أخبار عاجلة

آيات الجهاد نحو فهم مقاصدي

د. عطية عدلان

مدير مركز (محكمات) للبحوث والدراسات – اسطنبول
عرض مقالات الكاتب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ..

الحكم الذي أجمع عليه العلماء هو أنّ جهاد الطلب فرض كفاية، وذلك عند امتلاك الأمة القدرة على ذلك، وبشروطه المقررة في كتب الفقه، والتي تضمن عدم الانحراف به إلى الغلو والتطرف أو إلى مضادة مقاصد الجهاد، وممن نقل الإجماع على هذا ابن عطية “المالكي” نقل عنه القرطبي “المالكيّ”: «والذي استمر عليه الإجماع أن الجهاد على كل أمة محمد صلى الله عليه وسلم فرض كفاية فإذا قام به من قام من المسلمين سقط عن الباقين إلا أن ينزل العدو بساحةٍ الإسلام فهو حينئذ فرض عين»([1])، فالإمام هنا نقل الإجماع على الجهاد الذي هو فرض كفاية قبل أن يتعرض لجهاد الدفع الذي هو فرض عين، والذي ينسحب عليه أيضا حكم الإجماع.

    وقد استند العلماء في إجماعهم على أدلة متوافرة متضافرة، تُغْنِي عن الإجماع الذي تقرر في مذاهب أهل السنة، وَتَحَفَّظَ عليه فضيلة الدكتور أحمد كافي الذي يتهمني بالشطط العلميّ! وها هي الأدلة بإيجاز:

الدليل الأول: أن الله تبارك وتعالى أمر المؤمنين في محكم كتابه – في آيات محكمة لم تنسخ – أمراً صريحاً واضحاً بقتال جميع أصناف الكفار، وجعل لهذا القتال غايةً ليست هي مجرد رجوع المعتدين عن عدوانهم، ولا مجرد حماية الأرض والذب عن العرض، ولا حتى مجرد حماية الدعوة والدعاة، وإنما هي إنهاء الفتنة، والفتنة الكبرى التي ترعى كل الفتن هي سيادة الكفر والشرك، فيكون إنهاء هذه الفتنة بإنهاء الكفر والشرك أو إنهاء سلطانهما، وإدخال الناس في الإسلام أو في الطاعة لسلطان دولة الإسلام؛ وهذا يعني أن الأمةَ الإسلاميةَ مفروضٌ عليها الجهادُ ابتداءً، وأن عليها أن تطلب الأمم الكافرة بالجهاد وأن تبتدئها بالقتال؛ لأن هذه الغايات من شأنها ألا تتوقف على ردود أفعال، وألا تنتظر وقوع العدوان من المستهدفين بها.

وها هي الآيات:

1- قول الله تعالى من سورة البقرة: ﴿وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ للهِ﴾ [البقرة: 193]. وقوله تعالى في سورة الأنفال: ﴿وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ﴾[الأنفال: 39-40]. فقد أمر الله تبارك وتعالى عباده المؤمنين في هاتين الآيتين بقتال الكافرين إلى غاية هي: ألا تكون فتنة، وأن يكون الدين لله، ومعنى إلا تكون فتنة، أي: ألا يكون شرك أو كفر، وهذا المعنى مروي عن السلف([2])، ومعنى قوله تعالى: يكون الدين لله أي يكون التوحيد خالصا لله وتكون العبادة خالصة لله، ويدخل الناس في (لا إله إلا الله)، وهذا المعنى مروي عن السلف أيضاً([3]).

   ومعنى قوله تعالى: “فإن انتهوا” قال الطبري: «يعني تعالى ذكره بقوله: «فإن انتهوا»: فإن انتهى الذين يقاتلونكم من الكفار عن قتالكم، ودخلوا في ملتكم، وأقروا بما ألزمكم الله من فرائضه، وتركوا ما هم عليه من عبادة الأوثان، فدعوا الاعتداء عليهم وقتالهم وجهادهم، فإنه لا ينبغي أن لا يعتدي إلا على الظالمين وهم المشركون بالله، والذين تركوا عبادته وعبدوا غير خالقهم»([4]).

   وما فهمه الطبري هو ما فهمه غيره من المفسرين، قال القرطبي: في معنى قوله تعالى:«فإن انتهوا»: أي: عن الكفر: إما بالإسلام كما تقدم في الآية قبل أو بأداء الجزية … »([5])، وقال الإمام البغوي: «فإن انتهوا»: عن القتال والكفر([6])، وقال في موضع آخر «فإن انتهوا»: عن الكفر وأسلموا([7])، وقال الإمام أبو السعود «فإن انتهوا»: عن القتال والكفر([8])، وقال الزمخشري «فإن انتهوا»: عن الشرك والقتال([9])، وقال في موضع آخر «فإن انتهوا»: عن الكفر واسلموا([10]).

2- قول الله تعالى من سورة براءة: ﴿فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ [التوبة: 5]، فهذه الآية من سورة التوبة نزلت في العام التاسع من الهجرة؛ وأرسل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ضمن الآيات الأولى من السورة إلى أبي بكر في مكة ليتلوها على الناس في موسم الحج، وسياق الآية يدل على أن الغاية التي ينتهي عندها القتال هي الدخول في الإسلام، فقوله عز وجل: ﴿فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ﴾ [التوبة: 5].

3- قوله الله تعالى: ﴿قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾ [التوبة: 29]، ومعنى هذه الآية واضح الدلالة في تقرير حق الدولة الإسلامية في قتال دار الحرب ابتداء حتى يخضعوا لسلطان الدولة الإسلامية ولقانونها الإسلامي.

4- ﴿فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا﴾ [محمد: 4]، قال ابن جرير: أي حتى تضع الحرب آثامها وأثقال أهلها المشركين بالله بأن يتوبوا إلى الله من شركهم فيؤمنوا به وبرسوله ويطيعوه في أمره ونهيه([11]).

   ولا يصح أن يقال إن هذه الآيات مطلقة، والآيات التي تأمر بقتال من قاتل دون من لم يقاتل مقيدة؛ فيحمل المطلق على المقيد ويفسر به، لا يقال هذا؛ لأن السبب في الآيات المقيدة – على قولهم – هو رد العدوان وفي الآيات المطلقة هو محو الشرك والكفر والتمكين لدين الله، وقد اختلف العلماء في حمل المطلق على المقيد إذا اتفق الحكم واختلف السبب، فقال الحنفية كافة ومعهم أغلب المالكية بعدم الحمل([12])، وكذلك لا يصح الحمل لأن من شروط حمل المطلق على المقيد ألا يمكن الجمع بينهما إلا بحمل المطلق على المقيد([13])، وهنا يمكن حمل المقيد على المرحلة الثالثة من مراحل تشريع الجهاد وحمل المطلق على المرحلة الرابعة، فلا تعارض إذا قلنا إن الله أمر بقتال من قاتل دون من لم يقاتل في مرحلة الاستضعاف، ثم أمر بقتال الجميع في مرحلة القوة وعز والإسلام، ومن الشروط أيضا ألا يكون المقيد ذكر معه قدر زائد يمكن أن يكون القيد لأجله([14])، والمقيد هنا ذكر معه قدر زائد وهو العدوان، فالذين أمرنا الله بقتالهم في المرحلة الثالثة يشتركون مع سائر الكفار في الكفر والشرك، ولكنهم يزيدون عنهم أنهم بادروا بالعدوان، فجاء القيد في هذه المرحلة لأجل هذا القدر الزائد؛ فلا يحمل المطلق هنا على المقيد.

الدليل الثاني: جملة من الأحاديث تدل على ما دلت عليه الآيات السابق ذكرها، حيث يأمر فيها النبي صلى الله عليه وسلم بالغزو حتى يدين الناس بالإسلام أو يدينوا لدولة الإسلام بدفع الجزية، وبالقتال حتى يشهد الناس ألا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، ويبين فيها أن الجهاد ماض إلى يوم القيامة.

فمن هذه الأحاديث:

1- عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ، إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ»([15]).

2- عن انس بن مالك مرفوعا: «أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، فَإِذَا قَالُوهَا وَصَلَّوْا صَلَاتَنَا وَاسْتَقْبَلُوا قِبْلَتَنَا وَذَبَحُوا ذَبِيحَتَنَا، فَقَدْ حَرُمَتْ عَلَيْنَا دِمَاؤُهُمْ وَأَمْوَالُهُمْ إِلَّا بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ»([16]).

3- عن سليمان ابن بريدة عن أبيه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمر أميرا على جيش أو سرية أوصاه في خاصته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيرا ثم قال: «اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ اغْزُوا، وَلَا تَغُلُّوا وَلَا تَغْدِرُوا وَلَا تَمْثُلُوا وَلَا تَقْتُلُوا وَلِيدًا، وَإِذَا لَقِيتَ عَدُوَّكَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ، فَادْعُهُمْ إِلَى ثَلَاثِ خِصَالٍ أَوْ خِلَالٍ فَأَيَّتُهُنَّ مَا أَجَابُوكَ، فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الْإِسْلَامِ، فَإِنْ أَجَابُوكَ، فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى التَّحَوُّلِ مِنْ دَارِهِمْ إِلَى دَارِ الْمُهَاجِرِينَ، وَأَخْبِرْهُمْ أَنَّهُمْ إِنْ فَعَلُوا ذَلِكَ، فَلَهُمْ مَا لِلْمُهَاجِرِينَ وَعَلَيْهِمْ مَا عَلَى الْمُهَاجِرِينَ، فَإِنْ أَبَوْا أَنْ يَتَحَوَّلُوا مِنْهَا، فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّهُمْ يَكُونُونَ كَأَعْرَابِ الْمُسْلِمِينَ يَجْرِي عَلَيْهِمْ حُكْمُ اللَّهِ الَّذِي يَجْرِي عَلَى الْمُؤْمِنِينَ، وَلَا يَكُونُ لَهُمْ فِي الْغَنِيمَةِ وَالْفَيْءِ شَيْءٌ إِلَّا أَنْ يُجَاهِدُوا مَعَ الْمُسْلِمِينَ، فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَسَلْهُمُ الْجِزْيَةَ، فَإِنْ هُمْ أَجَابُوكَ، فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ، فَإِنْ هُمْ أَبَوْا، فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَقَاتِلْهُمْ، وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ، فَأَرَادُوكَ أَنْ تَجْعَلَ لَهُمْ ذِمَّةَ اللَّهِ وَذِمَّةَ نَبِيِّهِ، فَلَا تَجْعَلْ لَهُمْ ذِمَّةَ اللَّهِ وَلَا ذِمَّةَ نَبِيِّهِ وَلَكِنْ اجْعَلْ لَهُمْ ذِمَّتَكَ وَذِمَّةَ أَصْحَابِكَ، فَإِنَّكُمْ أَنْ تُخْفِرُوا ذِمَمَكُمْ وَذِمَمَ أَصْحَابِكُمْ أَهْوَنُ مِنْ أَنْ تُخْفِرُوا ذِمَّةَ اللَّهِ وَذِمَّةَ رَسُولِهِ، وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أَنْ تُنْزِلَهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ، فَلَا تُنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِكَ، فَإِنَّكَ لَا تَدْرِي أَتُصِيبُ حُكْمَ اللَّهِ فِيهِمْ أَمْ لَا ؟»([17])

4- عن جبير بن نفير عن سَلَمَةَ بْنِ نُفَيْلٍ الْكِنْدِيِّ، قَالَ : كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَذَالَ النَّاسُ الْخَيْلَ، وَوَضَعُوا السِّلَاحَ، وَقَالُوا : لَا جِهَادَ قَدْ وَضَعَتِ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا، فَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِوَجْهِهِ، وَقَالَ : ” كَذَبُوا الْآنَ الْآنَ جَاءَ الْقِتَالُ، وَلَا يَزَالُ مِنْ أُمَّتِي أُمَّةٌ يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ، وَيُزِيغُ اللَّهُ لَهُمْ قُلُوبَ أَقْوَامٍ، وَيَرْزُقُهُمْ مِنْهُمْ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ، وَحَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ، وَالْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَهُوَ يُوحَى إِلَيَّ أَنِّي مَقْبُوضٌ غَيْرَ مُلَبَّثٍ، وَأَنْتُمْ تَتَّبِعُونِي أَفْنَادًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ، وَعُقْرُ دَارِ الْمُؤْمِنِينَ الشَّامُ»([18])

4- عَنْ أَنَسٍ مرفوعا: «جَاهِدُوا الْمُشْرِكِينَ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَأَلْسِنَتِكُمْ»([19])

5- عن أبي هريرة  مرفوعا: «مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَغْزُ وَلَمْ يُحَدِّثْ بِهِ نَفْسَهُ مَاتَ عَلَى شُعْبَةٍ مِنْ نِفَاقٍ»([20])

6- عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رضي الله عنه، قَالَ: مَرَّ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِشِعْبٍ فِيهِ عُيَيْنَةٌ مِنْ مَاءٍ عَذْبَةٌ، فَأَعْجَبَتْهُ لِطِيبِهَا، فَقَالَ : لَوِ اعْتَزَلْتُ النَّاسَ فَأَقَمْتُ فِي هَذَا الشِّعْبِ، وَلَنْ أَفْعَلَ حَتَّى أَسْتَأْذِنَ رَسُولَ اللَّهِ، فَذَكَرَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ فَقَالَ : “لَا تَفْعَلْ، فَإِنَّ مُقَامَ أَحَدِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَفْضَلُ مِنْ صَلَاتِهِ فِي بَيْتِهِ سَبْعِينَ عَامًا، أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَيُدْخِلَكُمُ الْجَنَّةَ ؟ اغْزُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ، مَنْ قَاتَلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَوَاقَ نَاقَةٍ، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ»([21])

7- عن معاوية بن قرة قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ لِكُلِّ أُمَّةٍ رَهْبَانِيَّةً، وَإِنَّ رَهْبَانِيَّةَ أُمَّتِي الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ»([22]).

فهذه الأحاديث تدل على وجوب جهاد الطلب، فالحديثان الأول والثاني يضعان للقتال الذي أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم غاية هي الإسلام وما يدل على الصدق في الدخول فيه من إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والتسليم لمنهج الله في الحلال والحرام، فليست الغاية إذاً مجرد دفع العدوان أو الدفاع عن النفس؛ ولهذا استدل العلماء بهذا الحديث على الهدف والغاية من قتال الكفار قال: ابن رشد “المالكيّ”: «وإنما يقاتل الكفار على الدين ليدخلوا من الكفر إلى الإسلام لا على الغلبة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإن قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله»([23]).

والأحاديث من الثالث إلى السادس تأمر بالغزو والجهاد، والغزو هجوم وليس دفاعاً، ولا يفهم من الأمر بالغزو إلا الهجوم، ويؤكده قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الثالث: وإذا حاصرت أهل حصن، وفي الحديث الثالث ما يبين سنة الأمة مع الأمم الكافرة، وهي تخيير الأمة الإسلامية للأمم الكافرة بين ثلاث لا رابع لها: أن يسلموا أو يدفعوا الجزية وهم صاغرون أو القتال، وفي الحديث السابع بيان أن الجهاد عبادة الأمة ورهبانيتها، ولا يكون كذلك إذا كان القتال لم يشرع إلا لرد العدوان.

الدليل الثالث: إجماع العلماء على أن جهاد الطلب واجب على الأمة وجوباً كفائياً، وقد ذكرناه آنفا وذكرنا بعض من نقله، والإجماع حجة تقطع التشغيب.

شبهات وردود

وليس مع من يقول بأنّ الجهاد لم يشرع إلا لرد العوان ما يصلح متكأً لقولهم؛ فقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ﴾ [البقرة: 28] فالذي رجحه كثير من المفسرين هو أن السلم هنا هو الإسلام، فيكون معنى الآية: يأيها الذين آمنوا ادخلوا في كافة شرائع الإسلام([24])، وخذوا بجميع عرى الإسلام وشرائعه([25])، وممن قال بأن السلم هو الإسلام: ابن عباس ومجاهد وطاووس والضحاك وعكرمة والسدي وابن زيد، وقول الله تعالى: ﴿وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ﴾ [الأنفال: 61] لا يدل على ماذهبوا إليه؛ وإلا فما القول في قوله تعالى: ﴿فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ﴾[محمد: 35]؟ وفي آيات السيف من سورة التوبة؟

   والمفسرون ما بين قائل بأنها منسوخة بآيات القتال من سورة التوبة([26])، وقائل بأن المسلمين إن كان بهم قوة عملوا بقوله تعالى: ﴿فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ﴾، وإن كان بهم ضعف أو كان لهم في ابتداء الصلح منفعة عملوا بقوله تعالى: ﴿وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا﴾، وقائل – وهو الراجح – بأن السلم التي إن جنحوا إليها وجب على المسلمين أن يجنحوا إليها هي دخولهم في الإسلام أو قبولهم بالجزية([27])، قال الطبري: ﴿وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا﴾: وإن ما لوا إلى مسالمتك ومتاركتك الحرب إما بالدخول في الإسلام وإما بإعطاء الجزية وإما بموادعة ونحو ذلك من أسباب السلم والصلح فاجنح لها([28]).

   وقول الله تعالى: ﴿وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ﴾ [البقرة: 190] ليس معناه قصر الحرب على رد العدوان، وعدم التوجه بالقتال إلا لمن قاتل واعتدى؛ وإنما معنى قوله تعالى: ﴿وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ﴾ [البقرة: 190] لا تقاتلوا إلا من يقاتل وهم الرجال البالغون أما النساء والذرية والرهبان فلا يجوز قتالهم لأنهم ليسوا من أهل القتال، وهذا تفسير قوي يؤيده نهي النبي صلى الله عليه وسلم في آثارٍ شائعةٍ عن قتل النساء والولدان وأصحاب الصوامع([29]).

ومعنى قوله تعالى (ولا تعتدوا): لا تقاتلوا على غير الدين، ولا تقاتلوا إلا من قاتل وهم الرجال البالغون دون النساء والذرية والرهبان، وعلى هذا فلا يعني الاعتداء المنهي عنه قتال دار الإسلام لدار الحرب، لأن هذا القتال قتال على الدين أي لإقامة شرع الله في هذه الدار دار الحرب، ولأن المسلمين في قتالهم يستعملون حقا لهم أو يقومون بواجب عليهم وهو إزالة المنكر والفساد من الأرض المتمثل بهذه الكيانات الباطلة دار الحرب، ومن استعمل حقا له أو قام بواجب عليه لا يصح وصفه بالاعتداء([30]).

    ولا جدال في أن وسائل القهر والإكراه ليست من طرق الدعوة إلى دين الله، ولكن مَنْ قال إن الجهاد في سبيل الله تعالى يهدف إلى إكراه الناس على الدين أو حملهم بالقهر على العقيدة؟! إن الجهاد في سبيل الله يهدف إلى إزالة الإكراه الذي تمارسه الأمبروطوريات الشريرة، وإلى إتاحة حرية العقدية للناس؛ وذلك بكسر عمود فسطاط الباطل، وإسقاط الطاغوت الذي يحول دون حرية العقيدة فإذا ما خر على عروشه وتحرر الناس من سجنه قيل لهم: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي).

   وقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تتمنوا لقاء العدو» لا يفهم منه النهي عن ابتداء الكفار بالقتال؛ وإلا كان معارضا لآيات التوبة المحكمة، ولذلك حمله كافة شراح الحديث على معاني بعيدة كل البعد عن الدعوة إلى الانعزال وترك القتال، فقالوا: أمر بترك التمني لما فيه من التعرض للبلاء وخوف اغترار النفس إذ لا يؤمن غدرها عند الوقوع([31])، وقيل غير ذلك، وجميع ما قيل في شرح هذا الحديث بعيد تماما عن ذلك الذي ذهب إليه هؤلاء المتكلفون.

   وليس هناك تعارض بين أن يأمر الله عباده بأن يخرجوا لجهاد الأمم الكافرة حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله، وبين أن ينهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن تمنى لقاء العدو، لأن الأمر الأول تكليف بواجب، والثاني تربية لنفس هذا المكلف بالواجب، ولأنه بالإمكان أن يتمنى الخارجون عدم لقاء العدو، كأن يسلم العدو إذا علم بمسير المسلمين إليه فيعفي المسلمين من اللقاء المسلح، وقد خرج النبي صلى الله عليه وسلم فاتحا وهو يتمنى ألا يحدث صدام مسلح في مكة، والذي يدل على أمنيته هذه أنه اتخذ كافة التدابير لذلك، وعندما وقعت مواجهة من خالد قال:«اللهم إني أبرأ إليك مما فعل خالد».

   وقول النبي صلى الله عليه وسلم: «دعوا الحبشة ما ودعوكم واتركوا الترك ما تركوكم»، استثناء من القاعدة العامة في قتال الناس جميعا؛ علته التخفيف عن الأمة الإسلامية، وسبب هذا التخفيف هو خوف النبي صلى الله عليه وسلم على أمته؛ لأن الحبشة بلاد وعرة مهلكة وبينها وبين المسلمين بحار وقفار، ولأن الترك بلادهم بعيدة وشديدة البرد والعرب هم جند الإسلام يخشى عليهم من الإفناء ([32])، ولم يقصد النبي صلى الله عليه وسلم الترك الدائم؛ لذلك قال: «ما ودعوكم»، «ما تركوكم»، أي : اتركوهم في أول الأمر وهي المدة التي سـيتركونكم فيهـا، والذي يدل على ذلك ويؤكده أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بأن المسلمين سيقاتلون الترك فقال: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا التُّرْكَ»([33]) وقد قاتلهم المسلمون في عقر دارهم وفتحوا بلادهم وأدخلوهم في دين الله.

   ولو صح أن الأمة الإسلامية لم تقاتل إلا لرد العدوان – وهذا بعيد – لحقَّ لسائل أن يسأل: وما هو السبب الذي بعث الأمة في صدر الإسلام إلى الغزوات والفتوح وإلى قتال كل أمم الأرض وإسقاط الإمبراطوريات العظمى الواحدة تلو الأخرى؟ لماذا فعلت الأمة هذا بالإجماع في قرونها المفضلة الأولى؟ أيكون الجواب أنهم استغرقوا مع ملابسات هذا الصدام استغراقا أنساهم احترام النص وتقديره، وأذهلهم عن طبيعة هذا الدين وعن خطته؟! معاذ الله! وحاشاهم!

   ومن الخطأ الفاحش أن نقول: إنه لولا تحرك الجاهلية ضد الأمة الإسلامية، ولولا تحرش الكفار بالمسلمين لما وقعت الحرب أصلا؛ لأن هذا القول – على ما فيه من تجاهل للنصوص القرآنية وتغافل عن واقع البشر – ينطوي على مغالطة جذرية، وهي البناء على فرضية خيالية، تقول بأن الأمة الإسلامية كان بإمكانها أن تقوم بواجب تحرير العباد من العبودية للعباد إلى العبودية لرب العباد، وبواجب التمكين لسيادة الشريعة الألهية في الأرض، وبواجب تحقيق عالمية الإسلام، كان بإمكانها – لو لا تحرك الجاهلية نحوها – أن تقوم بهذه الواجبات بمجرد إرسال الدعاة المبشرين إلى الآفاق؛ ليخاطبوا الناس بدعوة الإسلام ويلزموهم بشرائعه وشعائره، ويسوقوهم إلى الله سوقا، ويحرروهم من العبودية لطواغيتهم، ويخلصوهم من ظلم حكامهم، ويخرجوهم مما فرضوه عليهم من ديانات باطلة إلى دين الحق، وأن يقع هذا كله على مرأى ومسمع الملوك والأباطرة والأكاسرة والقياصرة.

   وهذه المغالطة الجذرية هي التي جرتهم إلى الاستغراق في التفسير الدفاعي لكل مرحلة من مراحل الجهاد، حتى غدت الصورة العامة وكأن الأمة الإسلامية قضت حياتها كلها في دفع عدوان المعتدين؛ حتى جرها هذا الدفع المتتابع إلى حدود الصين شرقا وإلى الأطلسي غربا، وحتى انعكس عليها ببسط سلطان الإسلام على المعمورة سهلها ووعرها!!


([1]) ر: تفسير القرطبي لقوله تعالى ( كتب عليكم القتال ) 3/38

([2]) تفسير الطبري (م 2 ج 2 ص 265).

([3]) تفسير ابن كثير (2/298).

([4]) تفسير الطبري (م 2 ج 2 ص 266).

([5])تفسير القرطبي (2/728).

([6]) تفسير البغوي (1/162)

([7]) تفسير البغوي (1/162)

([8]) أبو السعود (1/ 240 ).

([9]) الكشاف (1/178).

([10]) الكشاف (1/172).

([11]) تفسير الطبري (م 13 ج 26 ص 56).

([12])انظر: إرشاد الفحول للشوكاني (1/245)، الإحكام للآمدي (3/5-10)، المستصفى للغزالي (1/262)

([13]) إرشاد الفحول للشوكاني (1/245).

([14]) السابق نفسه  1/246

([15]) متفق عليه: رواه البخاري ك الإيمان باب ((فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ))برقم”24″(ج1ص26)، ومسلم ك الإيمان باب الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لاإله إلاالله … برقم “36” (ج1ص77).

([16]) رواه البخاري ك الصلاة باب إستقبال القبلة برقم”382″(ج1ص322).

([17]) رواه مسلم ك الجهاد والسير باب تأمير الإمام الأمراء على البعوس…. برقم “3267” (ج5ص2267).

([18]) صحيح: رواه النسائى في الصغرى ك الخيل باب الخيل معقود في نواصيها الخير… برقم”3523″(ج5ص2390)، والإمام أحمد في المسند برقم”16622″(ج14ص6644)، وابن سعد في الطبقات برقم”9426″(ج16ص7811).

([19]) صحيح: رواه أبوداود في السنن ك الجهاد باب كراهية ترك الغزو برقم”2147″(ج3ص1474)، والدارمي في السنن ك الجهاد باب جهاد المشركين باللسان واليد برقم”2356″(ج3ص1278)، والإمام أحمد في المسند برقم”13375″ (ج11ص5111)، والحاكم في المستدرك ك الجهاد باب جاهدوا المشركين …. برقم”2360″ (ج4ص1581).

([20]) رواه مسلم ك الإمارة باب من مات ولم يغز …. برقم “3540” (ج5ص2489).

([21]) صحيح: رواه الترمذى في السنن ك فضائل الجهاد باب ما جاء في فضل الغدو والرواح … برقم”1573″(ج4ص1509)، والحاكم في المستدرك ك الجهاد برقم”2319″(ج4ص1552)، والبيهقى في الكبرى ك الأشربة والحد فيها باب الصمت عند اللقاء برقم”17029″(ج25ص12256).

([22]) رواه سعيد بن منصور في سننه برقم”2148″(ج2ص580)، وابن المبارك في كتاب الجهاد برقم”14″(ص8)، وابن أبى عاصم الشيبانى في كتاب الجهاد برقم”27″(ج1ص14)، والبيهقى في الشعب برقم”3915″(ج6ص2649)، وأ بوبكر الهيثمي في مجمع الزوائدبرقم”9431″(ج5ص505).

([23]) المقدمات لابن رشد (1/369)، وانظر التاج والإكليل (4/536).

([24]) انظر: تفسير الطبري (م 2 ج 2 ص 440-442).

([25]) انظر: تفسير ابن كثير (1/235).

([26]) انظر: تفسير الطبري (م 6 ج 10 ص 43-44)، وتفسير القرطبي (5/2879)، وتفسير البغوي (2/260).

([27]) تفسير القرطبي (5/2879).

([28]) تفسير الطبري (م 6 ج 10 ص 43-44)

([29]) مجموعة بحوث فقهية، د. عبد الكريم زيدان (ص60)

([30]) السابق (ص60).

([31]) ر: فتح الباري (10/190)، عمدة القاري (14/274)، وشرح النووي على مسلم (12/45)، وعون المعبود (7/211)، وفيض القدير (6/388).

([32]) انظر: عون المعبود (11/276)، وحاشية السندي (6/44).

([33]) متفق عليه: رواه البخاري ك الجهاد والسير باب في قتال الترك برقم”2726″(ج5ص2268)، ومسلم ك الفتن وأشراط الساعة باب لا تقو الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيتمنى أن يكون مكان الميت … برقم “5192” (ج8ص3637)واللفظ للبخارى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رغم جهود التطبيع؛ وطأة العقوبات تشتد على دمشق

التقرير الإستراتيجي السوري (98)الإثنين: 27 يونيو 2022 المرصد الاستراتيجي أشار تقرير أمني غربي (7 يونيو …