أخبار عاجلة

محاضرة(نخبوية)

د. مصطفى عبد القادر

أديب وأكاديمي سوري
عرض مقالات الكاتب


وافق (ضرغام) على حضور محاضرة في صالون أدبي افتتح حديثا يقع في منطقة عرفت باسم(الطب). ركب وصديقه باص النقل الداخلي…ونزلا بعد صياح المعاون( الموقف الرابع،آخر موقف). كان مقر الصالون بيت عتيق بني من الحجر والطين،جدرانه تكاد أن تنقض،قبع في (مقطعة)يعلو فيها نباح الكلاب الداشرة. حين اكتمل الحضور،بدأ المحاضر بارتجال محاضرته…تكلم عن الفن التشكيلي وهو يكثر من الاستشهاد بأسماء عالمية حيث تطرق إلى المدرسة الطبيعية، والسوريالية،والتكعيبية، مضيفا أن من أهم رموز الفن التشكيلي عالميا(سلفادور دالي،وبيكاسو،ولامارتين،وجان جينيه…).؟!. قال ضرغام لصديقه مستهجنًا
-: ماهذا الخلط؟!. مايقوله صديقك غلط. لامارتين شاعر فرنسي لاعلاقة له بالرسم،وجان جينيه شاعر وكاتب مسرحي.يجب أن نصحح له معلوماته. رد الصديق هامسًا
-: أرجوك ياضرغام. يجب أن لا نغالطه أمام أصدقائه. دعه.
استاء ضرغام ممتعضا،متأسفا على وقت أضاعه سدى…انتهت المحاضرة بتصفيق حاد،بينما المحاضر يتشكر ويعد بلقاء ثان قريب…فور خروج ضرغام شاهد طنبرا مع حصانه إضافة لبعض عربات الخضرة لصق الجدار.سأل صديقه وهو يشير بيده
-: لمن هذا الطنبر،وهذه العربات؟. رد الصديق مبتسما
-: الطنبر للمحاضر،والعربات لأصدقائه الحضور؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

اللغة والفعل الاجتماعي والنظام الأخلاقي

إبراهيم أبو عواد كاتب من الأردن 1      لَيْسَ الهدفُ مِن الفِعْل الاجتماعي …