحرس الثوري الإيراني وضباطاً من وحدة الرضوان التابعة لحزب الله اللبناني يقومون بتدريب مجموعات الحوثيين بشكل كامل، وتتضمن الدورات تدريبات عسكرية في حرب العصابات وتنفيذ المهام القتالية والأمنية داخل المدن، وعلى التكتيكات العسكرية الحديثة، ثم على التفخيخ والتلغيم وزرع العبوات الناسفة والتعامل مع العبوات المزروعة، وبعد ذلك يتم تدريب الدفعة على استخدام الصواريخ المضادة للدروع والعربات ثم تنتهي الدورة في قسمها الأخير بدروس وتدريبات حول التعامل مع الأسلحة الكيماوية والغازات السامة وآليات حقن القذائف بها وآليات استخدامها في المعارك.

اهتمام سعودي بالغ

ووفقاً لمصادر “نداء بوست” فإن قيادة المملكة تهتم بهذا الموضوع على أعلى مستوى؛ حيث تصل التقارير إلى الديوان الملكي ويتابع الأمر بشكل شخصي رئيس الاستخبارات العامة السعودية الفريق الركن خالد بن عبد الله الحميدان، وبحسب المصدر فإنَّ هذه التقارير تؤثر في تقييم المملكة للنظام السوري الذي يثبت أنه مرتبط عضوياً بالمشروع الإيراني التخريبي في المنطقة، وأن النظام السوري حلقة ضمن حلقات أذرع المشروع الإيراني ولا يمكن أن ينفصل عنه مثل حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن.
وفي السياق ذاته فإن “نداء بوست” كانت قد نشرت في نيسان/ إبريل 2022 تقريراً عن نشاط الحوثيين في سورية، وافتتاح مكاتب تجنيد بعد زيارة وفد من قيادات الحوثيين للعاصمة دمشق ولمحافظة دير الزور شرق سورية بعد زيارتهم للعاصمة الإيرانية طهران.

وقد التقى الوفد الحوثي بقيادات الحرس الثوري وحزب الله في السيدة زينب جنوب دمشق، وفي البوكمال والميادين في دير الزور، وثم التوافق مع القيادات الإيرانية على التنسيق الكامل بين الحوثيين وبين الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في سورية على التجنيد والتدريب.

ويُشرف الحرس الثوري الإيراني بشكل مباشر على إستراتيجية ومهام الأذرع الإيرانية المحلية في كل من العراق ولبنان واليمن، ومؤخراً بدأ الحرس الثوري -باهتمام أكبر- جمع وتأهيل الذراع المحلية التابعة لإيران في سورية.

وتشرف إيران على تبادُل الخبرات والمقاتلين بين هذه الأذرع المرتبطة بشكل مباشر مع طهران.

وكان فريق “نداء بوست” حصل على معلومات من مصادر محلية في دير الزور كشفت عن عمليات التجنيد التي يشرف عليها الحرس الثوري الإيراني وافتتح لأجل ذلك مكتب تجنيد في البوكمال.

مركز التجنيد في البوكمال

وبتاريخ 10 نيسان/ إبريل 2022 بدأ مكتب التجنيد في البوكمال استقبال المنتسبين من المدنيين والعسكريين الذين اشترط فيهم أن يكونوا من أتباع المذهب الشيعي ولو كان تشيعهم حديثاً، القيادي في الحرس الثوري الإيراني جواد محمد غلام دياني المعروف بالحاج آباد، وهو إيراني الجنسية أشرف بنفسه على افتتاح مكتب التجنيد الواقع منتصف مدينة البوكمال في أحد المباني التي تم الاستيلاء عليها من قِبل الحرس الثوري سابقاً.

وقد أفادت مصادر “نداء بوست” بأن 48 شابّاً سجلوا في المكتب حتى إعداد هذا التقرير، في حين تهدف الدفعة الأولى إلى تجنيد 200 منتسب بعقود مدتها 3 سنوات، وبراتب شهري قيمته 1000 دولار للمدنيين و1200 دولار للعسكريين (الذين لديهم مشاركات سابقة في المعارك).
المعسكرات والإعداد

وبحسب المصدر فإنه مع اكتمال الدفعة الأولى من المنتسبين سيتم تجميع المسجلين ومنحهم بطاقات أمنية صادرة عن قيادة الحرس الثوري الإيراني ومصدَّقة من مكتب الأمن القومي، ثم سيتم نقلهم للخضوع إلى دورات تدريبية في إيران، وبإشراف ضباط وقياديين من فيلق القدس، وسيقوم الحرس الثوري الإيراني مع تخريج الدورات بالإشراف على نقل القادة والعناصر إلى اليمن والإشراف على انخراطهم في مهامّ أمنية وقتالية إلى جانب الحوثيين هناك.

زيارة الحوثيين إلى دير الزور

ووفقاً لمصادر “نداء بوست” فإن عملية التجنيد في المنطقة الشرقية تأتي بعد زيارة قام بها وفد من الحوثيين إلى دير الزور نهاية آذار/ مارس 2022، وقد ضم وفد الحوثيين كلاً من عبد العزيز اليباس، وعلي محمد الخدروش، ومحمد جحاف بديل، وعبد الله ثابت الصبحي، وحيدر علي الضالعي.

وقد توجه وفد الحوثيين من السيدة زينب في دمشق إلى أحد مقرات حركة النجباء العراقية في حي الصناعة بدير الزور، وأشرف على حماية الوفد القيادي العراقي في حركة النجباء يحيى الكرعاوي المعروف بالحاج أبي العباس، وقام الوفد في دير الزور بالاجتماع مع مسؤولين عراقيين وإيرانيين في الحرس الثوري الإيراني، وتم الاتفاق على افتتاح مركز لصالح حركة أنصار الله (الحوثيين) لتجنيد السوريين المعتنقين المذهب الشيعي من أبناء المحافظات الشرقية، كما تم الاتفاق على تدريب المنتسبين حالياً في إيران، ثم لاحقاً افتتاح معسكرات تدريب للمنتسبين السوريين في محافظة دير الزور يشرف عليها مباشرة قياديون يمنيون من حركة أنصار الله بالتنسيق مع قيادة الحرس الثوري في سورية.

وفد الحوثيين قدم -بحسب مصادر “نداء بوست”- إلى دمشق من مطار الإمام الخميني في طهران مساء 26 آذار/ مارس 2022، وأقام الوفد في فندق السفير في السيدة زينب حيث التقى هناك الحاج حميد صفار هرندي ممثل المرشد الأعلى في سورية، كما أجرى الوفد عدة لقاءات مع قياديين إيرانيين في الحرس الثوري الإيراني في دمشق قبل أن يتوجه في 29 آذار/ مارس 2022 إلى مدينة دير الزور.

وفي سياق متصل، أسست قيادة “الحرس الثوري” الإيراني، خلال الفترة الماضية ميليشيا جديدة تابعة لها في ريف حمص الشرقي، تحت مسمى “فجر الإسلام”.

وقال مراسل “نداء بوست”: إن التشكيل الجديد ينتشر في منطقة السخنة، ويضم قرابة المئة وخمسين عنصراً تم انتقاؤهم بعناية من العناصر السوريين الذين شاركوا “الحرس الثوري” معاركه في المنطقة.
وأشار مراسلنا إلى أن الميليشيا تضم خليطاً من عناصر “لواء فاطميون”، و”لواء الباقر”، و”لواء زينبيون”، بالإضافة إلى”حركة النجباء”.

وأنشأت الميليشيا خمسة مقرات لها داخل مدينة السخنة وعلى أطرافها، فيما وعد “الحرس الثوري” الإيراني العناصر المنتسبين له براتب شهري قدره خمسون دولاراً ومئة ألف ليرة سورية لكل مهمة قتالية.

يُذكر أن الميليشيات الإيرانية عملت خلال الفترة الماضية على تعزيز نفوذها في منطقة البادية بريف حمص الشرقي، حيث استقدمت تعزيزات عسكرية جديدة إلى المنطقة، وأعادت تموضع بعض قواتها هناك.

بدوره، كشف “مركز جسور للدراسات” أنه مع مطلع عام 2022 بدأت إيران اتخاذ مجموعة من الأنشطة السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية بالتنسيق مع النظام السوري، وهي بمثابة مؤشرات على إعادة التموضع في سورية.

وأضاف المركز في دراسة أنّ التحركات الإيرانية تتزامن مع اندلاع الصراع في أوكرانيا وتحقيق تقدُّم في المفاوضات النووية.

وأشار المركز إلى أن الزيارة غير المسبوقة والمُعلَنة لمدير مكتب الأمن الوطني للنظام السوري علي مملوك إلى طهران في 27 شباط/ فبراير 2022، ولقاءه الرئيس الإيراني وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي، تدلّ على الحاجة الملحّة إلى تعزيز التنسيق الأمني بين الطرفين والاستعداد لأي تأثير محتمل للصراع في أوكرانيا على سورية.
وفد الحوثيين قدم -بحسب مصادر “نداء بوست”- إلى دمشق من مطار الإمام الخميني في طهران مساء 26 آذار/ مارس 2022، وأقام الوفد في فندق السفير في السيدة زينب حيث التقى هناك الحاج حميد صفار هرندي ممثل المرشد الأعلى في سورية، كما أجرى الوفد عدة لقاءات مع قياديين إيرانيين في الحرس الثوري الإيراني في دمشق قبل أن يتوجه في 29 آذار/ مارس 2022 إلى مدينة دير الزور.

وفي سياق متصل، أسست قيادة “الحرس الثوري” الإيراني، خلال الفترة الماضية ميليشيا جديدة تابعة لها في ريف حمص الشرقي، تحت مسمى “فجر الإسلام”.

وقال مراسل “نداء بوست”: إن التشكيل الجديد ينتشر في منطقة السخنة، ويضم قرابة المئة وخمسين عنصراً تم انتقاؤهم بعناية من العناصر السوريين الذين شاركوا “الحرس الثوري” معاركه في المنطقة.
وأشار مراسلنا إلى أن الميليشيا تضم خليطاً من عناصر “لواء فاطميون”، و”لواء الباقر”، و”لواء زينبيون”، بالإضافة إلى”حركة النجباء”.

وأنشأت الميليشيا خمسة مقرات لها داخل مدينة السخنة وعلى أطرافها، فيما وعد “الحرس الثوري” الإيراني العناصر المنتسبين له براتب شهري قدره خمسون دولاراً ومئة ألف ليرة سورية لكل مهمة قتالية.

يُذكر أن الميليشيات الإيرانية عملت خلال الفترة الماضية على تعزيز نفوذها في منطقة البادية بريف حمص الشرقي، حيث استقدمت تعزيزات عسكرية جديدة إلى المنطقة، وأعادت تموضع بعض قواتها هناك.

المصدر: موقع نداء بوست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

سجن جورين لـ”الاستعباد الجنسي” في سوريا… شهادات ناجيات من جهنّم 

” بدي أنتحر…” بهدوء واقتضاب شرحت لينا (29 سنة)، وهي شابة سورية تعيش في أحد …