أخبار عاجلة

الثامن والعشرون من أيلول ذكرى فصم عرا الوحدة،مراجعة شخصية مفتوحة..

زهير سالم

مدير مركز الشرق العربي
عرض مقالات الكاتب

ورغم كل ما قيل ويقال: كانت الوحدة مكسبا لا ينبغي التفريط به، وكان هذا موقفا ظل يصاحب بعض الناس منذ 1961 ..
يقول بعض الناس إن الوحدة التي أبرمها شكري القوتلي عام 1958، كانت هربا إلى الأمام ، من مخالب ” جيش الشرق ” الذي أسسه في سورية الفرنسيون، وإذا كان الأمر كذلك، فإن ما حدث في الثامن والعشرين من أيلول سنة 1961، كان عودة إلى وجار الضباع بإرادة المغفلين!!
ومن بعد الثامن والعشرين من أيلول بأقل من عشرين شهرا “وتأمل ” أطلت علينا الوجوه الكالحة ، وشربنا المياه المالحة..وكان ما كان مما نعيشه اليوم بكل أبعاده حنظلا وزقوما..
بعد الثامن من آذار 1963 جاءنا مدرس “فلحوط ” يركب أكتاف بعضنا، في إعدادية المعري، ويهتف بنا : ثالوثكم المقدس ويفرض علينا أن نرد ، ليس بالأب والابن والروح القدس، وإنما بما نادى كل السوريين به من بعدنا كثير !!
كان الثامن والعشرون من أيلول مدخلا عمليا للثامن من آذار ، الذي أسس للكارثة التي تعيشون ..
ونتغنى…
أسمع الكثيرين يتغنون تمجيدا بقيادات ما بعد الثامن والعشرين من أيلول، بوطنيتهم بانتمائهم، بجمالهم، بأشياء كثيرة ما تزال أحاديث السكارى على موائد الزبيب ، ليس من اليوم ، وإنما منذ ستين سنة ظل هذا الشاب الذي صار اليوم شيبة …يتساءل؟؟؟
إن كانوا كما تقولون، ولست أرد على أحد، ولا أريد أن أذكر اسم أحد …
فلماذا لم يقاوموا رؤوس الانقللاب الأشرار دفاعا عن الشرعية ساعة نهار ؟؟؟
ولماذا، وقد عجزوا عن الدفاع عن الشرعية التي يمثلونها بحق، لم يكونوا خارج سورية يؤسسون مرتكزا لحكومة وطنية ؟؟ لمعارضة وطنية،؟؟لشرعية وطنية؟؟ لماذا لم يتبنوا مشروعا للدفاع عن حقوق الذين وثقوا بهم، وهتفوا باسمهم، وساروا خلفهم، وانتخبوهم؟؟ !!! لماذا لم …ولماذا انفرط عقدهم ، وذاب حزبهم، منذ أن حمي الوطيس ، وذابوا في الأرض الواسعة، مستشارين ” المواساة وجبر الخاطر ” لزعماء وبنوك ..
لماذا تولوا ، وتركوا العبء على هذا الشعب المسكين بمره ومره ..؟؟ يعاني ويعاني تقتيلا وتهجير وسجنا وإفقارا وتجويعا ..
خلّف العبء عليّ وولى ..أنا بالعبء له مستقل!!!
وما أقبح الرجل يكون مع قومه على ” الأمر الجامع “، فيرشح لحمل عبئه، ويتسلل لواذا ، ليشتغل على خويّصة نفسه ..
وهي تجربة مريرة مؤذية، عشناها في حياتنا مرات ومرات، وقد عشنا في هذه الحياة نكسات ..ونكسات، وقد عاتبت بها يوما فاضلا كبيرا، فرد عليّ مبتسما : إن إن نوحا وإبراهيم وموسى وعيسى يقولون يوم الروع : نفسي ..نفسي ..
فقلت بابتسامة أعرض ، ولكن قدوتنا رسول الله يقول: أنا لها ..أنا لها .. فلماذا لم يكونوا في ذاك اليوم الحق : لها بحق..
الدفاع عن الوحدة ، ليس من معانيه الدفاع عن ” جمال عبد الناصر” لا عن شخصه، ولا عن سياسته، وكل ما فعله عبد الناصر في سورية لا يبلغ عشر معشار ما فعله صبية البعث ” أخضرهم وأحمرهم وأازرقهم وأصفرهم ” وليس دفاعا عن “عبد الحكيم عامر ” ولا عن ” عبد الحميد السراج ” ولا عن ” المكتب الثاني ، ولا عن الذين أذابوا ” فرج الله الحلو ” بالأسيد ،وإنما هودفاع عن إنجاز حقيقي تم في غفلة من أعين المتربصين، وهدمه بعض السكارى وهم منتشون..
وكانت ” الجمهورية العربية المتحدة ” كفيلة بأن تفرض على الخارطة الجيوسياسية واقعا مختلفا تجتني الشعوب ثمراته حتى اليوم ..
وإذا كان الانقلاب الانفصال للتخلص من جمال عبد الناصر ، فلم يلبث جمال عبد الناصر أن مات بعدُ في بضع سنين، وفي نفس الذكرى الثامن والعشرين من أيلول…
الأمم تبقى والأشخاص يموتون …هذه حقيقة لم ننسها يوما، ونرجو أن تجد من يذكرها في كل جيل ..

تعليق واحد

  1. للهم إنا نسألك حسن الخاتمة
    زهير سالم والسقوط المفضوح
    لا أظن أن زهير سالم يعتقد أن ما كتبه بهذه الحرقة وبالأسلوب الفظ والألفاظ التي ما عهدناها تصدر عنه ، لا أظنه يعتقد أننا صدقنا هذه الحرقة.
    أولاً إذا كنت تدري يا أستاذ زهير فتلك مصيبة ، وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم. بل أظنك تعلم أن الذين قاموا بالوحدة التي تمجدها وتزاود علينا بحبك وغيرتك وحزنك على انفصالها إنما فُرضت من قبل العسكر بعد زيارات مكوكية لعبد الناصر ، وأنهم لم يستشيروا أحداً لا شعباً ولا نوابه ولا السياسيين ولا الأحزاب بما فيهم جماعتك يا أخ زهير ، مستغلين الاندفاع الفطري لدى السوريين على اختلاف وتنوع انتماءاتهم السياسية ما عدا الشيوعيين والقوميين السوريين .
    أما عبارتك ” فإن ما حدث في الثامن والعشرين من أيلول 1961 كان عودة إلى وجار الضباع بإرادة المغفلين ” فهذا جهل منسوج بألفاظ سوقية وتهم باطلة، ولا تنس أن ممثلي حزبك وجماعتك كانوا ممن تصفهم بالمغفلين .
    ثم أنت تعلم علم اليقين أن الذي جاء بالوحدة المزعومة هو الذي فصلها وهو الجيش الذي عبث به عبد الناصر والسراج وعبد الحكيم عامر وأقبية المخابرات والتعذيب وحل الأحزاب وكتم الأفواه والعبث بمناهج التعليم وغيرها مما لا يحصى.
    ثم أين العدل في أن تنسب لما تسميه وغيرك الانفصال بما يحدث الآن ؟
    أما عبارتك الأكثر سوقية فهي ” أسمع الكثير يتغنون تمجيدا بقيادات الثامن والعشرين من أيلول بوطنيتهم وانتمائهم بجمالهم بأشياء كثيرة ماتزال حديث السكارى على موائد الزبيب ، ليس اليوم وإنما من ستين سنة….. ” عيب يا أستاذ زهير ، هذا قذف تحاسب عليه يوم القيامة .
    ثم المضحك أنك تطالب المعارضة آنذاك بعدم دفاعهم عن الشرعية ، وطبعاً تقصد بعد 1963 !!!
    ما شاء الله ، كنت ، وأقصد جماعتك خير ممثل للمعارضة . ماذا فعلتم أنتم بالمعارضة ؟ لا تذكر لي ما حدث في حماة فتفتح على نفسك باباً لا يمكنك إغلاقه ما دمت بهذا المستوى من التفكير.
    من بيته من الزجاج لا يرمي الناس بالحجر،فإن كان من يتم ذكرهم في أحاديث السكارى ، لم يدافعوا عن الشرعية وخذلوا من انتخبوهم ، فأنتم غدرتم بدماء من تبعوكم وأول ما قمتم به بعد تجمعكم أن قدمتم صك البراءة لأحد أكبر المسؤولين عن دماء أهل حماة
    ثم تقول عن جماعة 28 أيلول ” لماذا لم يتبنوا مشروعاً للدفاع عن حقوق الذين وثقوا بهم ….
    أما تباكيك على الوحدة وعن عبد الناصر الذي عللته بما لا يقنع طفلاً صغيراً بل أبسط قارئ يفهم منه نفاقاً مغطى بتباكي على الوحدة
    أختم يا أستاذ زهير لأقول
    كم كنت أتابع ما تكتب وكم كنت أتابع الحلقات التي كنت تظهر فيها على الفضائيات ، لكن ما كنت أتصور أن يصل بك الأمر إلى هذا السقوط.
    اللهم أحسن خاتمتنا.
    حارث السيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

دور التنمية المستدامة في القطاع التعليمي من منظور الفكر الإسلامي

د. محمد القطاونة أستاذ العقيدة والفلسفة بالاشتراك مع أ.سعيد محمد زعبنوت_ باحث دكتوراة …