أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / تحويل الشيطان من تحد إلى فرصة!

تحويل الشيطان من تحد إلى فرصة!

أ.د فؤاد البنا

أكاديمي ورئيس منتدى الفكر الإسلامي
عرض مقالات الكاتب


الله هو من خلق الإنسان ويعلم ما يفسده وما يصلحه، كما قال تعالى: {ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير}، ومن ثم فقد أودع منهج السعادة والحياة الطيبة في القرآن الكريم وجعل الشقاء في الإعراض عنه وتنكب صراط الاستقامة الذي حدد معالمه بوضوح في كتابه الكريم.
ومن خلال استقرائنا لآيات القرآن ذات الصلة بالشيطان والغاية من خلق الإنسان نستنتج أن الله عز وجل حينما جعل الشيطان عدوا للإنسان فإنه أراد من هذا الأمر تحقيق أمرين:

الأول: تحقيق غاية الابتلاء، فالله خلق الإنسان ليبتليه في هذه الحياة، وأعطاه أسباب النجاح في ذاته وأحاطه بأسباب أخرى، وأوجد في نفس الإنسان أيضا وفي محيطه القابلية للإخفاق: {الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا}.
ومن تمام هذه العملية أن أوجد تعالى للإنسان عدوا لا يوفر سببا ولا وسيلة في محاولة إضلاله، كما قال تعالى على لسان إبليس: {ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين}، لكن كيد الشيطان يظل ضعيفا أمام من اعتصم بالله صاحب القوة المطلقة ومن اهتدى بهداه.

الآخر: القيام بدور التحدي الذي يحفز الإنسان على إطلاق طاقاته وقواه الكامنة، والانطلاق بكل قوة وفاعلية لعمارة الأرض وصناعة الحياة. إذ لا يزال الشيطان يحمل روح العداوة التي تدفعه للخروج على المؤمن في كل طريق، محاولاً أن يمنعه من الانسلاك في طريق الاستقامة الموصل إلى استعادة العيش في فراديس الجنة. وقد لفت الله أنظار المؤمنين إلى هذا العدو الذي ينبغي أن يتم استثماره كتحد، فقال تعالى: {إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا}، فحينما لا ينسى المؤمن عداوة الشيطان ويتخذه عدوا، بمعنى استحضار هذه العداوة دائما وإدراك مداخله ومكائده وتجفيف منابعها بقدر الإمكان؛ فإن مواهبه الثاوية تتفجر بقوة وطاقاته الكامنة تنطلق بسرعة، ليصبح المرء أقوى تأثيرا وأشد فاعلية في تحقيق الغاية التي أخبر تعالى عنها في قوله: {هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها}.
وبهذا فإن الشيطان يستحيل رغم أنفه من تحد يحاول قطع الطريق، إلى فرصة تذكي السير في الطريق المستقيم!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

ألم يأن وقت اختيار القائد؟

د. موفق السباعي كاتب ومحلل سياسي منصب المفتي! لم يكن في يوم من …