أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وأدب / القول الصحيح في وسائل الإعلام سلسلة مقالات تهدف إلى تقويم اللسان وتصحيح الأخطاء الشائعة في وسائل الإعلام 50

القول الصحيح في وسائل الإعلام سلسلة مقالات تهدف إلى تقويم اللسان وتصحيح الأخطاء الشائعة في وسائل الإعلام 50

نصير محمد

إعلامي وباحث في اللغة العربية.
عرض مقالات الكاتب

مفردات وتراكيب مُوَلّدة(9)

جمع مُدير

شاع في لغتنا المعاصرة قولهم: مُدَرَاء في جمع كلمة مُدير يجمعونه جمع تكسير، وهذا التعبير غلط.

 والقول الصحيح: أن يجمع جمع مذكر سالمًا: مُدِيرون.

لأنَّ لفظ (مُدَرَاء) جمع تكسير ولا يجوز أن يُجمَعَ اسم الفاعل الذي على وزن (مُفْعِل) أو غيره من صيغ اسم الفاعل من غير الثلاثي جمع تكسير.

 ولعلَّ جمعه على (مُدَرَاء) من قبيل التوهَّم أو الظنّ أنه على وزن (فَعِيل)

وحمله على وزن (فَعِيل) قياسٌ خاطِئ، إذ هو في حقيقة الأمر على وزن (مُفْعِل)

يقال: أدارَ يُديرُ فهو: مُدِير؛ فوزنُ كلمة مُدِير (مُفْعِل)، أصلها: مُدْوِر، ثم صارت بعد الإعلال: مُدِيْر. وهذا يعني أن الميمَ في أوَّل الكلمة زائدة.

وقد قرَّر النُّحاة: أنَّ الوصفَ المبدوءَ بميم زائدة، أي: على وزن مُفْعِل، أو مُفْعَل، أو مَفْعُول، أو مُفَعِّل، ونحوها، إذا كان للعاقل فإنه

لا يُجمَع جمعَ تكسير، بل يُجمعُ جمعَ سلامة: بالواو والنُّون، والياء.

فالقياسُ في جمع مُدير: مُديرون في حالة الرَّفع، ومُديرين في حالتَي

النَّصب والجَرّ.

ولم يُسمَع مُدَراء جمعًا لمُدير في كلامٍ فصيح؛ ليُلحَقَ بما شذَّ من الجُموع.

وسببُ الوهم والخطأ -كما ذكرت آنفًا- في جمع مُدير على مُدَراء فهو الظَّنُّ بأنَّ مُدير على وزن فَعيل مع أن ميمَه مضمومة، وجمعَه مُدراء على وزن فُعَلاء، مثل: حَكيم وحُكَماء، وكَريم وكُرَماء، ونحوها، وهو ظنٌّ فاسدٌ ساقطٌ؛ لِما تقدَّم.

ويَصِحُّ أن يكونَ لفظ مُدَراء جمعَ تكسيرٍ لاسم الفاعل مادِر، من الفعل

الثُّلاثي مَدَرَ يقال: مَدَرَ الرجلُ الجِدارَ يَمدُرُه مَدْرًا: إذا

سَدَّ خِلالَ حِجارَتِه بالمَدَر، وهو الطِّينُ اللَّزِجُ المُتَماسِك.

وعليه فالمُدراءُ: هم المُطَيِّنون للجُدُر وغيرها!

وشَتَّانَ ما بينَ المُطَيِّنينَ المُدَراء والمسؤولينَ المُديرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

اللغة بين النظام الرمزي والمنظومة الاجتماعية

إبراهيم أبو عواد كاتب من الأردن 1      بُنية الفِعل الاجتماعي تستند إلى …