أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / المقالات اللطيفة في تراجم من كان خليفة 74

المقالات اللطيفة في تراجم من كان خليفة 74

محمد عبد الحي عوينة

كاتب وداعية إسلامي. إندونيسيا.
عرض مقالات الكاتب

الجزء الثالث: الدولة العباسية
00عبد الله بن المعتز خلافته يوما واحداً بعد خلع المقتدر
مولده فِي شعْبَان سنة 249هـ.
بويع فِي 20 ربيع الأول سنة 296هـ.
وكانت خلافته يوماً واحداً أثناء خلافة ابن عمه المقتدر جعفر بن الموفق
قتل 3 رَبِيعٍ الْآخَرِ سنة 296هـ
اسمه ونسبه:
أَبُو الْعَبَّاس عبد الله بن المعتز، بْن المتَوَكل جَعْفَر، بن المعتصم مُحَمَّد، بن هارون الرشيد بن المهدي بن المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العبّاس بن عبد المطّلب العباسي الْهَاشِمِي، أَمِير الْمُؤمنِينَ، ، (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 180، مرآة الجنان وعبرة اليقظان 2/ 169، (شذرات الذهب في أخبار من ذهب 3/ 406)
وأمّه أمّ ولد تسمّى شغب (النجوم الزاهرة فى ملوك مصر والقاهرة 3/ 164)
مولده:
مولده فِي شعْبَان سنة تسع وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ (249هـ). (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 180)
صفاته وسماته الشخصية:
وَكَانَ ابْن المعتز أديبا بليغاً، وشَاعِرًا مطبوعاً، فصيحاً، مُفَوَّهاً، مقتدراً على الشعر، قريب المأخذ، سهل اللفظ، جيّد القريحة، حسن الإبداع للمعاني. (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 182، شذرات الذهب في أخبار من ذهب 3/ 406)
صَاحب الشّعْر الرَّائِق والنثر الْفَائِق، والتشابيه المخترعة. (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 180)
أخذ الأدب عن أبي العباس المبرد وأبي العباس ثعلب وغيرهما، وكان أديباً بليغاً شاعراً مطبوعاً مقتدراً على الشعر، قريب المأخذ، سهل اللفظ، جيد القريحة، حسن الإبداع للمعاني، مخالطاً للعلماء والأدباء، معدوداً من جملتهم، إلى أن جرت له الكائنة المذكور في خلافة المقتدر، وله من التصانيف ” كتاب الزهرة والرياض “، و ” كتاب مكاتبات الشعر ” و ” كتاب الجوارح “، و ” كتاب الصيد “، و ” كتاب السرقات “، و ” كتاب أشعار الملوك ” و ” كتاب الآداب “، و ” كتاب حلي الأخبار “، و ” كتاب طبقات الشعراء “، و ” كتاب الجامع في العلم “، و ” كتاب فيه أرجوزة في ذم الصبوح “. ومن كلامه: البلاغة البلوغ إلى المعنى (مرآة الجنان وعبرة اليقظان 2/ 169، شذرات الذهب في أخبار من ذهب 3/ 406)
خلافته وبيعته:
اجتمع جماعه من القواد والكتاب والقضاه على خلع المقتدر، واحتجوا في ذلك بصغر سنة وقصوره عن بلوغ الحكم، واستيلاء أمّه والقهرمانة على الخلافة، وتناظروا فيمن يجعل في موضعه، فاجتمع رأيهم على عبد الله بن المعتز وناظروه في ذلك، فأجابهم إلى ذلك بشرط ألا يكون في ذلك سفك دم ولا حرب، فاخبروه أن الأمر يسلم إليه عفواً، وأن جميع من وراءهم من الجند والقواد والكتاب قد رضوا به، فبايعهم على ذلك، (تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري 10/ 140، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم 13/ 63، العبر في خبر من غبر 1/ 430، البداية والنهاية ط إحياء التراث 11/ 121، النجوم الزاهرة فى ملوك مصر والقاهرة 3/ 164، شذرات الذهب في أخبار من ذهب 3/ 405)
وحين صلّيت الظهر قصدوا بأسرهم دار عبد الله بن المعتز وبايعوه وحضرت صلاة المغرب ولا يشك أحد في تمام الأمر له وضربت النوبة على بابه وسمعت أيضا أصوات دبادب من دار السلطان تضرب للمقتدر وكذلك ضربت النوبة من الجانبين في صلاة العتمة وصلاة الفجر من يوم الأحد. لأن بيعة ابن المعتز كانت وقت الظهر من يوم السبت وسمّى نفسه المنتصف باللَّه واستوزر محمد بن داود ابن الجراح وسلموا عليه بإمرة المؤمنين (الإنباء في تاريخ الخلفاء ص154، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم 13/ 63، البداية والنهاية ط إحياء التراث 11/ 121)
وكان الرأس في ذلك محمد بن داود ابن الجراح وأبو المثنى أحمد بن يعقوب القاضي، وواطأ محمد بن داود بن الجراح جماعه من القواد على الفتك بالمقتدر، والبيعه لعبد الله بن المعتز، وكان العباس بن الحسن على مثل رأيهم فلما رأى العباس أمره مستوثقاً له مع المقتدر، بدا له فيما كان عزم عليه من ذلك، فحينئذ وثب به الآخرون فقتلوه، وذلك يوم السبت لإحدى عشرة ليلة بقيت من شهر ربيع الاول سنه سِت وتِسعين ومائتين (296هـ) (تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري10/140، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم 13/ 63) وكان الذى تولى قتله الحسين بن حمدان؛ فَأنْكر عَلَيْهِ فاتك؛ فعطف على فاتك فَقتله. (تاريخ مختصر الدول 1/ 155، مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 179، الإنباء في تاريخ الخلفاء ص154، تجارب الأمم وتعاقب الهمم 5/ 55، تاريخ الإسلام ت تدمري 22/ 23)
ولما كان من غد هذا اليوم- وذلك يوم الأحد الْعشْرين من شهر ربيع الأول سنة سِتّ وَتِسْعين (296هـ) – خلع المقتدرَ القوادُ والكتابُ وقضاةُ بغداد، وبايعوا عبد الله بن المعتز، ولقبوه الغالب بِاللَّه. وَقيل: الراضي بالله. (تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري 10/ 140، تاريخ مختصر الدول 1/ 155، مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 179)
ثمَّ شدّ على المقتدر – وَكَانَ يلْعَب بالصوالجة – فَسمع الضجة؛ فَدخل وأغلقت الْأَبْوَاب؛ فَعَاد ابْن حمدَان وَنزل وأحضر عبد الله بن المعتز والقواد والقضاة والأعيان وَبَايَعَهُ، وخُلِعَ المقتدر من الْخلَافَة وَهُوَ مُقيم بِالْحَرِيمِ دَاخل دَار الْخلَافَة. (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 179)
وَتمّ أَمر عبد الله بن المعتز فِي الْعشْرين من شهر ربيع الأول سنة سِتّ وَتِسْعين وَمِائَتَيْنِ (296هـ)، ونفذت الْكتب بخلافته إِلَى الأقطار. وَ بعث إِلَى المقتدر يَأْمُرهُ بالإنصراف إِلَى دَار مُحَمَّد ابْن طَاهِر مع والدته لينتقل هو إلى دار الخلافة، فأجيب بالسمع والطاعة؛ وَكان قد بَقِي عِنْد المقتدر أنَاس قَليلَة وَبَاتُوا تِلْكَ اللَّيْلَة. وَأصْبح الْحُسَيْن بن حمدَان باكراً إِلَى دَار الْخلَافَة، وَقَاتل أعوان المقتدر؛ فقاتلوه ودفعوه عَنْهَا، ثمَّ خَرجُوا بِالسِّلَاحِ وقصدوا مَكَان ابْن المعتز، فَلَمَّا رَآهُمْ مَن كانوا حول ابْن المعتز، أوقع الله فِي قُلُوبهم الرعب؛ فَانْهَزَمُوا بِغَيْر حَرْب؛ فَركب ابْن المعتز فرساً وَمَعَهُ وزيره ابْن دَاوُد وحاجبه يُمن وَقد شهر سَيْفه؛ فَلم يتبعهُ أحد. (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 181، تجارب الأمم وتعاقب الهمم 5/ 56)
وَخرج المقتدر، واستفحل أمره، وَأمْسك جمَاعَة ابْن المعتز وَمن قَامَ بنصرته وخلافته وحبسهم، ثمَّ قتل غالبهم. (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 181)
وكان ابن المعتز قد استوزر مُحَمَّد بن دَاوُد الْجراح، وَجعل يُمن الْخَادِم حَاجِبه؛ فَغَضب سوسن الْخَادِم، وَعَاد إِلَى دَار المقتدر وطاعته. (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 180)
وَقَالَ الْمعَافى بن زَكَرِيَّا الْجريرِي : حدثت أَن المقتدر لما خُلِعَ وبويع ابْن المعتز دخلُوا على شَيخنَا مُحَمَّد بن جرير؛ فَقَالَ: مَا الْخَبَر؟ قيل: بُويِعَ ابْن المعتز. قَالَ: فَمن رشح للوزارة؟ قيل: مُحَمَّد بن دَاوُد. قَالَ: فَمن ذكر للْقَضَاء؟ قيل: الْحُسَيْن بن الْمثنى؛ فَأَطْرَقَ ابْن جرير، ثمَّ قَالَ: هَذَا أَمر لَا يتم، قيل: وَكَيف! ؟ قَالَ: كل وَاحِد مِمَّن سميتم مُتَقَدم فِي مَعْنَاهُ على الرُّتْبَة وَالزَّمَان، مُدبر وَالدُّنْيَا مولية، وَمَا أرى هَذَا إِلَّا إِلَى اضمحلال، وَمَا أرى لمدته طولاً. إنتهى. (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 181)
أُعِيد المقتدر إِلَى الْخلَافَة فِي صَبِيحَة الْغَد ثَانِي يَوْم خُلِعَ بِعَبْد الله بن المعتز؛ فَكَانَ خلَافَة ابْن المعتز يَوْمًا وَاحِدًا، وَلم ينْتَقل إلى دَار الْخلَافَة، بل امْتنع المقتدر بهَا عِنْد خلعه، ثمَّ أصبح بمن مَعَه وَقَاتل أعوان ابْن المعتز وَهَزَمَهُمْ، وأعيد للخلافة وَلم يُغير لقبه. البداية والنهاية ط إحياء التراث 11/ 123، مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 183)
وفاته أو مقتله:
واستقام أَمر المقتدر، وأعيد للخلافة، ثم أخبر سوسن خادم أبى عبد الله بن الجصّاص بأنّ عبد الله بن المعتزّ مستتر فى دار مولاه ابن الجصّاص، فأنفذ المقتدر بالله صافياً الحرمي فى جماعة حتّى كبس منزل ابن الجصّاص، واستخرج منه عبد الله بن المعتزّ، فحمله وحمل معه أبا عبد الله بن الجصّاص إلى دار السلطان. ثمّ صودر ابن الجصّاص على مال بذله وأطلقه إلى منزله بعد أن تكفّل به الوزير أبو الحسن ابن الفرات. (تجارب الأمم وتعاقب الهمم 5/ 58، مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 181)
وقتل غالب من خرج عليه واعتقل ابن المعتز عنده في الدار أَيَّامًا، ووكل به مونس الْخَادِمَ فَقُتِلَ فِي أَوَائِلِ رَبِيعٍ الْآخَرِ لِلَيْلَتَيْنِ خَلَتَا مِنْهُ سنة سِتّ وَتِسْعين وَمِائَتَيْنِ (296هـ) (تجارب الأمم وتعاقب الهمم 5/ 58، مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 181، البداية والنهاية ط إحياء التراث 11/ 123) وكان المقتدر بالله قلد مؤنساً الخادم الشرطة (تحفة الأمراء في تاريخ الوزراء ص28)
وَكَانَت خِلَافَته يَوْمًا وَاحِدًا، أو يوماً وليلة، وَقيل: نصف يَوْم. وَبَعْضهمْ لم يذكرهُ مَعَ الْخُلَفَاء، وَسَماهُ بالأمير، لَا أَمِير الْمُؤمنِينَ. لكنَّهُ كَانَ أَهلاً للخلافة خليقاً لَهَا (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 182، النجوم الزاهرة فى ملوك مصر والقاهرة 3/ 165)
قيل: إِنَّه لما علم أَن مؤنسا يُرِيد هَلَاكه قَالَ في ذلك شعراً (مورد اللطافة في من ولي السلطنة والخلافة 1/ 182)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حمزة تكين : تركيا ستخوض أكبر معركة في تاريخ الجمهوريتين على أرض سورية !

فريق التحرير في حلقة الاتجاه المعاكس التي بثت الثلاثاء 19 – 10 – 2021 وكانت …