أخبار عاجلة

اقتراح روسي لتمديد تفويض المساعدات عبر الحدود لستة أشهر

فريق التحرير|

كشفت وكالة “أسوشييتد برس” أن روسيا اقترحت تعديلات على مشروع قرار، قدمته إيرلندا والنرويج، يسمح بمواصلة تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لستة أشهر فقط.
وأضافت الوكالة إن روسيا وافقت على مواصلة تسليم المساعدات الإنسانية من تركيا إلى شمال غربي سوريا من معبر باب الهوى لمدة ستة أشهر، وليس سنة كما يسعى العديد من أعضاء مجلس الأمن وأكثر من 30 منظمة غير حكومية.
ووفق مسوّدة روسية اطلعت عليها “Hسوشييتد برس”، اقترحت روسيا تعديلات على مشروع القرار الإيرلندي والنرويجي لتقليص الإطار الزمني لتسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود، ويدعو إلى زيادة الجهود لضمان تسليم المساعدات “بشكل كامل وآمن ودون عوائق عبر الخطوط” عبر خطوط الصراع داخل سوريا.
ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، على تمديد تفويض القرار 2585، لمواصلة عمليات تسليم المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود
يذكر أن المساعدات الأممية تصل للسوريين إما عبر الحدود من المعابر مع دول الجوار، أو عبر خطوط التماس، ويعني ذلك وصول المساعدات للمحتاجين من منطقة سيطرة إلى أخرى، وهي الآلية التي حاولت فيها الأمم المتحدة إيصال المساعدات للمناطق المحاصرة عن طريق مناطق سيطرة النظام، والتي فشلت في كل مرة بسبب رفض النظام ووضعه العراقيل والحجج.
ودخلت آلية تسليم المساعدات الإنسانية حيز التنفيذ في العام 2014، حيث وافق مجلس الأمن على أربعة معابر حدودية، هي باب الهوى وباب السلامة مع تركيا، ومعبر اليعربية مع العراق، ومعبر الرمثا مع الأردن.
ومع تزايد الضغط الروسي – الصيني على مجلس الأمن واستخدام حق النقض “الفيتو” تم تقليص هذه المعابر إلى معبر حدودي واحد “باب الهوى” فقط عام 2020، لإدخال المساعدات الأممية إلى مناطق الشمال السوري، ضمن ما عُرف بـ”آلية إدخال المساعدات عبر خطوط التماس” وهي الىلية التي تحتاج إلى تجديد كل عام بعد موافقة جميع أعضاء مجلس الأمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الطيران التركي يحصد 15 عنصرًا يتبعون لنظام الأسد بريف حلب

فريق التحرير| شنّت طائرات تركية ثلاث غارات جوية باتجاه موقع “تل جارقلي” غرب مدينة عين …