أخبار عاجلة

كيف نستعيد حضارتنا ونغير من واقعنا؟

د. جمال نصار

أستاذ الفلسفة والأخلاق في جامعة اسطنبول صباح الدين زعيم
عرض مقالات الكاتب


هذا العالم لا يسير جزافًا، ولا يتحرك اعتباطًا، بل كل شيء فيه بقدر، وكل حركة فيه وفق قانون، وهو الذي يسميه القرآن: سنة، سواء أكانت سنة كونية أم اجتماعية. وأن هذه السنن ثابته لا تتبدل ولا تتحول، وأنها تجري على الآخرين كما جرت على الأولين، وأنها تتعامل مع أهل الإيمان كما تتعامل مع أهل الكفر: (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا) (فاطر: 43).
واستعادة حضارة المسلمين، مرة أخرى، لن تكون إلا بدراسة الأسباب التي أدت إلى زوالها، والعوائق التي تعترض العمل لذلك، وطبيعة الطريق الذي نسير فيه، وتلمس المقومات التي ترجع الأمة إليها، وإبراز المبشرات عن طريقها، وذلك كله في ضوء القرآن الكريم مع الاستعانة بأحاديث النبي العظيم، صلى الله عليه وسلم.
ويجب على المسلمين أن يفقهوا قانون الله في التغيير، فهو لا ينزع نعمة أنعمها على قوم حتى يكون منهم الإفساد والمعاصي، فإذا نزع سبحانه تلك النعمة فلن تعود إلا بالرجوع إليه، عزوجل، حسب سننه في الكون؛ وسنن الله لا تحابي أحدًا، فأيما قوم أخذوا بأسباب النجاح في الدنيا كُتب لهم. وإذا تم الرجوع الحقيقي من المسلمين إلى الله تعالى كان التمكين لهم: (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) (الرعد: 11)، ذلك أن الله استخلفنا في الأرض لنقوم بعمارتها بالعدل والحق والعمل الصالح: (هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ) (هود: 61)، فمن بدل نعمة الله كفرًا جرى عليه قانون الاستبدال، وهذه سنة الله في التغيير التي ينبغي على كل مسلم أن ينطلق منها، ويجعلها أساس كل إنجازه الفكري، ويتخذ من قوله تعالى: “إن الله لا يغير..” قانونًا للتغيير بكل مستوياته، حتى يصل بالأمة إلى هدفها، وهو التمكين لدين الله في الأرض، ويبحث في وقائع التاريخ؛ ليؤكد للعالم أجمع وللعقل المسلم بصفة خاصة – باعتباره مخاطَبا بالآية – أن الله تعالى يعلمنا بها، وآيات القرآن كلها أن التغيير يخضع لسنن ربانية علينا أن نكتشفها ونوظفها في بنائنا الحضاري بكل مستوياته.
بهذا يستطيع الإنسان أن يحقق نصرة الله، فمن حقق نصرة الله حيث حقق مطلوبه عزوجل؛ بالالتزام بهذا الدين، ونشره، وتعليم الناس إياه، وبذل النفس والنفيس في سبيل إعلاء كلمته، بالجهاد والموت في سبيله، عندئذ يتحقق وعد الله الذي وعده عباده المؤمنين: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ، وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) (النور55- 56). ذلك وعد الله للذين آمنوا، ووعد الله حق لن يتخلف، لكنه لا يتحقق إلا للذين آمنوا، والإيمان المقصود هنا هو الإيمان الذي يستغرق الإنسان كله، بخواطر نفسه، وخلجات قلبه، وأشواق روحه، وميول فطرته، وحركات جسمه، ولفتات جوارحه، وسلوكه مع ربه في أهله ومع الناس جميعًا .. يتوجه بهذا كله إلى الله .. يتمثل هذا في قول الله سبحانه في الآية نفسها تعليلاً للاستخلاف والتمكين والأمن: (يعبدونني لا يشركون بي شيئًا)…. ذلك الإيمان منهج حياة كامل، يتضمن كل ما أمر الله به، ويدخل فيما أمر الله به توفير الأسباب، وإعداد العدة، والأخذ بالوسائل، والتهيؤ لحمل الأمانة الكبرى في الأرض .. أمانة الاستخلاف.
فالإيمان بهذا المعنى جهاد حقيقي، بمفهومه الكبير وفضائه الواسع، وهذا الجهاد هو سبيل الهداية إلى السنن الإلهية والقوانين الربانية، وهو من أخص شروط الحضور الميداني، وممارسة الفعل الحضاري (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (العنكبوت: 69).
والنفرة لهذا الجهاد الكبير، ومعرفة الواقع بكل مكوناته، ومحاولة تحليله، وإرجاعه إلى عوامل نشوئه، وأسباب علله هو من الفروض الحضارية التي تمنح الفقه والهداية والعبرة، وتقي الأمة من الإصابات: (قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ) (آل عمران: 37-38).
فهذا النص صريح في الدعوة إلى الانفتاح على المجتمعات الأخرى، والاستفادة من تجاربها الذاتية؛ لأن هذا السير يُعد مصدرَ معرفةٍ حضارية، وهو – بهذه الآية – من عطاء الوحي أيضًا، ولا بد من معيار دقيق يحكم هذا السير، حتى لا يكون الذوبان في عقائد غيرنا الفاسدة، وإذا تم هذا السير وفق معايير القرآن الكريم كان الهدف من التبادل المعرفي، وهو إغناء التجربة الذاتية من خلال الفضاء الحضاري.
وفكرة البناء الحضاري في القرآن الكريم تؤكد أن الإنسان هو خليفة الله في الأرض، مأمور بتعميرها وبناء الحضارات فيها على أساس مبادئ القرآن الكريم، وهنا يدرك الإنسان المعنى الشامل للإسلام، ويدرك معنى قوله، صلى الله عليه وسلم: “وَفِي بُضْع أَحَدكُمْ صَدَقَة”، وكيف جعل الإسلام الاستمتاع بالنساء والتلذذ بالشهوات – إن هي طُلِبَت من بابها – عبادة، فتجاذب مع الفطرة الإنسانية ولم يتصادم معها، في حين أن الأديان الأخرى حرمت على الملتزمين بها الاستمتاع بالنساء، فاحتال أتباعها على قوانينها وضوابطها، أو تخلّوا عنها.
كذلك يدرك الإنسان أن الإسلام قد شمل الإنسان بكل كيانه، وشمل حضاراته بكل ما فيها، وحوى الدنيا بأسرها، ولم يترك الإنسان يتخبط في غياهب الأوهام.
وعند تحقق هذا الاستخلاف في الأرض فسيكون استخلافًا راشدًا، سيكون استخلافًا مصحوبًا بقدرة على إعمار الأرض وإصلاحها، لا استخلافًا قائمًا على الهدم والإفساد، وسيكون تمكينًا يحقق العدل والطمأنينة، لا تمكينًا يقوم على الظلم والقهر، سوف يسمو هذا الاستخلاف بالنفس البشرية والنظام البشري نحو السماء، متعاليًا بالفرد والجماعة عن مدارج الحيوان!
فأما الذين يملكون فيفسدون في الأرض، وينشرون فيها البغي والجور، وينحدرون بالإنسانية إلى مدارج الحيوان .. فهؤلاء ليسوا مستخلفين، إنما هم مُبْتَلون بما هم فيه من نعيم أو مُلك، أو مُبْتَلَى بهم، ممن يسلطون عليهم لحكمة يقدرها الله وعند تَمَلُّك هؤلاء المفسدين فإن النكسة ستتحقق للبشرية؛ لأن هؤلاء المفسدين غالبًا ما يُحكِّمون أهواءهم، ويتبعون نزواتهم، ويعملون لحساب أنفسهم: (وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ) (المؤمنون: 71)؛ ولذا كانت حكمة الله تعالى أن الإنسانية حين تصل في نكستها إلى السفح يأذن الله لدينه أن ينبعث من جديد ليؤدي دوره.
إن التمكين في الدين الإسلامي ليس الانتصار على الأعداء فحسب، ولا القضاء على معتنقي الأديان الأخرى، فيما يبدو لنا من أعمال معتنقيها، وكذلك ليس في اغتصاب الأرض وطرد أهلها منها، كما هو حادث اليوم على أرض المسلمين في شتى بقاع الأرض، وإن كان الناس اليوم يقصرون معنى النصر على هذه الصور المادية المعهودة لهم، قريبة الرؤية لأعينهم، بل الانتصار الحقيقي هو انتصار عقيدة المؤمن في نفسه أولاً، فقد يفارق المسلم الحياة ولم ير ثمرة من ثمار عمله، ولم ير نصرًا على أعداء الله لكنه في الحقيقة انتصر؛ لأن صور النصر شتى، وقد يتلبس بعضها بصور الهزيمة عند النظرة القصيرة .. فإبراهيم عليه السلام وهو يُلقى في النار فلا يرجع عن عقيدته ولا عن الدعوة إليها .. أكان في موقف نصر أم في موقف هزيمة؟ ما من شك في منطق العقيدة أنه كان في قمة النصر وهو يلقى في النار، كما أنه انتصر مرة أخرى وهو ينجو من النار، هذه صورة وتلك صورة، وهما في الظاهر بعيد من بعيد، فأما في الحقيقة فهما قريب من قريب!

تعليق واحد

  1. أرجو الله أن يكون مقالك يا دكتور جمال في ميزان حسناتك عند الله . هذا تعقيب متواضع من العبد الفقير إلى الله تعالى :
    لا يدور التعقيب عن الآية الكريمة (55) التي تتحدث عن وعد الله للمؤمنين العاملين الصالحات بالاستخلاف و بتمكين الدين و باستبدال الخوف بالأمن ، و إنما هذه دعوة لمحاولة تدبَر الآية التي سبقتها (54) و تدبَر الآية التي أعقبتها (56) . هذه هي الآيات الكريمة الثلاثة ليكون قارئ التعقيب في الصورة : قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56) .
    الدعوة إلى “محاولة تدبر الآيتين 54 و 56 ” لا تعني تقديم تفسير فيه إجابات نهائية و إنما هي دعوة لإثارة تساؤلات على ضوء تسليمنا بأن هنالك قصد من كل حرف و كل كلمة و كل ترتيب في القرآن الكريم ، و هذه التساؤلات عند من يتقي الله سيكون من وراءها تعليم له من الله و الدليل على ذلك قوله تعالى في الآية الكريمة 282 في سورة البقرة ( وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) و من أجمل ما قرأت كلام الشيخ مُحمَّد علي الصَّابُونيّ – رحمه الله – في صفوة التفاسير عن هذه الآية حين قام بتقسيم العلم إلى نوعين : مكتسب ” و هو شأن عامة الناس ” و لدنَي ” أي من لدن الله إلى الخاصة من الأتقياء ” .
    في الآية 54 أمر من الله تعالى ب (أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ) أي هي طاعة لمثنَى و بعدها حديث عن مفرد و هو رسول الله صلى الله عليه و سلَم (فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ) و لم يقل بالتثنية “عليهما” و بعدها حديث عن مفرد و هو النبي نفسه (وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا) و لم يقل بالتثنية “تطيعوهما ” أي كأن طاعة الرسول الحامل للدعوة هي عينها طاعة ربَ الرسول و الرسول هو المبلَغ الأمين عن الله للناس .
    في الآية 56 يقول الله سبحانه (وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ) بالإفراد و لم يقل بالتثنية “و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول” أو على الأقل “و أطيعوا الله و الرسول” أي كأن طاعة الرسول -المبعوث رحمة للعالمين- هي عينها طاعة ربَ الرسول و ربَ العالمين كي تنالي يا أمة الإسلام بالذات رحمة الله .
    ألا يمكننا أن نستشف أن آية الوعد الصادق من الله يسبقها و يلحقها طاعة الرسول عليه الصلاة و السلام مع وجوب اتخاذ طريقته في التغيير نفسها كطريقة للتغيير في كل عصر يحصل فيه هبوط أو تراجع عند الأمة فيتكالب عليه شرار الخلق ليقطَعوها وليسوموها سوء العذاب ؟ هذا مع العلم أن النظر لطريقة الرسول الكريم على أنها شرعية لا تعني تقييد الوسائل و الأساليب فهذه مفتوحة مباحة بشرط أن تكون طاهرة نظيفة طهارة و نقاء المحجَة البيضاء أو الشريعة الغرَاء التي ليلها كنهارها و باطنها كظاهرها ولا يزيغ عنها إلا هالك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

كاركاتير اليوم

هشام شمالي