أخبار عاجلة

نقابة اﻷطباء تدق ناقوس الخطر: : اختصاصات طبية قد تزول من سوريا


فريق التحرير _ رسالة بوست
كشفت نقابة أطباء ريف دمشق، التابعة للنظام، أن بعض الاختصاصات الطبية في سوريا تواجه خطر الزوال بسبب استمرار هجرة الكوادر إلى الخارج.
وبحسب نقيب الأطباء في ريف دمشق، خالد موسى فإن؛ “اختصاصات مثل الطب الشرعي وجراحة الأوعية والكلية والتخدير قد تزول في المستقبل القريب من سوريا، وقد نلجأ في حال وصلنا لهذه النقطة لاستقطاب أطباء اختصاصيين من الخارج”.
وزعم موسى أن عدداً كبيراً من خريجي الطب يغادرون سوريا بهدف متابعة الاختصاص أو العمل، حتى أن بعضاً منهم يتجهون لدول غير آمنة كاليمن والصومال وغيرها بحثا عن فرص عمل.
وبحسب موسى، فإن لدى النقابة 2428 طبيب مسجل يضاف إليهم 499 طبيب مغترب، أي ما يمثل خمسة أطباء بالمحافظة، وكشف أنه في كامل المحافظة لا يوجد سوى طبيب جراحة أوعية، بينما المحافظة تحتاج بالحد الأدنى إلى 10-12 طبيباً ضمن هذا الاختصاص. في تصريح لإذاعة “ميلودي” الموالية.
كما كشف موسى أنه لا يوجد في المحافظة أي جرّاح صدرية، كما أن اختصاص التخدير يواجه نقصاً حاداً إذ إنه “منذ خمس سنوات لم يدخل طبيب مقيم باختصاص التخدير إلى محافظة ريف دمشق، كذلك تقدم فقط 6 أطباء على مستوى سوريا لامتحان البورد باختصاص التخدير، بينما النسبة يجب أن تكون 40-50 حتى يرمم النقص الحاد”.
يذكر أن نقص الأطباء قد أدى، خلال شهر كانون الثاني الماضي، إلى إغلاق مستشفى التوليد وأمراض النساء الجامعي بدمشق أبوابه بوجه أي حالات مرضية إسعافية، وإيقاف جميع القبولات الخاصة بذلك لعدة أيام ليعاد فتحه بعد استقدام كوادر طبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رسميًا: زيادة في أسعار المطاعم الشعبية بدمشق

فريق التحرير |رفعت حكومة النظام، أسعار السندويش والمشروبات اﻷراكيل والمعجنات، في المطاعم الشعبية، على خلفية …