أخبار عاجلة

الغرب .. والمعضلة الروسية الأوكرانية!

محمد علي صابوني

كاتب وباحث سياسي.
عرض مقالات الكاتب

من نافلة القول أن لا مصلحة للغرب والولايات المتحدة الأمريكية في هزيمة روسيا بالوقت الراهن وانهيار الملفات التي تمسك بها القيادة الروسية في وسط آسيا وفي القوقاز وفي أماكن أخرى متفق عليها.ولا مصلحة لهم أيضاً في انتصار روسيا وسحق أوكرانيا لأن ذلك سيزيد من شهية “الدب الروسي” على الاستمرار في التوسع حيث لن يقف عند حدود أوكرانيا  وها نحن نسمع من الرئيس الأوكراني الذي أوضح في حديثه إلى برلمان لوكسمبورغ أمس أن موسكو والقوات الموالية لها تسيطر الآن على حوالي 125 ألف كيلومتر مربع، وهذا يتضمن شبه جزيرة القرم وأجزاء من أوكرانيا كانت قد استولت عليها قوات موالية لموسكو في عام 2014. وذكر زيلينسكي أن خط الجبهة يمتد الآن بطول 1000 كيلومتر. وقال أن حوالي 12 مليون أوكراني اضطروا للنزوح منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير/شباط. وذهب أكثر من 5 ملايين منهم، معظمهم من النساء والأطفال، إلى خارج أوكرانيا، أما الأمم المتحدة فقدرت عدد النازحين بـ 15 مليوناً.إذاً فالروس مصرون على الاستمرار والمضي باتجاه “كييف” ووقوف الأوكران بمفردهم لن يوقف زحفهم، و‏‎”هنري كيسنجر” السياسي الأمريكي المعروف والدبلوماسي، والخبير الاستشاري الجيوسياسي الذي شغل منصب وزير خارجية الولايات المتحدة ومستشار الأمن القومي الأمريكي في ظل حكومة الرؤساء ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، لم يتحدث من فراغ في الشهر الماضي حين دعا في مؤتمر ‎دافوس2022 ‎أوكرانيا  إلى أن “تتنازل عن بعض أراضيها من أجل إنهاء غزو ‎روسيا”، وحذر بالمقابل ‎أمريكا من “الحرص على إذلال روسيا..! الأمر الذي سيؤدي إلى زعزعة استقرار ‎أوربا على المدى البعيد.” نعم لم يتحدث من فراغ ولم يكن يعبر عن مجرد رأي شخصي بل أراد أن يوصل رسالة محددة فالغرب حريص اليوم على أن يمسك العصا من الوسط وأن يشجع الطرفين على التفاوض وإنهاء هذه الحرب .. لأن البديل لن يكون بمصلحة معظم الأطراف وأولهم “اللاعبين الدوليين” 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

دور التنمية المستدامة في القطاع التعليمي من منظور الفكر الإسلامي

د. محمد القطاونة أستاذ العقيدة والفلسفة بالاشتراك مع أ.سعيد محمد زعبنوت_ باحث دكتوراة …