سياسة

ماذا نتج عن محادثات أنطاليا بين روسيا وأوكرانيا؟

فريق التحرير

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن موسكو تريد أوكرانيا دولة محايدة، مشيراً إلى أن المواجهة مع الغرب في أوكرانيا لن تفضي إلى حرب نووية، في الوقت الذي شدد فيه نظيره الأوكراني دميترو كوليبا، على أن روسيا غير جادة بإيقاف الحرب ضد الأراضي الأوكرانية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، عقب محادثات رعتها تركيا لأول مرة بين وزيري خارجية روسيا وأوكرانيا بحضور وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مدينة أنطاليا جنوب غربي تركيا بحسب وكالة الأناضول.

وأكّد لافروف أن “بلاده تريد أوكرانيا دولة محايدة، وأن معارضة موسكو توسع الناتو لا تعني أبداً أنها ضد أمن كييف”.

كما نقلت وكالة رويترز عن لافروف قوله:”لا أريد أن أصدق، ولا أعتقد، أن حرباً نووية يمكن أن تبدأ” مضيفاً أن الشائعات حول هجوم روسي محتمل على جمهوريات البلطيق السوفييتية السابقة “تبدو أكاذيب قديمة”.
لافروف جاء ليستمع فقط
من جانبه، صرح وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، أن روسيا لم تقدم تعهدات بخصوص الممرات الإنسانية في أوكرانيا، وفق الأناضول.

وأوضح كوليبا أنه قدم إلى أنطاليا بصفته وزيراً للخارجية وأن له صلاحية اتخاذ القرارات وإيجاد الحلول، بينما نظيره الروسي سيرغي لافروف أتى للاستماع فقط.

وأردف أن “لافروف لم يقدم تعهدات بخصوص الممرات الإنسانية واكتفى بالقول إنه سيتحدث إلى المسؤولين المعنيين بهذا الشأن”.

وأكد كوليبا أن إيقاف الحرب لا يمكن تحقيقه إذا كانت الدولة التي تهاجم أوكرانيا لا تريد ذلك.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على عقد لقاء آخر بالصيغة نفسها (في أنطاليا)، لافتاً أنه يؤيد المشاركة إذا توافرت الرغبة في التوصل إلى حل.

وشدد كوليبا على ضرورة إنشاء ممر آمن في مدينة ماريوبول لإجلاء المدنيين وتقديم المساعدات الإنسانية.

ولفت إلى أن المدينة تتعرض لقصف جوي مستمر، مطالباً بوقف إطلاق النار لمدة 24 ساعة، إلا أنهم لم يتمكنوا من إحراز أي تقدم.

وشدد الوزير الأوكراني على أنهم بحاجة إلى “لقاء جاد وبناء”، وأنه مستعد للاجتماع عندما يكون الجانب الروسي على استعداد أيضاً.

وأعرب الوزير الأوكراني عن شكره لنظيره التركي لتسهيله هذا الاجتماع، ولمواصلته الاتصال مع نظيريه الروسي والأوكراني منذ اليوم الأول للهجمات الروسية.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى