أخبار

باكستان: إعلان حالة الطوارئ بعد سقوط مئات القتلى وتضرر الملايين نتيجة الفيضانات

وكالات|

قالت وزيرة شؤون البيئة الباكستانية شيري رحمن إن الفيضانات والسيول التي تأثرت بها أجزاء واسعة من البلاد أودت بحياة أكثر من 900 شخص منذ بداية يوليو/تموز الماضي، كما تضرر أكثر من 30 مليون شخص جراء الفيضانات.

وقد أعلنت الحكومة الباكستانية حالة الطوارئ بالبلاد عقب ارتفاع حصيلة الوفيات الناجمة عن الفيضانات والسيول إلى 952 شخصا وإصابة 1300 شخص. ودعت الجيش للمساعدة في عمليات الإغاثة والإنقاذ إثر نزوح 33 مليون شخص وتضرر آلاف المنازل بفعل الفيضانات.

ودعا رئيس الوزراء شهباز شريف لعقد مؤتمر طوارئ للمبعوثين الأجانب في إسلام آباد لطلب مساعدة المجتمع الدولي.

ووفقا للهيئة الوطنية لإدارة الكوارث فقد دمرت الفيضانات 670 ألفا و328 منزلا و122 متجرا و145 جسرا وألحقت أضرارا بنحو 3082 كيلومترا من الطرق.

وأعلن سلاحا الجو والبحرية في باكستان البدء في إنقاذ محاصرين بفعل السيول وإلقاء مساعدات عينية من الجو لمساعدة المتضررين في مناطق عدة من باكستان.
وكان الرئيس الباكستاني عارف علوي قد ناشد أبناء شعبه في الداخل والخارج والمجتمع الدولي لدعم ضحايا الفيضانات الذين أصبحوا في أمس الحاجة إلى الإنقاذ والإغاثة وإعادة التأهيل بعدما أدت الأمطار والفيضانات غير المسبوقة إلى إزهاق الأرواح وتدمير سبل معيشة السكان عبر مناطق البلاد المختلفة.

يذكر أن معدل هطول الأمطار زاد على نسبته المعتادة 5 أضعاف مما هو معهود خلال فترة الأمطار الموسمية من كل عام.

ويعد إقليمي بلوشستان والسند في جنوب البلاد وغربها أكثر المناطق تضررا، لكن كل أنحاء باكستان تقريبا عانت من فيضانات هذا العام.

واعتبر مسؤولون باكستانيون أن فيضانات هذا العام يمكن مقارنتها بفيضانات العام 2010 التي تعد الأسوأ على الإطلاق، إذ قُتل فيها أكثر من ألفي شخص وكان حوالي خُمس سكان البلاد محاصرين بالمياه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى