أخبار عاجلة
الرئيسية / سوشال ميديا / مظاهرات شمال شرق سوريا تتوج بالقمع والضرب!

مظاهرات شمال شرق سوريا تتوج بالقمع والضرب!

أحمد عبد الحميد

معد تقارير

كاتب صحفي
عرض مقالات الكاتب

أصدرت المليشيات الكردية الانفصالية في المناطق الخاضعة تحت سيطرتها شمال شرق سوريا تعميما يقضي بحظر واسع، وذلك بعد الاحتجاجات المدنية أمس، الجمعة، وبحسب التعميم يفرض الحظر على مرحلتين، الأولى حظر جزئي من الساعة السادسة صباحاً حتى السابعة مساءً، أما المرحلة الثانية حظر كلي من الساعة السابعة مساءً حتى السادسة صباحاً.

وكانت قد تناقلت صفحات ناشطين وإعلاميين، أمس، مقاطع وصور تظهر
عناصر ميليشيا “قسد” وهي تطلق الرصاص الحي على متظاهرين في مدينة القامشلي، كانوا فقد خرجوا احتجاجا على ممارسات الميليشيا وتجاوزاتها في المناطق الخاضعة تحت سيطرتها..

ونشر ناشطون “أنه بسبب تردي الأوضاع المعيشية وحملات الدهم والاعتقال التعسفي التي تمارسها الميليشات الانفصالية، إضافة إلى تسريب عدد من المقاطع التي تثبت عمليات التعذيب في السجون الخاضعة لها خرجت المظاهرة أمس الجمعة في مدينة القامشلي للتعبير عن استنكار ورفض كل تلك الممارسات.:

وتشير الصفحات الناشطة إلى إصابة خمسة مدنيين، ومنع الصحفيين من توثيق المظاهرة ومصادرة معداتهم، وتحطيمها بعد أن قوبلت المظاهرة برد فعل عنيف من المليشيات الانفصالية عبر إرسال عناصر تابعة لها تسمى “شبيبة الثورة” والتي استخدمت بدورها العصي لقمع المتظاهرين وخاصة بعد مطالبتهم بمعرفة مصير سجناء الرأي والمعتقلين، وتأكيدهم على رفض التجنيد القسري، والإتاوات الباهظة التي تفرضها المليشيات.

وقد اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالمقاطع المسربة التي تظهر المظاهرة وهي تتعرض للقمع والضرب والمهاجمة

“هاوار هبو” ناشط كردي كتب عبر صفحته:
الإعلان عن حظر جزئي في مدينة الرقة لمدة أسبوع بدءا من يوم غد الأحد على أن تغلق المدارس والمعاهد .
هاوار هبو Hawarhebo

أما “شعلان الحسكاوي” ناشط صحفي فقد أشار عبر صفحته في فيسبوك إلى المظاهرات واصفا قسد بالمرتزقة:

مظاهرات حاشدة في معظم مناطق محافظة #الحسكة ضد عصابات ومرتزقة قسد الbyd الإرهابية طالبت بإطلاق سراح المعتقلين و منددةً بارتفاع أسعار الوقود والمحروقات وتدني الوضع الصحي والمعيشي

“إيفان حسيب” ناشط كردي نشر صورة أحد المشاركين في المظاهرة وهو مصاب بحجر:
أحد المشاركين في الاعتصام الذي دعا إليه المجلس الوطني الكردي بعد اصابته بحجارة الشبيبة الثورية في مدينة قامشلو

فيما كتب “محمود ماضي” مدرس ناشط في فيسبوك عبر صفحته:

ليس بالضرورة إطلاق الرصاص على صدور المطالبين بأدنى حقوقهم بشكل سلمي مادم بالإمكان قمعهم بأقلّ الخسائر
لكن القمع والاستداد واحد ولو أنّهم لم يستسلموا بالتأكيد لسالت دماؤهم !
فهذا “العنتيل” المستقوي بقادته من بني أبّوچ يشبه تماماً عناصر المخابرات العسكرية لدى نظام الأسد !
والحقيقة يابني أبّوچ لو كان لديكم ذرة من خجل لأسقطتم لفظة الديمقراطية من كافّة مسمّيات منظومتكم العسكرية والأمنية والمدنية لأنها أبعد ماتكون عن هذا المفهوم !

أما : فاضل الحماد” مدير المركز الاذاعي في الحسكة التابع لنظام أسد علق عبر صفحته في فيسبوك متناسيا ممارسات نظام الأسد بعد المطالبات الشعبية المحقة خلال سنوات الثورة:

مظاهرات شعبية في مناطق متفرقة من محافظة الحسكة ضد “قسد” حملت عناوين:
لا لفرض الأتاوات – الحرية للمعتقلين – لا لسرقة قوت الشعب – بلاد النفط جائعة – لا لنشر الجهل – لا لإغلاق المدارس الرسمية – لا لرفع سعر الخبز – لا لرفع أسعار المحروقات – لا للاحتلالين الأمريكي والتركي – لا لتجار الحروب والأزمات…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

كورونا يحصد “كولن باول” المسؤول عن حرب العراق

أحمد عبد الحميد معد تقارير كاتب صحفي نفق وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن …