أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / التمويل الأخضر

التمويل الأخضر

تحرير: ياي تشين  (Yi Chen)خبير في شؤون منطقة هونغ كونغ

المقدمة

يمكن استيعاب مصطلح التمويل الأخضر على أنه “تمويل الاستثمارات التي توفر منافع بيئية في السياق الأوسع للتنمية المستدامة بيئياً”، وبالرغم من استخدام هذا المصطلح أو (Green Finance) في العديد من البلدان إلا أنه يفتقد إلى تعريف موحد لما يشكل التمويل في تعريفه الصيني لدى المصرف الشعبي الصيني (PBOC)، ويشير التمويل الأخضر إلى سلسلة من السياسات والترتيبات المؤسسية لجذب استثمار رؤس المال الخاصة و إلى الصناعات المتعلقة بالبيئة الخضراء – مثل حماية البيئة والحفاظ على الطاقة وخصوصاً الطاقة النظيفة- من خلال الموارد والخدمات المالية.

تاريخياً

يعود تاريخ أول سياسة حكومية صينية تتعلق بالتمويل الأخضر إلى عام 1995، عندما أصدر المصرف الشعبي الصيني “إشعاراً بشأن سياسة الائتمان لحماية البيئة”. وفي عام 2016 أصدرت سبعة وزارات رؤيتها في للتمويل الأخضر وإصدار سندات مالية خضراء لتصبح ثاني أكبر سوق للسندات الخضراء في العالم بعد الولايات المتحدة ليبلغ سوق الصين فيها 1.8 تريليون دولار أمريكي.

السندات المتعلقة

السندات الخضراء هي مجموعة متنوعة من السندات الجديدة سريعة التطور في السوق الدولية، وتستخدم الأموال المجمعة بشكل خاص لدعم مشاريع الصناعة الخضراء ذات الفوائد البيئية. تلعب السندات الخضراء دورًا مهمًا في دعم ترقية الصين الخضراء للبنية التحتية في البلدان الواقعة على طول الحزام والطريق. وفقًا للتقارير، أصدرت المؤسسات المالية الصينية العديد من السندات الخضراء تحت عنوان مبادرة الحزام والطريق أو التنمية المستدامة، المدرجة في أسواق الأسهم العالمية، وجمعت مليارات الدولارات لدعم بناء مشاريع خضراء في البلدان ذات الصلة.

بيانات التمويل

أظهرت بيانات من المصرف المركزي الصيني أن البلاد شهدت طفرة كبيرة في تطوير التمويل الأخضر وهو ما يلعب دورا حيويا في تعزيز التحول الاقتصادي الأخضر في البلاد. كما وارتفع رصيد القروض الخضراء بالصين بالعملات المحلية والأجنبية بنسبة 26.5% على أساس سنوي ليبلغ 14 تريليون يوان (قرابة 2.16 تريليون دولار أمريكي) بنهاية الربع الثاني من عام 2021.

وفي الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام، قفز إصدار البلاد من السندات الخضراء بنسبة 152 في المائة عن العام الماضي ليتجاوز 350 مليار يوان، متجاوزا بالفعل الرقم الصادر للعام الماضي بأكمله. وتجاوزت السندات المحايدة الكربون 180 مليار يوان خلال هذه الفترة. 

لمتابعة النمو عالي الجودة والأخضر، أعلنت الصين أنها ت جاهدة للوصول إلى ذروة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030 وتحقيق حياد الكربون بحلول عام 2060.

فوائد التمويل الأخضر

يعزز التمويل الأخضر دعم وتدفق الموارد المالية والخدمات ذات الصلة نحو تطوير وتنفيذ نماذج الأعمال المستدامة والاستثمارات والتجارة والمشاريع والسياسات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

وأخذاً باعتبار أن القطاع المالي يلعب دورًا رئيسيًا من خلال وظائفه الوسيطة وإدارة المخاطر في النهوض بالتنمية الاقتصادية المستدامة مع توجيه الاستثمار إلى الاقتصاد الحقيقي، فإن التداخل بين هذين الأمرين أمر بالغ الأهمية.

تعلمت الصين في الدروس السابقة من الأزمة المالية العالمية في الفترة  2006-2009، والاستفادة من الاحتباس الحراري والحاجة إلى ممارسات أعمال أكثر استدامة، عالجت مبادرات التمويل الأخضر خطة “أهداف التنمية المستدامة” (SDG) لعام 2030  من خلال التأكيد على تحول التركيز من خلق القيمة للمساهمين (الاقتصادي) وإلى توليد قيمة أصحاب المصلحة (الاقتصادية والبيئية والاجتماعية) والذي تسعى الحكومة الصينية إلى الريادة في التسابق للمشاريع المتعلقة بهذا التمويل الحساس على المدى القريب والبعيد. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الحرب الاقتصادية والمضاربات على الليرة التركية!

د. ياسين الحمد أكاديمي سوري      الفصل  الأول : الإطار الفكري لبعض المفاهيم الاقتصادية …