أخبار عاجلة

أسعار السلع تستقر عالمياً إلا في سوريا.. ما موقف حكومة النظام؟


المكتب اﻹعلامي في الداخل/
خالف تعرف:
المتابع لما يحدث على الساحة الداخلية السورية، تحديدًا مناطق سيطرة النظام، تتشكل لديه قناعة راسخة أنّ “سوريا اﻷسد” تغرد خارج السرب العالمي، ليس من ناحية “تقييد الحريات” أو على المستوى “السياسي”، بل حتى لتتجاوزه إلى “الوضع اﻻقتصادي” المتفرد، الذي يسبح “عكس التيار”.
شماعة حكومية:
وعلى وقع الظروف الدولية المتوترة، إبان الغزو الروسي ﻷوكرانيا، والتضخم العالمي، وجدت حكومة اﻷسد، ضالتها في تبرير الغلاء المعيشي، بعد فشلها في تعليقه على شماعة “العقوبات اﻷمريكية/قانون قيصر”.
إﻻ أن عودة اﻻستقرار “عالميًا” أيضًا، من جهة كبح التضخم بالفائدة المرتفعة، وتحلحل أزمات الحبوب والسلع بالاتفاقيات الدولية، لم ينعكس إيجابًا على البلاد والعباد.
السوق السورية تحت المجهر:
ولتقريب الصورة أكثر، يمكن إيجاز المشهد بالنظر إلى مجموعة من القرارات التي أصدرتها الجهات المعنية التابعة للنظام “الوزارات”، وما تبعها من تأثيرات على “جيوب المواطن المقهور”.
حيث تؤكد تقارير إعلامية “موالية”، مختصة بالشأن اﻻقتصادي، بأن قرار وزارة المالية الصادر منذ أيام قليلة برفع الحدّ الأدنى للأسعار الاسترشادية للسكر والزيوت النباتية المستوردة، التي تعدّ من المواد الغذائية الأساسية، أتى “كصدمة غير متوقعة بالنسبة للكثيرين”.
إذ أصبح الحدّ الأدنى للسكر الخام 500 دولار للطن الواحد، و600 دولار للسكر المكرّر، ورفع القرار السعر الاسترشادي لزيت عباد الشمس إلى 1500 دولار، ولزيت النخيل إلى 1300 دولار.
ثم تبعه قرار آخر لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك برفع سعر السكر –النادر وجوده في الأسواق بحسب الصحف المحلية الموالية وما تؤكده مراسلتنا على اﻷرض- إلى 4400 ليرة سورية للكيلوغرام المعبأ، مع توقعات برفع سعر الزيت لاحقاً.
وسبق الكلام السابق، تقارير واجتماعات وزارية، وتطمينات حول “تخفيضات اﻷسعار” ودراسات في هذا الصدد، ذهبت أدراج الرياح؛ حيث شهدت الأسواق السورية خلال اليومين الماضيين ارتفاعا بمواد السمانة والمنظفات وصل لأكثر من 5 %. وفق مراسلتنا، وما تقر به الصحف الموالية أيضًا.
وتذهب بعض التقارير الموالية، للتأكيد أنه؛ “ما بين دراسة التخفيض وقرار الرفع، لم يكن لأسعار مختلف المواد الغذائية سوى أن ازدادت بنسب كبيرة ومتسارعة، فضلاً عن نقص في المخازين وندرة بعض المواد في الأسواق”.
وسبق أن تحدثت مراسلتنا، عن ارتفاع أسعار الفواكه والخضار التي خرجت من قائمة مشتريات العائلة السورية أو من توصف بأنها من ذوي “الدخل المحدود”.
نظرة عامة على الأسعار:
وبلغ سعر كيلو الدراق 5000 ليرة، والأجاص 3000 ليرة والعنب المستورد (لبناني) بـ 8 الاف ليرة والمحلي بـ 1500 ليرة.
كما تراوح سعر كيلو البندورة ما بين 2000 ليرة إلى 4000 ليرة، والبطاطا 1500 ليرة، والبامية بـ 4000 ليرة.
وسجل سعر كيلو الخيار 2000 ليرة، (ملاحظة: التسعيرة التموين 1100 ليرة)، أما جرزة البقدونس والنعنع الواحدة فسجلت 500 ليرة.

من فمك أدينك:
يقول الخبير اﻻقتصادي، الدكتور شفيق عربش، في تصريحٍ ﻹحدى وسائل اﻹعلام الموالية؛ “بعد خروج أول سفينة محمّلة بالحبوب من ميناء أوديسا إثر الاتفاق الروسي الأوكراني، بدأت أسعار المواد الغذائية في العالم بالعودة إلى ما كانت عليه. إلا محلياً، فهي آخذة بالارتفاع دون مبرّر اقتصادي”.
واعتبر عربش أن هناك أزمة إجراءات حولت سوريا إلى أغلى دولة بالمعيشة، وقال في توصيفه لما يجري؛ “إن الإجراءات والقرارات التي تُتخذ محلياً لا مثيل لها في العالم مما جعل من سورية واحدة من أغلى دول العالم بالمعيشة”.
وأكد عربش أن ما يجري هو “أزمة إجراءات” تصدر بهدف معيّن لتعطي نتائج معاكسة على مختلف القطاعات. وكمثال على ذلك قرارات تجفيف السيولة مقابل تثبيت سعر الصرف، نجحت نظرياً بتثبيت السعر الرسمي، إلا أن أسعار السلع بمختلفها ترتفع تقريباً 25% تحسباً لأية ارتفاعات بسعر السوق السوداء!
ويبدو أن عربش لم ينتبه أن “سعر الصرف” عاد للانهيار وتخطت الليرة السورية عتبة غير مسبوقة في اﻷيام القليلة الماضية.
وختم عربش؛ “والواضح أنه لا يوجد معايير لتحديدها (اﻷسعار والضرائب والرسوم) بدقة محلياً كاعتماد سعر المادة بالبورصات العالمية أو في مكان استيرادها.
خارج السرب:
وبكل وضوح، بدا أن حكومة اﻷسد، تغرد خارج السرب، وليس لديها معطيات حول واقع “المسرح الداخلي”، واكتفت بالتشديد على وجود الدوريات التموينية، وإصدار نشرات أسعار “ﻻ يلتزم بها التجار مطلقًا”.
حيث أصدرت مؤخراً، وزارة التجارة الداخلية قراراً حدّدت فيه هامش الربح لـ 50 مادة، ليصبح 4 – 10% للمستورد وبائع الجملة، و5 – 13% لبائع المفرق.
على اﻷرض لم يتغير شيء، يجمع على هذا اﻷمر، من استطلعت مراسلتنا رأيهم، في مناطق النظام.

تعليق واحد

  1. عدنان ADNAN عٔدنان عٔدٔنٔأنٔ عٕدنان عٕدٕنٕإنٕ عٕٔدٕٔنٕٔإٔنٕٔ عٓدٓنٓآنٓ عࣖدنان عࣖدنۨاٰنۨ AͣDͩNᷠAͣNᷠ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

النظام يكافئ أهالي جزيرة أرواد بعد مساعدتهم في إنقاذ ركاب الزورق الغارق

المكتب اﻹعلامي بالداخل/كشف مصدر في وزارة النفط، التابعة للنظام، أنه تم تخصيص كمية كبيرة من …