مقالات

إعادة صياغة العالم عبر الهندسة الاجتماعية.. من الإغلاقات إلى “إعادة الضبط الكبرى”

د. أيمن عامر

مدير مركز دراسات الواقع والتاريخ

عرض مقالات الكاتب

بقلم أنتوني ب. موللر [1] Antony P. Mueller

(بروفيسور ألماني في الاقتصاد يدرس في البرازيل وله العديد من المؤلفات [2] في الاقتصاد ونظم الحكم)

ترجمة أيمن عامر مدير مركز دراسات الواقع والتاريخ [3]

النظام العالمي التكنوقراطي

أدى الإغلاق في أعقاب جائحة فيروس كورونا إلى تسريع تنفيذ الخطط طويلة الأمد لإنشاء ما يسمى بالنظام العالمي الجديد. تحت رعاية المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) ، يدافع صانعو السياسة العالميون عن عملية ” إعادة تشكيل كبيرة” [4] بهدف إنشاء تكنوقراطية عالمية (التكنوقراطية هي حكم الأقلية من الخبراء). وليس من قبيل المصادفة أنه في 18 أكتوبر 2019 ، في مدينة نيويورك ، شارك المنتدى الاقتصادي العالمي في “الحدث 201” [5] وهو تمرين “عالي المستوى” للتدرب على الوباء وقد نظمه مركز جون هوبكنز للأمن الصحي.

تنطوي هذه التكنوقراطية القادمة على تعاون وثيق بين رؤساء الصناعة الرقمية والحكومات. مع برامج مثل الحد الأدنى من الدخل المضمون [6] والرعاية الصحية للجميع ، فإن النوع الجديد من الحوكمة يجمع بين الرقابة المجتمعية الصارمة والوعد بالعدالة الاجتماعية الشاملة.

نظام ائتمان اجتماعي

لكن الحقيقة هي أن هذا النظام العالمي الجديد للطغيان الرقمي يأتي مع نظام ائتمان اجتماعي شامل. جمهورية الصين الشعبية هي الرائدة في هذا الأسلوب للمراقبة والسيطرة على الأفراد والشركات والكيانات الاجتماعية والسياسية.

بالنسبة للفرد ، يتم تقزيم هوية الفرد إلى تطبيق أو شريحة تسجل أي نشاط شخصي تقريبًا. ومن أجل الحصول على بعض الحقوق الفردية ، مثل السفر إلى مكان معين فقط ، يجب على الشخص أن يوازن بين هذه الامتيازات الظاهرة (السماح له بالسفر مثلا) وبين خضوعه لشبكة من اللوائح التي تحدد بالتفصيل ما هو “السلوك الجيد” الذي يعتبر مفيدًا لـ البشرية والبيئة. على سبيل المثال ، أثناء الجائحة ، يمتد هذا النوع من السيطرة (على الأفراد) بدءاً من الالتزام بارتداء قناع وممارسة التباعد الاجتماعي وصولاً إلى الحصول على لقاحات محددة من أجل التقدم لوظيفة أو السماح بالسفر.

هندسة اجتماعية للسكان

باختصار ، إنها نوع من الهندسة الاجتماعية التي هي عكس النظام التلقائي أو التطور(الطبيعي). وعلى مثال المهندس الميكانيكي مع الآلة، فإن المهندس الاجتماعي – أو التكنوقراط – يعامل المجتمع كشيء. ومختلفاً عن القمع الوحشي من قبل الشمولية في الأزمنة السابقة ، سيحاول المهندس الاجتماعي الحديث جعل الآلة الاجتماعية تعمل من تلقاء نفسها وفقًا للتصميم. ولهذا الغرض ، يجب على المهندس الاجتماعي تطبيق قوانين المجتمع بالطريقة التي يتبعها المهندس الميكانيكي لقوانين الطبيعة. وقد وصلت النظرية السلوكية إلى مرحلة معرفية تجعل أحلام الهندسة الاجتماعية ممكنة. لا تعمل مكائد الهندسة الاجتماعية من خلال القوة الغاشمة ، بل تعمل بخفاء ومهارة عبر الدفع الناعم.

بموجب الأمر الذي تصوره “إعادة الضبط الكبرى” ، ليس الهدف من تقدم التكنولوجيا تحسين ظروف الناس بل إخضاع الفرد لاستبداد دولة تكنوقراطية. “الخبراء يعرفون أكثر” هو المبرر (لهذا التوظيف للتكنولوجيا).

الأجندة

إن خطة الإصلاح الشامل للعالم هي من بنات أفكار نخبة من رجال الأعمال والسياسيين وحاشيتهم الفكرية التي كانت تجتمع في دافوس بسويسرا في يناير من كل عام. نشأ المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 1971 ، وأصبح حدثًا عالميًا ضخمًا منذ ذلك الحين. حضر الاجتماع في عام 2020 أكثر من ثلاثة آلاف قائد من جميع أنحاء العالم.

بتوجيه من المنتدى الاقتصادي العالمي ، تنص أجندة “إعادة الضبط الكبرى” على أن استكمال التحول الصناعي الحالي يتطلب إصلاحًا شاملاً للاقتصاد والسياسة والمجتمع. يتطلب مثل هذا التحول الشامل تغيير السلوك البشري ، وبالتالي فإن “ما بعد الإنسانية” جزء من البرنامج.

رؤية المنتدى الاقتصادي العالمي

ستكون إعادة الضبط الكبرى موضوع الاجتماع الحادي والخمسين للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في عام 2021. وتتمثل أجندتها في الالتزام بتحريك الاقتصاد العالمي نحو “مستقبل أكثر إنصافًا واستدامة ومرونة”. يدعو البرنامج إلى “عقد اجتماعي جديد” يتمحور حول المساواة العرقية والعدالة الاجتماعية وحماية الطبيعة. يتطلب تغير المناخ منا “إزالة الكربون من الاقتصاد” وجعل التفكير والسلوك البشري “في وئام مع الطبيعة”. والهدف من ذلك هو بناء “اقتصادات أكثر مساواة وشمولية واستدامة”. يجب تنفيذ هذا النظام العالمي الجديد “بشكل عاجل” ، كما ادعى مروجو المنتدى الاقتصادي العالمي ، وهم يشيرون إلى أن الوباء “كشف عن عدم استدامة نظامنا” الذي يفتقر إلى “التماسك الاجتماعي”.

يعد مشروع إعادة الضبط الكبير للمنتدى الاقتصادي العالمي هو الهندسة الاجتماعية على أعلى مستوى. يؤكد المدافعون عن إعادة الضبط أن الأمم المتحدة فشلت في إرساء النظام في العالم ولم تستطع دفع أجندتها للتنمية المستدامة بقوة – المعروفة باسم أجندة 2030 – بسبب طريقة عملها البيروقراطية والبطيئة والمتناقضة. في المقابل ، فإن إجراءات اللجنة التنظيمية للمنتدى الاقتصادي العالمي سريعة وذكية. عندما يتم تشكيل إجماع ، يمكن تنفيذه من قبل النخبة العالمية في جميع أنحاء العالم (بدون تأخير).

ثورة عالمية للتغيير

أيديولوجية المنتدى الاقتصادي العالمي ليست يسارية ولا يمينية ، ولا تقدمية ولا محافظة ، كما أنها ليست فاشية أو شيوعية ، بل تكنوقراطية صريحة. على هذا النحو ، فهو يتضمن العديد من عناصر الأيديولوجيات الجماعية السابقة (التي تقدم الجماعة على الفرد مثل الشيوعية والاشتراكية).

في العقود الأخيرة ، ظهر إجماع في اجتماعات دافوس السنوية على أن العالم بحاجة إلى ثورة ، وأن الإصلاحات استغرقت وقتًا طويلاً. يتصور أعضاء المنتدى الاقتصادي العالمي حدوث اضطراب عميق في وقت قصير. يجب أن تكون الفترة الزمنية قصيرة جدًا لدرجة أن معظم الناس لن يدركوا أن هناك ثورة قائمة . ويجب أن يكون التغيير سريعًا ودراميًا لدرجة أن أولئك الذين يدركون أن الثورة تحدث لن يكون لديهم الوقت للتعبئة ضدها.

الفكرة الأساسية لـ “إعادة الضبط الكبرى” هي نفس المبدأ الذي وجه التحولات الجذرية من الثورة الفرنسية إلى الثورتين الروسية والصينية. إنها فكرة العقلانية البنائية المتضَمَّنة في الدولة. لكن مشاريع مثل “إعادة الضبط الكبرى” تترك مسألة “من يحكم الدولة” دون إجابة. الدولة نفسها لا تحكم بنفسها لأنها مجرد أداة للسلطة. ليست الدولة المجردة هي التي تقرر (تحكم) ، بل قادة أحزاب سياسية معينة وفئات اجتماعية معينة.

التكنولوجيا وتطبيق النظام

كانت الأنظمة الشمولية السابقة بحاجة إلى إعدامات جماعية ومعسكرات اعتقال للحفاظ على سلطتها. الآن ، وبمساعدة التقنيات الجديدة ، يُعتقد أنه يمكن بسهولة تحديد المنشقين وتهميشهم. سيتم إسكات غير الملتزمين من خلال استبعاد الآراء المخالفة باعتبارها حقيرة أخلاقياً (جديرة بالازدراء من الناحية الأخلاقية).

ربما تقدم عمليات الإغلاق لعام 2020 مثالاً عملياً لكيفية عمل هذا النظام. عمل الإغلاق كما لو كان مدبراً – وربما كان كذلك. كما لو كانوا يتبعون أمرًا (مركزياً) واحدًا ، نفذ قادة الدول الكبيرة والصغيرة – والذين هم في مراحل مختلفة من التنمية الاقتصادية – نفذوا إجراءات متطابقة تقريبًا. لم يقتصر الأمر على قيام العديد من الحكومات بالتصرف في انسجام تام ، بل طبقت أيضًا هذه الإجراءات مع القليل من الاهتمام بالعواقب المروعة للإغلاق العالمي.

لقد دمرت شهور من السكون الاقتصادي الأساس الاقتصادي لملايين الأسر. إلى جانب التباعد الاجتماعي ، أدى الإغلاق إلى ظهور أعداد كبيرة من الأشخاص غير القادرين على رعاية أنفسهم. أولاً ، دمرت الحكومات سبل العيش (الرزق) ، ثم ظهر السياسيون كمنقذين. لم يعد طلب المساعدة الاجتماعية يقتصر على مجموعات محددة ، بل أصبح حاجة الجماهير العريضة.

الخوف بدلاً من الحرب

في الماضي ، كانت الحرب هي (وسيلة) صحة الدولة (الحكومة). الآن الخوف من المرض (بدلاً عن الحرب). ما ينتظرنا ليس الراحة الواضحة في دولة رفاهية شاملة كريمة مع حد أدنى مضمون من الدخل والرعاية الصحية والتعليم للجميع (لا) ، فقد أدى الإغلاق وعواقبه إلى التنبؤ بما سيأتي: حالة دائمة من الخوف ، ورقابة سلوكية صارمة ، وفقدان كبير للوظائف ، واعتماد متزايد على الدولة.

المعارضة الجماهيرية هي الحل

مع الإجراءات المتخذة في أعقاب جائحة فيروس كورونا ، تم اتخاذ خطوة كبيرة لإعادة ضبط الاقتصاد العالمي. بدون مقاومة شعبية ، لن تعني نهاية الوباء نهاية الإغلاق والتباعد الاجتماعي. لكن في الوقت الحالي ، لا يزال معارضو النظام العالمي الجديد للطغيان الرقمي قادرين على الوصول إلى وسائل الإعلام والمنصات لبث معارضتهم. ومع ذلك ، فإن الوقت ينفد (أمامهم). لقد شم مرتكبو النظام العالمي الجديد رائحة الدم. أصبح إعلان فيروس كورونا وباءً مفيدًا للترويج لأجندتهم لإعادة الضبط الكبرى. فقط المعارضة الجماهيرية يمكنها أن تبطئ ثم توقف في النهاية تمدد سلطة التكنوقراطية المستبدة الآخذة في الصعود.

[1] https://www.misesde.org/2011/04/mueller-antony-p/

[2] https://www.amazon.com/ANTONY-P.-MUELLER/e/B07BHF4RG8

[3] https://www.chcscenter.net/

[4] https://www.weforum.org/great-reset

[5] https://centerforhealthsecurity.org/event201/

[6] http://www.globalincome.org/English/Global-Basic-Income.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى