أخبار عاجلة

الميثاق الوطني العراقي : مخيمات النزوح سجون المهجرين قسرًا وقبورهم

بيان رقم (118)

تشهد مخيمات النزوح التي يسكنها أكثر من مليون و٢٠٠ ألف عراقي وضعًا كارثيًا ومأساويًا بعد أن أصبحت سجنًا كبيرًا للمهجرين قسرًا من مدنهم ومناطقهم في العراق؛ حيث لا يُسمح لهم بالخروج منها إلا من خلال تطبيق إجراءات تعسفية تدل على مصادرة حرياتهم والتضييق عليهم، وتمنعهم من البحث عن عمل لإغاثة عوائلهم النازحة، وتمنع النساء والمرضى من الوصول إلى المستشفيات والمراكز الصحية خارج المخيمات؛ فضلا عن حرمان أطفالهم من التعليم، وعدم تجديد إثباتاتهم الشخصية من الجنسية والجواز؛ وهو ما يؤكد وحشية الحكومة التي تنفذ سلسلة من الإجراءات الانتقامية بحق المواطنين العراقيين على أسس طائفية ودينية تعتمد التضييق والإقصاء والتهميش الممنهج.

وتستخدم الحكومة الحالية إجراءات عدوانية ضد المهجرين والنازحين من خلال قطع المواد الغذائية والمساعدات التي كانت تمنح لهم، وتمارس ضغوطًا شديدة على مخيمات النازحين ولا سيما مخيمات عامرية الفلوجة وبزيبز بمنع وصول المياه الصالحة للشرب لهم، ومنع المنظمات الإغاثية الدولية من ممارسة نشاطاتها في مخيمات عامرية الفلوجة؛ لأن أغلب المهجرين قسرا في هذه المخيمات هم من ناحية جرف الصخر التي تستولي عليها الميليشيات المسلحة وتمنع أهلها من العودة إليها؛ ويعيش المهجرون في مخيمات العامرية ظروفا صعبة بسبب الجوع والعطش والبرد، ويحتاجون إلى الأغطية والملابس الشتوية ووسائل التدفئة وهذه المعاناة مستمرة من عدة سنوات.

إن الميثاق الوطني العراقي إذ يحمل حكومة الكاظمي والحكومات المحلية في الأنبار وبغداد وصلاح الدين والموصل وديالى المسؤولية الكاملة والقانونية على استهداف النازحين وحبسهم في المخيمات والتضييق عليهم واستمرار معاناتهم بسلبهم حقوقهم، وعدم حمايتهم وطرد الميليشيات التي تغتصب أملاكهم وتأمين عودتهم؛ فإنه يؤكد أن الممارسات القمعية الحكومية ضد النازحين تأتي في إطار التطهير العرقي والطائفي؛ استرضاء للميليشيات التي تنفذ مخطط التغيير الديموغرافي؛ ولذلك ندعو الشعب العراقي والعشائر الأصيلة القريبة من هذه المخيمات إلى تقديم يد العون لهم وإنقاذ النساء والأطفال والمرضى فهذه شيم المروءة والشهامة التي تمتازون بها، وهو امتداد لتاريخ نفتخر به وسبب أساسي لنزول الرحمات المقترنة برحمة أهل الأرض.

كما نخاطب المنظمات المحلية والإقليمية والدولية المسؤولة عن هذه الحالات أن تبادر بفضح هذا التعسف الظالم وأن تعمل للتخفيف من معاناة سكان هذه المخيمات.

اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي

26/12/2021م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

التقارب التركي السوري.. ومشروع “المصالحة”

الكتلة الوطنية الديموقراطية السورية_ المكتب السياسي| قضيتنا الوطنية ومأساة شعبنا لا تقبل التنازلات والتحاليل أو …