أخبار عاجلة

“حافظ الأسد” التاريخ يجمع بين يومي خيانته وهلاكه

ا. عبود العثمان

أديب وشاعر سوري
عرض مقالات الكاتب

في العاشر من حزيران العام 2000 وفي يوم “الجمعة” هلك الخائن “حافظ الأسد”، وفي العاشر من حزيران في العام 1967 وفي يوم الجمعة أيضا،ً أعد الخائن “حافظ” البيان “66” الذي أعلن فيه سقوط مدينة “القنيطرة”بيد المحتلين الصهاينة قبل ان تطأها أحذية جنودهم، مما دفع بوزير الإعلام السوري آنذاك “محمد الزعبي” أن يؤخر إذاعته ليوم السبت كي يتأكد من صحة ما جاء فيه من صدمة مروعة إدراجها الخائن بصيغتها المتهالكة، داعياً جيشه للفرار من أرض المعركة بطريقة الانسحاب الكيفي، وتسليم مدينة القنيطرة لجيش الصهاينة!
هذا ما أكّده وزير الإعلام “الزعبي” وكذلك وزير الصحة الذي كان موجوداً في مديرية صحة المدينة حين صدور البيان، وكثير من الضباط وأعضاء قياديين في حزب البعث الحاكم في تلك الفترة.
لقد كثر الحديث في خيانة “حافظ”، وكيف أنه باع “الجولان” للصهاينة بمبلغ 50 مليون دولار وضعت في حساب سرّي له في بنك اوروبي.
والأهم من هذا المبلغ، هو أن “حافظ” اعتُمِد بشكل رسمي من قبل الصهاينة كأفضل عميل يمكن الإعتماد عليه مستقبلاً في خدمة دولة اسرائيل، ومن هنا بدأت مسيرة هذا الخائن، برعاية الصهاينة واجهزة المخابرات العالمية المرتبطة بهم، وعلى وجه الخصوص المخابرات البريطانية، وما زالت هذه الرعاية مستمرة حتى الآن حيث تجلّت واضحة بعد قيام الثورة السورية، مما أمدّ بعمر نظام وريثه إلى الآن!
ما أردت الحديث عنه هنا ليس البيان”66″ بل البيان”67″ الذي صدر في اليوم التالي وكان الاكثر شناعة ووضاعة من سابقه في تبريره لهذه الهزيمة النكراء، ولكي يبرر للمجرم خيانته، وإليكم ما جاء فيهً ً -المصدر كتاب “سقوط الجولان” للضابط المتقاعد “خليل مصطفى” الذي اختطفته أجهزة المخابرات السورية ليختفي بعدها وتجري تصفيته في غياهب سجونها ،نص البيان 67:
( إن القوى غير المتكافئة بيننا وبين العدو الثلاثي-يقصد بالثلاثي اسرائيل وأمريكا وبريطانيا – مكّن العدو من اختراق خط دفاعنا الأول في القطاع الشمالي في محاولة لتطويق قواتنا، ولقد قاومت قواتنا هذه الخطة بوعي وأحبطتها، ولم تمكن العدو من تنفيذ خطته، وقاتل جنودنا قوات العدو الثلاثي المتقدمة ببسالة لم يشهد لها مثيل، وهم يتمركزون الآن في خط الدفاع الثاني متحفّزين لاستعادة كل شبر من أرض الوطن) انتهى البيان!!!
من المفيد ذكره في هذا الجانب أن خط الدفاع الثاني الذي يتحدث عنه البيان هو في منطقة “سعسع” ولا يبعد عن العاصمة دمشق أكثر من 35 كم، فعن أي صمود وبسالة يتحدث!!
من المفيد أيضاً ذكره أن كبارقادة الجيش السوري الذين كانوا على جبهة الجولان، فرّوا من أرض المعركة في يومها الأوّل ومنهم:

  • العقيد أحمد المير قائد الجبهة الذي هرب متخفياً على ظهر حمار.
    -اللواء احمد سويدان رئيس الأركان-غيّبه بعدها حافظ الاسدفي السجون حتى وفاته.
  • العقيد “عزّت جديد” والنقيب “رفعت الأسد” هربا من المعركة بحجة ضرورة الدفاع عن العاصمة دمشق.
  • “عبد الحليم خدام”، وكان محافظاً للقنيطرة حيث أمر أهل المدينة بعدم مغادرتها تحت أي ظرف كان، ومن يخالف الأمر تطبق بحقه عقوبة جريمة الخيانة العظمى، وهو-أي خدام- كان أوّل الهاربين من قصر المحافظة باتجاه العاصمة!
    هؤلاء هم قادة الجبهة السورية في حرب حزيران، وهذا هو وزير دفاع الجيش السوري، فكيف لا نُهزم شرّ هزيمة؟ وكيف لا يلحق بجيش سوريا ذلك العار الذي ما زال يلطخ جباه هؤلاء الخونة؟، الذين حكموا سوريا ولا زال أذنابهم يحكمونها حتى هذا اليوم دون حياء!، بل الأنكى من كل هذا انهم لا زالوا يتحدثون عن الصمود والمقاومة، ومثلهم فيها الخائن الأكبر “حافظ” ووريثه الوضيع “بشار ابن حافظ”.
    أيّ ابتلاء هذا الذي ابتليت به سوريا، وأي مصيبة حلّت بشعبها في ظل حكم هؤلاء السفلة؟!

تعليق واحد

  1. أعاد لي مقالك يا أستاذ عبود – حفظك الله – ذكريات (( مهزلة حزيران / يونيو 1967)) الحزينة و التي تحتاج إلى الكتابة عنها ليس مقالات أو تعقيبات فقط و إنما إلى تأليف كتب لتعريف الأجيال التي لم تعيش أو تشاهد المهزلة التي أدت إلى سقوط بيت المقدس و أكناف بيت المقدس في الضفة الغربية و ضياع الجولان و سيناء بشكل حقيقي ” مستمر حتى يومنا هذا ” .
    كنت في عزَ مرحلة الشباب صبيحة يوم الاثنين 5 حزيران / يونيو و أدرس في كتاب فيزياء مع متابعة الأخبار عن طريق مذياع “راديو” صغير شغال إلى جانب الكتاب لأن الأجواء كانت مشحونة و خاصة من إعلام مصر و سوريا . في تمام الساعة 45و8 علمت ببدء المهزلة التي أسموها حرباً و كانت الأسرة نائمة إلا والدي – رحمه الله – الخارج للعمل و والدتي – رحمها الله – التي أنهت غسيل الملابس يدوياً و كانت قد بدأت بنشرها على الحبل لتجف فقلت لها بأن “الحرب” قد بدأت و صرت أقوم بتحريك مؤشر المذياع لمحطات أخرى لأتأكد من صحة الخبر متجنباً دجل “أحمد سعيد في محطة صوت العرب القاهرية ” قدر الإمكان بل كنت شبه متأكد أن المتحكمين في مصر سيقودون الهزيمة مع عدم تحديدي لحجم الكارثة . صدرت أصوات مرتفعة في الحارة بعد التاسعة صباحاً فخرجت لأسمع ما يقوله الرجال الكبار – رحمهم الله – و إن كان لديهم مستجدات فإذا أحد أخوالي – رحمهم الله – يقول أن فرقة كاملة للعدو قد استسلمت لجيش سوريا الزاحف نحو بحيرتي الحولة و طبريا و الجليل و إذا بجار آخر يتحدث عن إسقاط جيش مصر 97 طائرة للعدو … و غير ذلك من الأكاذيب .
    لم أصدَق ما قيل عن انتصارات وهمية ، و رجعت للبيت للتأكد – من مذياعي – حول ما قاله الجيران فإذا إذاعات مصر تردد أغنية “في البحر ح ندفنكم في البحر ** و ح نكسر كل قواكم كسر . ده اليوم اللي بنتمناه ** و بنستناه . و العزم قريب ** في تل أبيب . العزم قريب في تل أبيب ** بمشيئة الله ” و إذا بتلك الإذاعات تذيع و تكرر للجيش عبارة سخيفة بصوت أحمد سعيد ” أم كلثوم على موعد معكم في تل أبيب ” . نقلت المؤشر على إذاعة دمشق فإذا أغنية ” ادبح ادبح ** ادبح تربح . ادبح كل الصهيونية ** ما تخللي بقلبك حنَية . و قذَ ما فيك يا خيي ادبح ” . نقلت المؤشر إلى إذاعة عمَان فإذا أغنية لمطرب صوته جميل تقول ” مرحى لمدرعاتنا ** رمز القوة لبلادنا . إن نزلت للميدان ** تحمينا من العدوان . و تجيب النصر قبالنا ** مرحى لمدرعاتنا ” … كل تلك الإذاعات كانت تردد الهذيان و تبيع للناس الأوهام و كنت في حينه – مع رأي الشاعر العبقري الراحل نزار قباني – بأنه ” بالطبل و المزمار ** لا يحدث انتصار ” و بأن الكارثة – التي أسموها نكسة تخفيفاً من كلمة نكبة – ستكون مذهلة .
    كانت للمطربة الكبيرة فيروز أغنية جميلة تقول بعض كلماتها ” الآن الآن وليس غداً ** أجراسُ العودةِ فلتُقرع ” فردَ عليها نزار قباني ” مِن أينَ العـودة فـيروزٌ ** والعـودة ُ تحتاجُ لمدفع . عـفواً فـيروزُ ومعـذرة ** أجراسُ العَـودة لن تـُقـرع . خازوقٌ دُقَّ بأسـفـلنا ** من شَرَم الشيخ إلى سَعسَع ْ” أي كما تفضلت يا أستاذ عبود ” عند خط الدفاع الثاني ” !!! مع أن الطرق إلى دمشق و القاهرة و عمان كانت مفتوحة تماماً لكن هذه المدن الثلاثة العزيزة علينا ليست بأهمية و قدسية ” زهرة المدائن” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بيان الائتلاف الوطني المعارض حول تهديد الحكومة اللبنانية بالإعادة القسرية للاجئين السوريين

تصريح صحفيالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوريةدائرة الإعلام والاتصال22 حزيران 2022 حول تهديد الحكومة اللبنانية …