أخبار عاجلة

تحقيق “الغارديان” يشعل التواصل الاجتماعي

أحمد عبد الحميد

اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي غضباً، بعد أن كشف تحقيق لصحيفة “الجارديان” معلومات حول مجزرة ارتكبتها قوات النظام السوري في 16 من نيسان 2013، في حي التضامن في دمشق، أسفرت عن مقتل نحو 41 شخصًا ودفنهم في مقبرة جماعية.

جاء الكشف عن التحقيق من خلال عرض مقطع مصور يوّثق إطلاق الرصاص على عشرات الأشخاص ودفنهم في مقبرة جماعية، ثم حرق جثثهم من قبل عناصر النظام السوري، وفق التحقيق الصادر اليوم، الأربعاء 27 من نيسان.

فيما استند التحقيق على وثائق وشهادات قدّمها الباحثان أنصار شحود والبروفيسور أوغور أوميت أنجور، من مركز “الهولوكوست والإبادة الجماعية” بجامعة أمستردام، نقلًا عن عسكري سابق في قوات النظام استطاع الحصول على المقطع.

ووفق تعليق مراسل الصحيفة، أن المقطع يعتبر أول وثيقة تدين النظام بشكل صريح لا يمكن الالتفاف عليه، إذ إنه أول مقطع يوثق تورط المخابرات السورية المرتبطة بشكل مباشر بنظام الأسد.

من جهتهم عبّر معارضون عن غضبهم الشديد تجاه تحقيق الغارديان، الذي يعتبر توثيقا لجريمة حرب لا يمكن الالتفاف عليها، إذ كتب سعيد اليوسف، صحفي  عبر حسابه في تويتر:
‏تحقيق لصحيفة الغارديان يوثّق بالفيديو والصور واحدة من أبشع الجرائم التي ما تزال تُرتكب بحق ‎#السوريين في جحيم “‎#سوريا_الأسد“، جرائم – غالباً – لن يُحاكم فاعلوها لا داخل سوريا ولا خارجها!!

#مجزرة_التضامن 2013 https://t.co/Esz0FvdJ35

سالم المسلط، رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة غرد عبر حسابه، أن ‏نظام الأسد مسؤول عن آلاف الجرائم بحق السوريين العزل، وما نقلته صحيفة ‎#الغارديان كان معلوماً لدى السوريين، والآن أصبح مرئياً ومتاحاً أمام أعين الجميع.
الوثائق المسربة العديدة أكدت على مدى الأعوام السابقة أن الأسد مجرم حرب، ومحاكمته مطلب لكل الشعب السوري.

أحمد أبا زيد، صحفي سوري، وصف عبر حسابه، أن التحقيق هو ‏تسريب من الحجيم:
تقرير الغارديان عن تحقيق استغرق سنوات حول مجزرة ارتكبها فرع المنطقة (227) التابع لشعبة الأمن العسكري في حي التضامن بدمشق عام 2013
عناصر المخابرات صوروا أنفسهم يضحكون وهم يسوقون الضحايا بأعين معصوبة إلى حفرة ثم يقتلونهم ويحرقونهم هناك.https://t.co/ATb0hTdW86

ورد نجار، صحفية سورية غردت عبر حسابها في تويتر: هذا هو المجرم اسمه أمجد يوسف صاحب مجزرة التضامن حيث نشرت الغارديان فيديو يوثق المجزرة عام ٢٠١٣
انشروا واحفظوا الوجوه جيداً


عمار آغا القلعة، كاريكتير سوري،  غرد على حسابه:
‏دمشق نيسان 2013
عناصر فرع المنطقة يعدمون 41 شخصاً ويرمونهم في حفرة ويحرقون جثثهم وهم يضحكون …
تحقيق عن تفاصيل مروعة ، مع فيديو تنشره صحيفة الغارديان بالتفصيل .

المعارض السوري ماهر شرف الدين، أشار في حسابه: أن ‏فيديو ‎#الغارديان المسرّب… يُثبت ما لا يُصدّقه عقل… عن أن في وسع صوت الضحك أن يكون أكثر رعباً من صوت الرصاص!

(بعد قليل حلقة خاصة)

جورج صبرا معارض سوري، لفت عبر تغريدة له: أن كشف التحقيق الذي نشرته”الغارديان” البريطانية جريمة مريرة ومؤلمة وحارقة ، تمثل صفحة جديدة من سجل المجازر والقتل الجماعي لعصابة الأسد ، باسم المجرم أمجد يوسف في حي التضامن بدمشق عام ٢٠١٣ .
يبدو أن ما كشف من مجازر حتى الآن ليس أكثر من قمة جبل الجليد في المحنة السورية المستمرة.

وائل عبد العزيز، ناشط سوري، في تويتر كتب في تغريدة:
‏تحقيق من الغارديان استمر العمل عليه ٤ سنوات حول مجزرة راح ضحيتها ٤١ شهيداً ارتكبها الأمن العسكري في حي التضامن جنوب دمشق عام 2013.
عناصر المخابرات مع قياداتهم يصورون أنفسهم وهم يرمون المعتقلين في حفرة ثم يقتلونهم ويحرقون جثثهم.
لاعشنا إن عاش قاتلهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

“القوات اللبنانية” تصفع “حزب الله” بالانتخابات النيابية.. وناشطون يسخرون

أحمد عبد الحميد أعلنت وزارة الداخلية اللبنانية النتائج الرسمية النهائية لـ7 دوائر انتخابية من أصل …