أخبار عاجلة

غضب شعبي بعد “مجزرة الباب” بريف حلب

فريق التحرير

ارتقى قرابة 14 مدنياً وجرح العشرات، إثر سقوط 6 صواريخ يرجح أن نوعها “كاتيوشا”، على سوقٍ في مدينة الباب بريف حلب الشرقي الواقعة ضمن ما يسمى “المنطقة الآمنة”، اليوم الجمعة 19 من آب.

وفي التفاصيل، فقد سجّل القصف ارتقاء 14 مدنيًّا، و33 إصابة مختلفة، و8 حالات بتر أطراف قدم/ ويد، 3 حالات بحالة حرجة، في حين تضرّر نحو 10 محال تجارية، و 15 منزلًا سكنيًّا بأضرار مختلفة، و20 آلية مركبة (دراجات نارية وسيارات) ونحو 7 بساطات باعة متنقلة، إضافة لتضرّر أرصفة وطرقات وأجزاء من منشآت عامة بينهم مدرسة.

ولفت فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان، قال فيه إن “هذا الاستهداف يأتي في سياق الجرائم والاعتداءات والانتهاكات اليومية التي ترتكبها (قوات سوريا الديمقراطية- قسد)، إذ تجاوز عدد مرات قصفها للمنطقة منذ مطلع العام الحالي 589 مرة”.

أما “الدفاع المدني السوري” فقد أكد أن القصف خلّف 14 قتيلًا بينهم خمسة أطفال، وأكثر من 30 جريحًا بينهم 11 طفلًا “على الأقل”، كـ”حصيلة أولية” للاستهداف، مشيرًا إلى إمكانية ارتفاعها مع استمرار فرقه بإسعاف الجرحى.

بينما اتهمت شبكات معارضة، قوات النظام بالوقوف خلف القصف، إذ تشير مصادر معارضة، أن القصف مصدره من قاعدة مشتركة بين قوات النظام والميليشيات الإيرانية في “رادار شعالة”، ضمن مناطق نفوذ “قسد”.

فيما نفى “فرهاد شامي” مدير المركز الإعلامي لدى “قسد” عبر تغريدة له في حسابه بتويتر، وقوف قوات قسد خلف الاستهداف.

القصف جاء بعد ساعات من حديث وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، عن خطة تركيا لإعادة اللاجئين السوريين إلى “المنطقة الآمنة”، خلال لقاء تلفزيوني على قناة “NTV” التركية.

مشيراً، أنه بعد إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن خطوات تؤمّن عودة مليون شخص إلى مناطق جرابلس، واعزاز، والباب، وتل أبيض ورأس العين، بدأت جهات لم يُسمِّها بقصف تلك المناطق بقذائف الهاون.

من جهتهم عبّر ناشطون سوريون عن غضبهم من حالة الخنوع التي تعيشها فصائل الجيش الوطني، وحالة الاستهوان بدماء الأبرياء في مناطق الشمال السوري، إذ كتب قتيبة ياسين، صحفي سوري عبر حسابه بتويتر:

‏يصحو السوريون على خبز مغمس بالدم وأشلاء أطفال مبعثرة مع الخضار
10 قتلى وعشرات الجرحى حصيلة أولية لمجزرة في مدينة الباب بعد قصف أسدي غادر
تركيا قصفت جنود الأسد فرد الجبان على أسواق المدنيين السوريين
الباب تقع تحت الضمانة التركية التي يطالبون السوريين بالعودة إليها
#مجزرة_الباب https://t.co/pa808zAqfo‌‌‌‎

“ياسر الأطرش”، مقدم برامج نشر عبر حسابه في تويتر، صورة لطفلين ماتا في الاستهداف:

‏يطلبون منّا الدخول
ونحن نُقتل في “الباب”!..
*الصورة: ملاكان من شهداء اليوم في ‎#مجزرة_الباب التي ارتكبها نظام الأسد المتوحش. https://t.co/qxi0bxTeJ6

بهاء الحلبي، ناشط، نشر عبر حسابه مقطع  تشييع من ارتقوا في قصف اليوم:

‏مدينة الباب تشيع شهداءها وتزفهم بصوت مكسور مقهور ، الصدمة أمام هول الفاجعة
#مجزرة_الباب
https://t.co/FR54mFmqMu

أما “أنس معراوي”، صحفي سوري فقد نشر صورة عربة بيع، حوّلت الصواريخ صاحبها لأشلاء:

خرج باكرا يبحث عن رزقه على عربة بسيطة يبيع الخضار والفواكه
فحولته صواريخ الاجرام الى اشلاء هو والعربة
#مجزرة_الباب
#الباب#حلب https://t.co/GD5MLeFXGP

الصخفي أحمد رحال، في إدلب، وجّه نداء لمن وصفهم بالقوّاد لفتح الجبهات، في إشارة لقادة الفصائل:

‏أقول ل المقودين والقوّاد:
#تركيا دولة تسعى وراء مصالحها ولا يهمها شأننا إلّا بما يصب بمصلحتها..
فاخلعوا عنكم هذا الثوب وكونوا أصحاب موقف وعمل واثأروا لشهداء ‎#مجزرة_الباب والثورة السورية.
عودوا لعهدكم الأول، فهذا الحل الوحيد لتغيير حالنا.
وأقول للقادة: اثبتوا لنا بأنكم قادة؟! https://t.co/jz9WPc9dFc

أما “تمام أبو الخير”، محرر صحفي سوري، فقد ذكر في تغريدة له الفرق بين ثأر الأمس وثأر اليوم، في إشارة لحال الخنوع التي وصلت إليه فصائل المعارضة:

‏في معاركنا الأولى، كان حرام دفن الشهيد قبل الثأر. كان شعارنا بعد الدفن يا شهيد ارتاح ارتاح نحنا حنكمل كفاح.

أما اليوم يُدفن الشهيد بعد أن يدفِن العسكر المستلبين رؤوسهم في تراب الذلة والمهانة.

رحم الله شهداء ‎#مجزرة_الباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

دعم الربيع العربي وعارض الطغاة.. الشيخ “القرضاوي” في ذمة الله

فريق التحرير| انتقل إلى رحمة الله، اليوم الإثنين، الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، مؤسس الاتحاد العام …