أخبار عاجلة

عارض حكم الأسدين.. رحيل الروائي والمسرحي السوري “غسان جباعي”

فريق التحرير|

توفي يوم الأمس، الأحد، في العاصمة دمشق، الكاتب والمخرج المسرحي السوري “غسان الجباعي” عن عمر ناهز السبعين عاماً بعد رحلة طويلة في عالم الأدب والسياسية.

وينحدر “الجباعي” من مدينة قطنا بالقرب من دمشق، وتخرج في جامعة دمشق بتخصص الأدب العربي، لينتقل بعدها إلى المسرح ممثلاً ومخرجًا، ثم مدرسًا في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق لمادتي التمثيل ومبادئ الإخراج والمختبر المسرحي.

سافر إلى أوكرانيا ليدرس في معهد كاربينكا كاري الحكومي في مدينة كييف العاصمة الأوكرانية، من العام 1975 ولغاية العام 1981م وحصل في العام 1981م على شهادة ماجيستير في الإخراج المسرحي. 

وعند العودة إلى سوريا اعتقله نظام  “الأسد الأب” في عام 1982 في “سجن تدمر” أوّلاً، ثمّ “سجن صيدنايا”، بتهمة الانتماء إلى حزب البعث الديمقراطي.

منع من التدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية بعد إطلاق سراحه 1991 أكثر من مرة، كما منع من ممارسة عمله كمخرج، ومن مغادرة البلاد أيضاً.

وتعتبر روايته “العنبر رقم 6″، أشهر أعماله المسرحية، إضافة لعدة مؤلفات منها روايته الأخيرة: “قمل العانة” 2020 و”قهوة الجنرال” الحائزة على “جائزة المزرعة” للعام 2015.

وكتب في المسرح نصوصاً ودراسات، كما كتب الرواية، وأخرج عروضاً مسرحية عديدة منع بعضها من العرض، كذلك له في الدراما التلفزيوينة العديد من الأعمال منها: مسلسل تل الرماد، مسلسل قرن الماعز، مسلسل عمر الخيام إخراج شوقي الماجري، بقايا صور، رمح النار، إضافة إلى العديد من الروايات الأخرى. 

من أبرز الأعمال السينمائية التي شارك فيها كممثل “شيء ما يحترق” مع غسان شميط، ” “اللجاة” مع رياض شيا،  “الترحال” مع ريمون بطرس، إضافة إلى العديد من الأعمال الدرامية التلفزيوينة التي قام بكتابتها  كمسلسل “عمر الخيام” إخراج شوقي الماجري و”بقايا صور”.

ونعت شخصيات إعلامية وفنية “جباعي” عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ذاكرة إرثه الفني، ومواقفه البطولية ضد نظام الأسد الأب والابن، حيث كتب
الإعلامي السوري فيصل القاسم، ناعياً جباعي عبر صفحته في فيسبوك:

من سوء حظي لم أتعرف على المبدع غسان الجباعي ولا على انتاجه الفني والفكري، وهذا تقصير مني، وليتني تابعته من قبل، فهو رمز المثقف الحقيقي الذي ضحى بكل شيء مقابل حريته والحفاظ على نقاء ضميره. اليوم رحل غسان ومات واقفاً كالأشجار رغم أن النظام الفاشي في سوريا الذبيحة منع غسان من كل شيء. حصاروه ومنعوه من السفر ومن العمل.. الى رحمة الله غسان الجباعي.. انت تبقى في وجدان الناس وضمائرهم وتلك الزبالات التي حاصرتك الى مزبلة التاريخ.

من جهته كتب فرحان مطر، صحفي سوري، واصفاً خسارة جباعي بالموجعة للأحرار وعشاق الحرية:

رحل غسان جباعي الكاتب والمسرحي والمناضل، وبقي الطاغية يعبث ويزهق أرواح السوريي.
خسارة موجعة أخرى للأحرار وعشاق الحرية.
لروحك الرحمة ولترقد بسلام.
العزاء لعائلتك ومحبيك.

المخرج السوري، هيثم حقي، وصف جباعي بالإنسان والمعلم والشجاع، مقدِّماً تعازيه لأسرته:

وداعاً غسان جباعي الكاتب والمخرج والمعلم … حزين خبر هذا الرحيل ، تتلقاه في المنفى وتحس بثقله على قلبك وأنت تستعيد ظلم قضبان السجون التي كان غسان ينتقل فيها مع رفاقه من سجن رهيب إلى سجن قاتل … واليوم لا تغيب صورته عن عيني وهو يدلي بشهادته المؤثرة في فيلم هالا محمد رحلة في الذاكرة … ولا يمكن أن تنسى صدق وإنسانية اللحظة وهو يحكي كيف عاش سنين طوال مع رفاقه قسوة ماعاناه السوريون الذين خرجوا ضد الظلم الذي تعرضوا له مع العديد ممن ينتظرون العدالة … ولتعيش معه ألم السوريين الذين خطف السجن سنوات طويلة ومؤلمة من شبابهم …
للصديق الفنان والإنسان الشجاع غسان جباعي الإرث الطيب والبقاء لإبداعه …
وللعائلة الكريمة ومحبيه ولنا خالص العزاء …

الصحفي السوري نورس عزيز، ذكر في منشور له: ربما ستبقى هديتك لي (رواية قمل العانة) لها الأثر الكبير لأنها كانت السبب في معرفتي لشخصيتك ولأصدقاء سابقين لك شاركوك ذات الزنزانة في سجون آل الأسد
العزاء لأسرة الأستاذ غسان

الكاتب والمخرج المسرحي والسجين السابق لمدة عشر سنوات في سجون حافظ الأسد..
غسان جباعي وداعاً
ربما ستبقى هديتك لي (رواية قمل العانة) لها الأثر الكبير لأنها كانت السبب في معرفتي لشخصيتك ولأصدقاء سابقين لك شاركوك ذات الزنزانة في سجون آل الأسد
العزاء لأسرة الأستاذ غسان.

الأخوان ملص، فنانان سوريان معارضان، كتبا في منشور لهما عبر فيسبوك:

المسرحي الجميل غسان جباعي في ذمة الله..
وداعاً.

أما الفنانة السورية يارا صبري، فقد عزّت زوجة جباعي وأهله وأصدقاءه عبر صفحتها في فيسبوك:

المخرج والكاتب والروائي غسان جباعي في ذمة الله
عزائي لزوجته وأهله والأصدقاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

دعم الربيع العربي وعارض الطغاة.. الشيخ “القرضاوي” في ذمة الله

فريق التحرير| انتقل إلى رحمة الله، اليوم الإثنين، الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، مؤسس الاتحاد العام …