أخبار عاجلة

طرطوس: موالون يشتكون: “كلو إلا المتة”


فريق التحرير |

شهدت أسواق طرطوس انقطاعا لمادة “المتة” التي تعد المشروب الأساسي والتقليدي لأهالي المحافظة، ما أدى لارتفاع ثمنها إن وجدت في المحال التجارية وسط “استياء شعبي”!!
بالسراج والفتيلة:
وتصف الصحف الموالية، حال الشارع في محافظة طرطوس، أمام مشهد شح “المتة”، بأن الناس باتوا يبحثون بـ “سراج وفتيلة” عن محل هنا أو هناك يبيع المتّة، حتى لو بسعر مرتفع.
ويصل سعر عبوة متّة 200 غرام بسعر 4500 ل.س، أي ضعف سعرها قبل أيامٍ قليلة من اختفائها.
إﻻ المتة:
والملفت أن الصحف الموالية، تتناول الملف بالتندر، وهي عادة درجت مؤخراً، في معالجة اﻷزمات، وينقل موقع “أثر” الموالي، عن البعض قولهم؛ “نتحمّل انقطاع أي مادة من الأسواق، باستثناء المتّة التي تعد المشروب اليومي الذي نبدأ صباحنا به، ونشربه في أوقات متفرقة خلال اليوم”.
العطلة هي السبب:
وبرر مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس، التابع للنظام، المهندس بشار شدّود، عدم توفّر مادة المتة في الأسواق كما السابق، أن سببه العطلة الطويلة خلال عيد الفطر، وأخذ معتمد توزيع المتة في طرطوس والعاملين في المستودع، عطلة إضافية بعد عطلة العيد، ما أدى إلى حدوث قلّة في توفر المادة بالمحال، وأنه يتم توزيع المتة لـ200 محل في مدينة طرطوس.
ثقافة الشكوى:
وكعادة المسؤولين في حكومة اﻷسد، طالب شدود الشارع بالتعاون مع التموين، والشكوى في حال وجود أسعار زائدة؛ لضبط الأسعار وعمليات البيع والشراء، واتخاذ الإجراءات المناسبة والصارمة بحق المخالفين.

ويشار إلى أن “ثقافة كتابة التقارير الشكوى” التي تترافق مع “دوريات التموين” التي تتحدث عنها يومياً الصحف الموالية، لم تصل إلى درجة ضبط اﻷسعار، وإنما إلى “ابتزاز التجار وأصحاب المحلات”، وبحسب مراسلتنا فإن “الرشوة” والفساد سيد الموقف.
ويذكر أن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، في حكومة الأسد، كانت استبعدت مادة المتة من قرارها المتضمن الموافقة على توصية اللجنة الاقتصادية بحلستها رقم 9 تاريخ 28/2/2022 بخصوص إيقاف تصدير عدد من المواد لمدة شهرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رسميًا: زيادة في أسعار المطاعم الشعبية بدمشق

فريق التحرير |رفعت حكومة النظام، أسعار السندويش والمشروبات اﻷراكيل والمعجنات، في المطاعم الشعبية، على خلفية …