أخبار عاجلة

(الزمّيتة) تحطّ رحالها في المخيمات …!!

فيصل عكلة

صحفي سوري
عرض مقالات الكاتب


للمرة الأولى منذ قيام الثورة السورية تسكن المخيمات هذه الأيام (الزميتة ) التي حولت حبال الخيم إلى حبال من الجليد و الزمهرير مما زاد من معاناة سكان المخيمات …
موجة الصقيع شملت كافة مناطق الشمال بدءا من ادلب مرورا بعفرين و عزاز حتى وصلت منطقة الباب التي شهدت أقوى حالات الصقيع التي شهدتها المنطقة ..
في المخيمات تمزّقَ الكثير من الخيم جرّاء الثلوج وانهار بعضها الآخر على رؤوس ساكنيها والأطفال عرضة للموت من شدة البرد و العجز عن شراء مواد التدفئة التي يعجز الناس عن شرائها .
في تحديثات الطقس التي ينشرها الناشطون بين الفينة و الأخرى يحذرون فيها من تشكل الصقيع و غزارة الأمطار لكن النازحين لا حول لهم و لا قوة سوى شدّ الحبال و انتظار الفرج علما أن سوريا خلال الموجة الراهنة تقع ضمن منظومة جوية تتألف من مرتفع جوي فوق تركيا مع منخفض جوي فوق إيران ، هذه المنظومة الجوية تجعل من سوريا ممر عبور لرياح شمالية شديدة البرودة من تركيا إلى إيران والبرد مستمر تخف حدته قليلاً بالأيام القادمة بإذن الله ..
و تحدث الأستاذ محمود المصطفى عن تلجة الاربعين :
في مطلع عام 1911 م بدأت الثلوج تتساقط بغزارة على سورية و حصلت الثلجة الكبرى التي استمر هطول الثلج فيها لمدة أربعين يوماً ( 20 كانون الثاني وحتى 1 آذار ).
وفي حلب كان الناس يفتحون أبواب بيوتهم ليجدوها مسدودة بالثلج ، ووقع برد شديد بعدها و عم الجليد الى ما بعد شهر آذار .
غُمرت المدينة و ريفها بالصقيع ووصلت الحرارة إلى درجة 10 تحت الصفر وأحياناً إلى 20 تحت الصفر (و هي درجة الحرارة في سيبيريا شمال روسيا ).
توقفت القطارات بين حلب و دمشق ثلاثين يوماً وانقطع سير القوافل وقاسى الفقراء الاهوال من قلة القوت والوقود بعدما يبست الأشجار وندر وجود الفحم للتدفئة، وارتفعت الاسعار بشكل جنوني وتوقفت الافران عن انتاج الخبز لعدم توفر الوقود ..
نفقت الحيوانات وقدرت عدد الأغنام التالفة بنصف مليون في المناطق التي غمرها الجليد ، وهامت الوحوش والضواري في ضواحي حلب ..
توفي مئات من الناس من البرد الشديد والأمراض الصدرية ومات المسافرين الذين كانوا في الطريق بردا او افتراسا من الضواري والوحوش ،ومات عرب البوادي القاطنين في خيم الشعر ..
ألزمت الحكومة العثمانية أصحاب حمامات السوق أن يفتحوها ليلاً لمبيت الفقراء التماسا لدفء الحمامات العامة التي لا نار فيها ، و تشققت من شدة البرد الأعمدة الحجرية في بعض المساجد التي يزيد عمرها على ستمائة سنة مما يدل انه لم يأت مثل هذا البرد منذ ستمائة سنة خلت ،وتفرقع أكثر الرخام المفروش في المنازل والمساجد ،وتحطمت الاواني الزجاجية التي يوجد فيها السوائل ، وجمد الحبر في المحابر ، ويقال ان نهر الفرات تجمد ، و سميت تلك الثلجة في كتب التاريخ ثلجة الاربعين

و في التحديثات الطقسية تشير صور الأقمار الصناعية المباشرة إلى أن منخفض جوي قطبي وُلدَ منذ قليل شمال جزيرة قبرص ، و تشير التقديرات إلى أنّه بدأ بالتحرّك باتجاه سوريا ، ليصلها من البوابة الشمالية الغربية ، حيث ستكون تأثيراته الماطرة هناك عالية خلال ساعات الليل و تبدأ حركة الرياح الجنوبية الغربية بالنشاط تدريجياً اعتباراً من ظهر يوم الثلاثاء و تصل ذروتها مع ساعات منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء ومن المتوقع أن نشهد ليل الثلاثاء الأربعاء عاصفة هوائية مطرية بهطولات غزيرة على مناطق أقصى شمال غرب البلاد و الأجواء المرافقة باردة جداً و يطرأ ارتفاع طفيف في درجات الحرارة مع تقدم منخفض جوي تصاحبه أمطار غزيرة على شمال غرب البلاد ليل الثلاثاء الأربعاء و زخات ثلج صباح الأربعاء على بعض المناطق ..
و نشر المهندس أنس رحمون تحليلا لخريطة المنطقة و تشير تحديثات خرائط طبقات الجو العليا إلى تعمق كتلة هوائية قطبية باردة جداً و جافة في أجواء المنطقة الليلة و في طبقات الجو السطحية تشير الخرائط عند 850 mb إلى سيطرة قوية لمرتفع جوي مركزه تركيا على مناطق البلاد الليلة هذا المرتفع ينحسر ظهر الثلاثاء لصالح منخفض جوي متوسطي .
و عن طقس قادم الأيام قال الرحمون :
نشهد الليلة انهيارا في درجات الحرارة مع سماء صافية و رياح مستقرة و طقس شديد البرودة .
و حتى يوم الثلاثاء فرص تشكل الضباب معدومة ويتشكل الصقيع على مناطق واسعة من بلاد الشام مع ساعات صباح الثلاثاء الأولى ويتقدم نحو المنطقة منخفض جوي قطبي سريع حيث تتهيأ الفرص لأمطار متفرقة على السواحل و مناطق شمال غرب البلاد مع ساعات بعد ظهر الثلاثاء وتكون الهطولات خلال فترة الظهيرة مطرية ممزوجة بالثلج على مرتفعات شمال عفرين ، مع ساعات المساء تصبح الهطولات أكثر غزارة على مناطق الحدود السورية التركية من ناحية إدلب وتمتد الهطولات لتشمل المناطق الوسطى و الجزيرة كما تتهيأ الفرص لتساقطات ثلجية على الحسكة و أجزاء من دير الزور و الرقة و البادية إضافة لمرتفعات دمشق و السويداء ، درجات الحرارة تكون حول معدلاتها لمثل هذه الفترة من السنة فخلال النهار تلامس (11° في الداخل) ، و تنخفض ليلاً لتسجل فجر الأربعاء ( 3° في الداخل) ، و تهب الرياح الجنوبية الغربية بسرعات متوسطة تقارب 22 كم / سا و تعمل أنظمة الطاقة الشمسية الثلاثاء بكفاءة 02 % ، و الله أعلم ، و يوم الأربعاء فرص تشكل الضباب معدومة و تكون الهطولات مطرية ممزوجة بالثلج بعد منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء على مناطق الجزيرة و دير الزور و شمال حلب و مرتفعات دمشق إضافة لبعض مرتفعات إدلب ،مع ساعات الصباح تستمر فرص الهطول الثلجي على أجزاء من الجزيرة و البادية مع مرتفعات دمشق و السويداء و تكون الهطولات مطرية ممزوجة بالثلج على فترات على مناطق إدلب ، أما أيام الأربعاء و الخميس ففرص تشكل الضباب معدومة و يتشكل الصقيع على مناطق واسعة من بلاد الشام مع ساعات صباح الثلاثاء الأولى ، أجواء مشمسة إلى غائمة جزئياً شديدة البرودة على عموم مناطق البلاد،و درجات الحرارة تكون حول معدلاتها لمثل هذه الفترة من السنة فخلال النهار تلامس (8° في الداخل) ، و تنخفض ليلاً لتسجل فجر الأربعاء ( _2° في الداخل) ، تهب الرياح الجنوبية الغربية بسرعات متوسطة تقارب 20 كم / سا ، وتعمل أنظمة الطاقة الشمسية الأربعاء بكفاءة ٣٠ % ..
من ذكريات ليالي الثلج البارة ما رواه الأستاذ محمود العبد الله :
كانت أمي كلما اشتد البرد أعلنت تحدي المطر ، فنسمع دبيب المطر بالخارج، وضجيج المطبخ بالداخل، وتشتعل المعركة بين الصقيع والدفء ، بين بخار المياه على النوافذ وبخار محشي أمي على الأنوف ، ونسمع صوت «خبط الطناجر (الحلل)» مرتفعا ثم يهدأ، حتى نظن أن أمي ستُهزم، لكنها تفاجئنا بالضربة القاضية، بالحلة على الصينية، فتنتشر أصابع المحشي في كل مكان، وينتصر الدفء، ويختفي صوت المطر من آذاننا تدريجيا، وتظهر نشوة النصر في صوت أمي وهي تقول: «مطرح مايسري يمري»، ثم تضحك كأنها تغيظ الشتاء..


و تبقى موجة الصقيع مستمرة و يبقى العجز عن شراء مواد التدفئة متزايدا مع طول الوقت مع عجز واضح من المنظمات الإنسانية و محاولات خجولة من الفرق التطوعية على أمل أن ينقشع الضباب و يعود الدفء لقلوب النازحين قبل قلوبهم ..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رغم مئات المنظمات الإغاثية.. التسول يستشري في الشمال السوري

فيصل عكلة صحفي سوري تحت المطر يتنقّل أحمد ابن العشر سنوات بين السيارات …